المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » تصريحات وحوارات
2012-02-18 13:52:59

بعد قرار الثوري .. هل تملك فتح بديل للرئاسة غير أبو مازن ؟

 


قرر المجلس الثوري لحركة فتح بالإجماع في ختام دورته الثامنة التي استمرت على مدار ثلاث أيام متواصلة, أن يكون الرئيس محمود عباس مرشح فتح للانتخابات الرئاسية المقبلة, في الوقت الذي أعلن فيه الرئيس مراراً وتكراراً نيته عدم الترشح للانتخابات.


 


ويأتي قرار الثوري في الوقت الذي تمر فيه القضية الفلسطينية في أحلك الظروف على الصعيد الدولي نتيجة تعنت إسرائيل ورفضها وقف الاستيطان والاعتراف بالدولة الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران 1967, إضافة لحالة المصالحة الوطنية التي يتواصل الحراك فيها لإتمامها على أكمل وجه وخاصة بعد توقيع إعلان الدوحة بين الرئيس عباس وخالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحماس.


 


المحلل السياسي الفلسطيني الدكتور نشأت الأقطش رأي في قرار الثوري خطوة صحيحة على الصعيد الفلسطيني لا سيما وأن قرار غير ذلك سيضر بحركة فتح وسيعجل هناك الكثير من القوائم التي ستبرز في الانتخابات وستضعف الحركة في ظل المرحلة الصعبة التي تمر فيها القضية الفلسطينية.


 


وأضاف الأقطش في حديثه لـ" وكالة قدس نت للأنباء ", " المرحلة القادمة حساسة جداً وليست سهلة والعمل الدبلوماسي أخطر من العمل العسكري وخاصة أن السلطة الفلسطينية تهاجم إسرائيل في مركز قوتها ".


 


وتابع " الوحدة والإتفاق الفلسطيني مهم جداً ولا يمكننا أن نأتي برئيس فلسطيني جديد في المرحلة الحالية يملك نقاط قوة أكثر من الرئيس عباس ".


 


وأشار إلى أن قرار المجلس الثوري كان متوقع من وقت طويل وخاصة أن حركة فتح لا تملك بديل عن الرئيس عباس من شانه أن يعيد توحيد مؤسسات الحركة وخوضه للانتخابات من شأنه كذلك أن يعيد توحيد فتح.


 


ومن جانبه قال المحلل السياسي هاني حبيب إن قرار ترشيح الرئيس عباس للانتخابات المقبلة جاء نتيجة عدم وجود نائب لرئيس عباس في رئاسة فتح وخاصة أن المرحلة المقبلة صعبة جداً في ظل وجود احتلال إسرائيلي ليس على أجندته سوى الاستيطان في الأراضي الفلسطينية.


 


وأوضح أن حركة حماس لن تخوض الانتخابات الرئاسية في ظل الوضع الراهن وصعوبة المرحلة المقبلة مما سيتيح المجال أمام الرئيس عباس ولكنها ستخوض الانتخابات التشريعية بقوة للفوز فيها.


 


وتابع " إن قرار إعادة ترشيح الرئيس عباس للانتخابات الرئاسية وإجماع المجلس الثوري عليه, سيدفع باتجاه إعادة توحيد حركة فتح وتنظيم مؤسساته تمهيداً لخوض الانتخابات المرتقبة في الأراضي الفلسطينية.


 



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورمهرجانجبرضررلـ40منعوائلشهداالانقسامبغزة
صورجيشالاحتلالينهيتدريبيحاكيسيناريوهاتقتاليةبالجبهةالشمالية
صورلقاهنيةمعممثليالصحافةالأجنبيةفيالأراضيالفلسطينية
صوراشتيةيستقبلوفدامنالصحافيينالرومانيين

الأكثر قراءة