المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2012-04-21 03:29:53

الإمارات تمنع اختصاصيين من عرب الداخل من المشاركة بمؤتمر طبي

الناصرة - وكالة قدس نت للأنباء
أعرب عدد من أطباء القلب العرب من الداخل الفلسطينيّ، عن استنكارهم واحتجاجهم الشديدين بعد أن تم منعهم المشاركة في المؤتمر العالمي لأمراض القلب في دبي، والذي بدأ أعماله في الثامن عشر من شهر نيسان (أبريل) الجاري، وسيُنهي أعماله اليوم السبت، كما عبّروا عن امتعاضهم الشديد من عدم منحهم تأشيرات الدخول إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، رغم استكمالهم إجراءات ورسوم المشاركة فيه.

وفي هذا السياق، قال الدكتور عبد الرحيم خاسكية، من مدينة الطيرة، والذي يشغل منصب مدير قسم إعادة تأهيل القلب في مستشفى (مئير) بمدينة كفار سابا:" فوجئت مع عدد من الأطباء الإسرائيليين، الذين تمّت دعوتهم للمشاركة في المؤتمر، بقرار حرمانهم من تأشيرات الدخول إلى دبي قبل يوم واحد فقط من افتتاح المؤتمر، على الرغم من أن هذا المؤتمر هو مؤتمر عالمي ينظمه الإتحاد العالمي لأمراض القلب، وبعد أن قاموا بدفع الرسوم المالية الباهظة المترتبة على ذلك، على حد تعبيره.

وأضاف أخصائي القلب د. خاسكية:" نشعر بصدمة كبيرة وبأسف بالغ لكون هذا المؤتمر سيبحث في أمور ومواضيع مهنية بمشاركة أطباء من 120 دولة من أنحاء العالم. وبلا شك أن مشاركتنا لو تمت لن تكون لها أية أبعاد سياسية، قد تكون السلطات في الإمارات تخشى منها. فمهنة الطب هي مهنة إنسانية تحمل رسالة سامية ورفيعة ولا حدود لها، ولا تفرق بين إنسان وآخر، وتخدم بني البشر بأسرهم دون تمييز من أي نوع كان، على حد تعبيره.

علاوة على ذلك، أشار أخصائي القب العربيّ الفلسطينيّ إلى أنّه كان يتوخى هو وزملاؤه الذين حرموا من دخول دبي أن ترتقي سلطات الإمارات إلى مستوى الحدث الهام، باعتبارها مضيفة للمؤتمر، وتم اختيارها من قبل اللجنة العالمية المنظمة في جنيف من بين أربع دول تنافست على ذلك وهي: اليابان وسنغافورة وجنوب إفريقيا والمكسيك. وعليه فقد كان من المتوقع ألا تغلق الإمارات أبوابها أمام أي طبيب، وهي الدولة المتحضرة التي حظيت بهذا الانجاز العالمي المميز.

وذكر الدكتور عبد الرحيم خاسكية أن 20 طبيبا إسرائيليا (بينهم أربعة عرب) دعوا إلى المؤتمر. وحسب معلوماته فان اثنين منهم على الأقل حصلوا على تأشيرات دخول، لكن الأطباء العرب حرموا منها لأسباب لم يكشف النقاب عنها.


مواضيع ذات صلة