2017-05-29الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.57
دينار اردني5.036
يورو3.995
جنيه مصري0.198
ريال سعودي0.952
درهم اماراتي0.972
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2012-05-29 06:07:49

ما قبل الحسم


لحظات تاريخية و ساعات مصيرية وأيام عصيبة تفصل الأمة, كل الأمة, من الشرق إلى الغرب, ومن الشمال إلى الجنوب, تحول ما بين أن ينجلي الليل و تذهب عتمته, ليبزغ نور الفجر ويسطع ضياء الحق, وما بين أن يضيع نورا قد أطل فيمحوه غبار الظلم و نيران التضليل. المعركة مستمرة و تشتعل جذوتها يوما بعد يوم, وساعة بعد ساعة, اكتملت أركانها واتضحت معالمها, إنها المعركة الأخيرة و القول الفصل ما بين الحق و الباطل, و ما بين النور و الظلام.

أنها لحظات تتسارع فيها الدقائق و الساعات لتنقلنا بعد ثمانية عشر يوما إلى أتون الحسم ووضع آخر لبنة فى المرحلة الإنتقالية التى طالت و طال انتظار نهايتها بتسليم السلطة لرئيس منتخب و من ثم لحكومة تمثل آمال الأمة و تمسح آلامها, حكومة تنهض بمصر, و التى من أجلها قامت أعظم ثورة فى التاريخ.

إن عقارب الساعة لا يمكن أن تعود إلى الوراء, وإن شعبا قد دفع من دمائه لتحيا أمته لا يمكن أن يزيل ظلما جثم على صدره طيلة عقود ليُنَظِف من تحته ثم يعيده ثانية ليقتل ما تبقى من أحلامه, و ليحبس ما يُمكن من أنفاسه بإرادة هذا الشعب و عن سابقة إصرار و ترصد. إن كرامة المصريين لن تسمح لهم بأن يختاروا الفلول, ولن تسمح لهم بأن يدسوا رؤوسهم فى التراب. إن كرامة هذا الشعب الأصيل لن تسمح له بأن يبيع دم الشهيد, وأن يعود إلى الرق و العبودية, وإن شجاعة هذا الشعب لن تجعل منه نعاجا تُساق أمام شفيق!

إنها أيام قليلة يكتب فيها الشعب المصرى الكبير مرة أخرى فجر تاريخه و مستقبل حاضره, أياما تساوى أيام ثورته التى انطلقت من 25 يناير إلى 11 فبراير حتى سقوط طاغيته, و المدة منذ إعلان النتائج النهائية للإنتخابات الرئاسية المصرية للمرحلة الأولى و التى وافقت 28 مايو إلى 16 يونيو موعد بدء المرحلة الثانية و النهائية لتلك الإنتخابات الأولى و الأهم منذ 6 عقود, والتى ستأتي برئيس الثورة, كما الإنتخابات التى جاءت ببرلمان الثورة!

من هنا أود التنويه إلى أن المصادفة فى هذه الفترة تجعلنا نحث الشعب المصرى الحبيب, بكل حب و تواضع إلى أن يبذل قصارى جهده فى إسقاط ما تبقى من ذاك النظام, كما بذلها فى الأزقة و الشوارع و كل الميادين, وأن يعتبر نفسه لا زال يصارع الطغيان من قلب الميدان و أنه لم يخرج من ميدان التحرير بعد و لن يخرج إلا و قد كنس هذا النظام إلى مزبلة التاريخ.

إن النتائج النهائية لانتخابات الرئاسة فى مرحلتها الأولى و التى أُعلِنت عبر لجنة الإنتخابات المنوطة بهذا الإعلان تجعلنا نقف أمام ظاهرة غريبة عجيبة تؤكد لنا فى محصلتها أن النظام لا زال قائما رغم كل تلك الدموع و الدماء! و هذا أصبح واضحا من خلال جولة الإعادة و التى سيخوضها الفريق شفيق, المرشح المحسوب على النظام و المدعوم ممن تأذوا من الثورة, الذين استفادوا من وجود الظلم و الفساد, حيث أن هناك نفر من الناس قد اقتاتت على الباطل, وترعرعت فى دنيا الفساد و تلذذت بقهر العباد.

لست بصدد تشخيص النتائج و تمحيصها, كما أنني لن أدع نفسي لتغوص فى الحيرة و أُرهق تفكيري فيما حصل و لماذا حصل هذا!؟ و بكل بساطة لو نظرنا لتصويت المصريين فى الخارج لعلمنا أن النتائج تعكس إرادة المصريين الحقيقية و التى كانت بعيدة عن الإعلام المأجور, والمال السياسي القذر, وشراء الذمم و ترويع الأيامى و المساكين! فنسبة التصويت خارج مصر كانت أعلى مما هى عليه فى داخل البلاد, وكان ترتيب الخمسة الأوائل يضع مرشحي الثورة فى المراكز الثلاث الأولى: مرسى, أبو الفتوح ثم صباحي, بينما مرشحي النظام المخلوع أو من عملوا معه ( الفلول ), فيضعهم فى آخر الترتيب للخمسة الأوائل و ليس غريبا أن يأتي شفيق فى ذيل قائمة الخمسة الكبار! كما أنه ليس غريبا أن يأتي عمرو موسى و شفيق ليتصدرا ترتيب المتنافسين فى " دولة " الكيان! لأن الكيان يقف بكله و كليله و من ورائه أوروبا و أمريكا خلف شفيق لئلا يفوز مرشح الثورة, " البعبع " الإسلامي و العمود الفقري لنهضة الأمة! وإذا جهل الشعب المصرى الواعي هذه الحقائق فأنا أسأله:

هل ستختار مرة ثانية من تريده أمريكا و " دولة " الكيان!؟
هل ستختار من غمس خنجره فى خاصرة وجعك!؟
هل ستختار من سيقتل حلم الشهداء الذين باعوا دمائهم رخيصة من أجلى و أجلك لنحيا كراما!؟
هل ستبيع دموع الأمهات النائحات و الأخوات الباكيات على كل مصاب تقدم بصدره ليمنع عنك الموت فى الميدان لتعيش من بعده بحرية و كرامة فتختار من سيخلفه فى الظلم و الفساد!؟
هل ستختار من أُعلنت الحرب على غزة من قلب عاصمته وقصره!؟
هل ستختار من تشدق بأن المخلوع مثله الأعلى و قال مغتاظا بأن الثورة و للأسف قد نجحت و اليوم يكذب عليك ليقول لك بأن الثورة قد سُرقت منك!؟
هل ستختار من اعتلى عرش الطاغوت وقاد الجمال و الحمير و البغال ليدوس أخيك و أمك و أبيك فى قلب الميدان!؟
هل ستختار من امتلأت أوداجه بالقُبح و ترهل بطنه من الحرام و من الفساد!؟
هل ستختار من سرق قوت يومك ووأد حلمك و حولك إلى فراغ!؟
هل ستختار من أهدر مقدرات وطنك البالغة خمسة آلاف مليار على مر ثلاثة عقود, وحول وطنك الكبير إلى مزرعة يرتع فيها الظلمة ممن يتشدقون لك اليوم فى إعلامهم الأصفر المأجور, فيستصغرون وعيك ويستحثون إلى الباطل عفويتك و طيبتك!؟
هل ستسامح القاتل و تكرمه بصوتك الذى ستُسأل عنه أمام الأشهاد يوم يقوم الناس لرب العباد!؟
هل ستختار شفيق فتبيع أمتك وتقهر بني جلدتك وتجعل الصهاينة ملء فيهم من الغبطة و الفرح و السرور بقدوم من يبيع قضيتك " قضية الأمة " مرة أخرى و لفترة من العقود أخرى!؟
هل ستختار شفيق فتغرق غزة فى الظلام مرة أخرى و تذبح أطفالها على عتبات أبوابكم لأنهم رفضوا بأن يكونوا مع الخوالف!؟
هل ستصدق من يتشدقون بالثورة و يُقعدونك فى بيتك فلا تختار الحق و لا تهزم الباطل فتقعد ملوما مخذولا, كما قعد البعض عن نصرة المصطفى يوم الفرقان يوم التقى الجمعان!؟
هل ستتخلى عن نصرة من دفع من دمائه ليذود عن حياض مصر و أمته فتقعد فى بيتك و تكون بذلك مذبذبا بين ذلك لا إلى هؤلاء و لا إلى هؤلاء!؟
هلا تشتاق إلى المسجد الأقصى لئن تأتيه فاتحا بجيش جرار لنُعيد أمجاد حطين على أيديكم يا خير أجناد الله فى الأرض, أم أصبحت تهون عليكم فلسطين كل فلسطين!؟
هل من المعقول أنك أصبحت لا ترى الليل من النهار؟ أو الحلال من الحرام؟ أو مرشح الفلول من مرشح الثوار!؟
قل: هل يستوي الذين يعلمون و الذين لا يعلمون!؟
هل يستوي الحلال أو الحرام!؟
هل يستوي الظل أو الحرور!؟
بالله عليك أيها الشعب هل يستوي مرسى أو شفيق!؟
هل تريد الجنة وظلها الظليل أم تريد النار ولظاها وسعير!؟
هل تريد الدنيا و الآخرة كريما أم تريد الدنيا ذليلا و الآخرة فى جهنم و بئس المصير!؟
هل تفكر فى كلماتي و تتأمل لماذا أناشد فيكم الضمير و أستحث فيكم العقول!؟
هل تريد أن تقتل أمل شعب مسلم يُذبح أطفاله و تُغتصب نساؤه على أيدي حاكمه وجلاديه!؟
هل تريد أن تسحق الدماء و الثورات التى كانت من قبل ثورتك و من بعدها!؟
هل تظن بأننا نريد الخير لبلدنا وننسى بأنكم الشجرة الطيبة التى أصلها ثابت و فرعها فى السماء, التى وكلما امتدت وغرست جذورها فى أعماق الأرض استظل بظلها كل شعبي و أبناء أمتي و عروبتي!؟
هل هانت عليكم مكانة مصر و مركزيتها فتأبون أن تنهض, أو من سباتها تستفيق فتعيدون إلينا الظلم بفرعون آخر اسمه شفيق و لقبه فريق!؟
أما تعلمون أن بلادنا استُبيحت بسبب هؤلاء العساكر الذين هجروا الخنادق فسكنوا الفنادق و من جماجم العباد اتخذوا أسوارا لبيوتهم أقوى من الحديد!؟
هل استكثرتم أو استغربتم أو استكبرتم سؤالي هذا لكم و مالي و مال مصر أم أنكم نسيتم أنها تسكن فى سويداء قلبي و يجرى حبها فى كل بيت نُقشت حروفه بنكبة اسمها فلسطين!؟

وإذا كنتم لا تعرفوني أو تصدقونني فإني أسوق لكم حديثا أقرب لكم إلى الحديث قد قاله نفر من الذين هم أعلم منى و أخبر بما كتبت و ما يجول بخاطري و ما وجب عليكم من التصديق:

الأستاذ المُفكر فهمي هويدى:
( مرسى أم شفيق!؟ الأول ينبغي أن تفكر قبل أن ترفضه, فى حين أن الثاني ترفضه دون أن تفكر! وإذا كان الأول لا يُمثل أفضل ما تمنيناه, إلا أن الثاني يُجسد أسوأ ما توقعناه ).

الإعلامي الشهير يُسرى فوده:
( إذا كان بينك و بين مرسى اختلاف سياسي, فبينك و بين شفيق دماء ).

الأستاذ علاء الأسواني:
( لنتحد... الإخوان فصيل لا ينفصل عن الوطن, وشفيق سيفصل الجميع عن الوطن ).

الأستاذ عبد الحليم قنديل:
( شفيق يزعُم أنه سيعيد الأمن بعد توليه الحكم ب 24 ساعة, و أنا أؤكد بأن مصر ستشتعل بعد توليه الحكم ب 8 ساعات ).

الإعلامي الشهير د/ فيصل القاسم:
( لم أكن أصدق أن شخصا بكامل عقله سيُصَوِت لأحد فلول مبارك! ).

الأستاذ وائل الأبراشى:
( صوتي لمُرسى لأنه على الأقل لن يكون مثل النظام البائد, وشفيق يديه ملوثة بالدماء, وهذا ليس موجودا فى الجانب الآخر ).

أما آخر كلامي فإني أقول لكم يا شعب مصر العظيم, يا روح الأمة و قلبها: أُشهد الله عز و جل بأنني سأُحاججكم أمام رب العباد إذا ما اخترتم شفيق لا سمح الله, وإذا ما فرطتم بدماء الشهداء التى أُريقت من أجل أن تنهض مصر و أمة الإسلام, ولا عذر لكم بعد ذلك, ولا عذر للصهاينة بعد ذلك إذا ما اقتاتوا على جماجمنا أو هدموا بجبروتهم مساجدنا!!!




د/ أحمد الأشقر
عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الشعبية
غزة – فلسطين


مواضيع ذات صلة