المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2012-06-13 02:26:46

أبو يوسف: لابد من تكامل الجهد الوطني لواجهة مشاريع الاحتلال

رام الله - وكالة قدس نت للأنباء
أكد أمين عام جبهة التحرير الفلسطينية ، وعضو اللجنة التنفيذية لـ( م.ت.ف) واصل أبو يوسف على أهمية تكامل الجهد الوطني الشعبي والرسمي لمواجهة مخططات الاحتلال الإسرائيلي، ومشاريعه الاستعمارية في القدس وعموم الأرض الفلسطينية .

وقال أبو يوسف عبر تصريحات صحفية ، إن "حكومة الاحتلال اليمينية المتطرفة ماضية بتنفيذ مخططاتها الاستيطانية في سباق محموم مع الزمن لفرض سياسة الأمر الواقع ، مستغلة الدعم والانحياز الأمريكي الكامل لسياساتها العدوانية ، وعجز الرباعية والمجتمع الدولي عن ممارسة الضغط عليها لوقف عدوانها المتواصل على شعبنا وأرضنا الفلسطينية ، وانشغال العرب بربيع ثورات شعوبهم ، الأمر الذي يضاعف من حجم الضغط على شعبنا ، ويفرض عليه المزيد من المعاناة وهو يخوض معركة صموده الأسطوري في مواجهة سياسات الاحتلال الفاشية ، وعربدة جيشه وقطعان مستوطنيه ."

واعتبر أبو يوسف أن "هذا الأمر على خطورته يتطلب توحيد كافة الجهود الوطنية على مختلف الصعد ، وتكاملها بكافة مستوياتها الرسمية والشعبية على أرضية مواصلة العمل بموجب واليات إستراتيجية الإجماع الوطني والتي تشكل استعادة وحدة شعبنا ، وإنهاء الانقسام ، وتعزيز صمود شعبنا ، وتمكينه من مواصلة مقاومته الوطنية المشروعة ، صلب جوهرها ."

وأضاف أبو يوسف أن المقاومة الشعبية ضد الاحتلال لاتقتصر على مواجهة الاستيطان الاستعماري ، وجدار الفصل العنصري والحواجز العسكرية والطرق الالتفافية فقط ، بل هي مواجهة شعبية شاملة مع سياسات الاحتلال العدوانية المتواصلة من حصار ، وتهويد ، وسرقة للتاريخ والتراث ، وتغيير معالم المدن العربية لإضفاء الطابع اليهودي عليها ، خاصة مدينة القدس ومقدساتها الإسلامية والمسيحية وشوارعها وأحيائها ومعالمها التراثية والتاريخية التي تؤكد أصالتها العربية ، وفي ذات الإطار تقوم حكومة الاحتلال باقتلاع سكانها الأصليين وتهجيرهم . "

وتابع القول" هذا إضافة لما تمارسه إدارة سجونها الفاشية ضد أسرانا البواسل في أقبية السجون ومعسكرات الاعتقال ، ومعاملتهم وكأنهم مجرمين ، وليسوا أسرى حرب تنطبق عليهم القوانين الدولية ، وبالأخص اتفاقات جنيف الرابعة وما يتعلق منها بالتعامل مع الأسرى في زمن الحرب" .

وقال "في ذات الإطار لما يشمله تكامل الجهد الوطني الرسمي والشعبي في إطار المقاومة الشعبية الشاملة ينصب الجهد السياسي والدبلوماسي على المستوى الدولي ، لنيل عضوية فلسطين الكاملة في الأمم المتحدة ، وكافة مؤسساتها العالمية بما فيها محكمة العدل الدولية لمحاكمة قادة الاحتلال على جرائمهم ، وكذلك لفضح سياسات الاحتلال الاجرامية المتواصلة ، ولفرض المقاطعة الاقتصادية ، وسحب الاستثمارات الاقتصادية والتجارية من دولة الاحتلال ."

وأشار أبو يوسف إلى " ما تواجهه مدينة القدس من حملة احتلالية محمومة لإحكام السيطرة عليها ، وعزلها بالكامل عن محيطها العربي ، واقتلاع أهلها وتهجيرهم ، وتسارع وتيرة الحفريات أسفل المدينة والمسجد الأقصى ، وزرع القبور الوهمية ، وتشريع وبناء آلاف الوحدات الاستيطانية فيها وفي مدن الضفة الفلسطينية".


أكد أمين عام جبهة التحرير الفلسطينية على أن القدس ستبقى عربية فلسطينية شامخة بصمود أهلها وثباتهم وتمسكهم بها رغم بطش الاحتلال وجبروته وعنصريته .

وقال أبو يوسف إن "القدس ثابت وطني فلسطيني إلى جانب حق عودة شعبنا إلى أرضه ودياره التي شرد منها عملا بالقرار الأممي 194 ، وحقه في تقرير مصيره ، ومواصلة مقاومته الوطنية المشروعة حتى زوال الاحتلال ، واقامة دولته الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس ."


وأشاد أمين عام جبهة التحرير الفلسطينية بعموم ابناء الشعب الفلسطيني في الداخل 1948 اللذين يواصلون دعمهم لصمود مدينة القدس ، والحفاظ على مقدساتها وتراثها وتاريخها العربي ، ومواجهتهم البطولية لمشاريع التهويد وطمس الهوية الوطنية .
وأكد أن القدس ليست مسؤولية فلسطينية خالصة ، بل مسؤولية عربية وإسلامية ، الأمر الذي يتطلب من العرب والمسلمين الدفاع عن هذه المدينة المقدسة ودعم صمود أهلها اللذين يقفون في الخط الأمامي مدافعين عنها وعن تاريخها وقدسيتها وتراثها ، وكذلك عن كرامة العرب والمسلمين جميعا .

وقال "هذا يستوجب الإسراع بتنفيذ ما قرره العرب في قمة سرت ، وما أكدوا عليه في قمة بغداد الأخيرة ، لدعم صمود أهل القدس ، والإيفاء بكامل المستحقات المالية التي لم يصل منها فلسا واحدا ."



مواضيع ذات صلة