المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.576
دينار اردني5.043
يورو4.024
جنيه مصري0.198
ريال سعودي0.954
درهم اماراتي0.974
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2013-03-31 19:22:36

سفينة ... ومجلس بحارين ...وبحر هائج !!!

عذراً سفينتنا ... ما عدنا قادرينْ على كتم أنفاسنا ، فموج البحر من حولنا بهياجه المخيف أصبح يؤرقنا ، نحن ممن على متنك المتهالك ، أثقلنا عليك الحمل وخضنا بك عباب المخاطر فلا تعذرينا . لأننا لسنا بحارة في الأساس ، وقامرنا بك موج البحر الهائج ، وليس لنا عذر ! فقد خبرنا أنفسنا وخبرنا بحارتنا عبر عقود ، وصمتنا على عربدتهم وفسادهم وسوء ممارساتهم ، ونحن نعلم أن البحارة النبلاء لا يتركون سفنهم أبداً ، حتى وهي تصارع الموج الهالك وتوشك على الدمار. فمن أخلاق البحارة أنهم أخر من يغادر السفينة ، والغالب منهم يموت معها ، أما بحارتنا فقوارب النجاة الفارهة ، فإنها جاهزة لهروبهم ونجاتهم بأنفسهم .

لذا لا تعذرينا ولنسلخ أنفسنا عنك لأننا لا نستحقك ولا نستحق الإبحار بك عبر بحار الحياة القاسية .

إن صراع القيم النبيلة والأخلاق عبر تاريخ الإنسانية ، مليء بالنماذج الناجحة التي رسخت القيم السامية وتوارثتها الأجيال ، بل وشكلتها بما لا يتعارض مع التطور والعصرنة وتسارع المكتشفات العلمية والتكنولوجيا . والتي أدت إلى إنتقال العديد من الممالك والشعوب من حال إلى أخرى بإيجابية واضحة ومستنيرة ، بحيث إشعاعها أصبح منارة في خضم التنافس الأقتصادي والأجتماعي والسياسي . وأصبح العديد من التجمعات الأنسانية لها بصمات في التاريخ الأنساني سيذكرها التاريخ للأجيال المتلاحقة ، ونحن أين ؟

ما زلنا ... نتخبط كالأمواج من حولنا . نسير خائفين بمحاذاة السفن الكبيرة والصغيرة بحياء البكارى ، نعبس إن عبسوا ونضحك إن ضحكوا . ما زلنا نستخدم الإسطرلاب ونتيه دوماً والأن لا نجد أنفسنا . فنحن مع ، ولا نعرف لماذا ؟ وضد ولا نعرف لماذا ؟ .

بحارتنا هم أنفسهم ، يأتون ويغادرون ، تارة نختارهم وفي الغالبْ يأتون بالتزوير، أو بشراء الذمم والضمائر . أو بقرار أمني . وهكذا لم نملهم لأنهم قدرنا وليس لنا قدرة على سطوته .وقدرنا ليس من علم الغيب بل من صنعنا ، فنحن المتوهونْ المشوشونْ نراهم وليس باليد حيلة .

سفينتي الحزينة ... هناك ثلاث أطراف تمسك الدفة ، وكلها قراصنة وعصابات ، تتمايل بك يميناً ويساراً ولا يحدقون إلا لمصالحهم ورغباتهم وأنتي أخر همهم ،وعذراً منك لا أستطيع توصيفهم وتسميتهم بأسمائهم لأنهم مكشوفون للعيان ، ولديهم حجوزات فارهة على سفن عملاقة مخصصة للقراصنة بائعوا السفن ومدمروها . لا يخجلون من أنفسهم . أخبارسوءاتهم وفضائحهم تسبق إنجازاتهم ، عذراً ليس لهم إنجازات فبطولاتهم في السهرات الحمراء وعلى الأسرة والمخادع .

لذا فحزنك ... لا يليق بهم ، وأعلمي أن البحر يلفض الرمم والجيف دائماً ، وسيأتي يوم ستلفضيهم أنت كما لفضهم البحر .

فاحزني ما شئتي ... فحملك هذا كما سابقه ، هجين مشوه لا يليق بك ولا حتى بنا !!! .

وسنبقى نقول كعادتنا القادم عساه يكون أجمل ، والله أعلم ... ؟

حسين المعايطة


مواضيع ذات صلة