المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2013-07-02 12:50:50

الإسلاميون في المصيدة، والإسلام ليس هو الحل


بعد انتهاء الحرب الباردة، وزوال ثنائية الهيمنة بين روسيا والولايات المتحدة الأمريكية، وتفرّد الأخيرة بإعادة صنع النظام الدولي، بادرت القوى الغربية بطرح الإسلام كواحد من أخطر المرشحين المحتملين؛ للتصادم معه في سياق ما بات يعرف بصراع الحضارات؛ وذلك لعدة عوامل من أهمها الصحوة الإسلامية التي تشهدها البلدان العربية والإسلامية، وتنامي قوة التيارات الدينية، والانفجار السكاني في بلاد المسلمين، إضافة إلى حالة عدم الاستقرار التي تشهدها بعض الأقطار العربية، والأهم من ذلك كله، حفاظ القوى الغربية على نفوذها في منطقة الشرق، وحماية مصالحها الحيوية هناك، وتأمين حدود الكيان الصهيوني.

وعلى الرغم من أن الساحة الدولية تشهد تقهقرا نسبيا في توازن نفوذ الغرب أمام قوى آسيوية تقوم بتوسيع نفوذها الاقتصادي والعسكري والسياسي، إلا أن الغرب بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، وضع الدين الإسلامي على سلم أولوياته وأهدافه الإستراتيجية، فقام بتوجيه ضربة استباقية للعرب والمسلمين؛ لإفشال أي محاولة قد تسهم في تعزيز الهوية الإسلامية والنهوض بالذات العربية، وقطع الطريق أمام أي مسعى لتوحيد الأمة حول بناء مشروع إسلامي حضاري، وقتل أي فكرة قد تساعد في تأسيس نظام شامل ينطلق من التصور الإسلامي للحكم والحياة.

لقد أصبح بإمكان أي إنسان أن يرى ويشاهد خيوط المؤامرة الغربية على الإسلام، من خلال تنفيذ جملة من المخططات الرامية إلى إخضاع المسلمين، وعزل الدين عن الحياة، حيث تقوم القوى المعادية بخلق حالة من الفوضى وانعدام الأمن، ودفع المسلمين لقتل بعضهم نيابة عن عدوهم؛ للقضاء على السلم الاجتماعي، إضافة إلى تشويه القيم الدينية والاجتماعية والأخلاقية السائدة، وتشجيع المعارضة السلبية ودعمها بأدوات التخريب والقتل؛ لشل مرافق البلاد وضرب كافة مقومات الحياة، إلى جانب التركيز على نقاط الاختلاف بين مختلف الاتجاهات السياسية والفكرية والثقافية والدينية؛ لتشتيت أذهان الناس وجعلهم في حالة هستيريا، من أجل تهيئة المناخ الملائم، لزرع بذور الفتنة الطائفية والمذهبية؛ ليتسنى لهم تقسيم المقسم وتحويل البلدان الإسلامية إلى دويلات صغيرة متناحرة تقوم على أساس طائفي ومذهبي مقيت.

إن الولايات المتحدة الأمريكية لن تدخر سعيا في سبيل تسهيل وصول الإسلاميين إلى الحكم، وإغراقهم في مستنقع المسئولية والسلطة، بالتزامن مع محاصرة شعوبهم وتضييق الخناق عليهم، ثم العمل على كشف مظاهر الفساد والترف والثراء الفاحش لهؤلاء على حساب الفقراء والمهمشين، وفضح بعض الممارسات المتنافرة مع المبادئ الأساسية للإسلام، كالتعالي على خلق الله، واعتزالهم، والانشغال عنهم بتوسيع نفوذهم، وخدمة مصالحهم الذاتية والحزبية الضيقة، وتسليط الضوء على الانحرافات الغير أخلاقية للبعض؛ من أجل تشكيك المسلمين بدينهم، وزعزعة ثقتهم بجدوى الاحتكام إلى المنهج الرباني، وجعلهم ينفرون من الإسلام؛ لتكون النتيجة، إفشال تجربة الإسلاميين في الحكم، وتحريض الجماهير للثورة عليهم، ودفعهم للمطالبة بإسقاط الشعار الذي لطالما رفعته التيارات الدينية ونادت به على مدار السنوات الطويلة الماضية، وصولا إلى تحقيق الهدف الاستراتيجي للقوى الغربية، المتمثل بإقناع المسلمين بأن الإسلام ليس هو الحل.

ينبغي علينا أن ندرك بأن الثور لا ينتج حليبا، ولقد أثبتت الوقائع والأحداث تورط القوى الغربية بكل ما حل بالأمة العربية والإسلامية من ويلات ونكبات وانقسامات على مدار التاريخ، فأمريكا اليوم تقتل الإسلاميين في أفغانستان، بعد أن كانوا أدوات بيدها إبان الحرب الباردة، وتحاربهم في مالي، وتلاعبهم في مصر، وتسلحهم في سوريا، وتحاصرهم في غزة، في حين تفتح لهم نافذة من قطر؛ لإيقاعهم في المصيدة، وخير برهان على ذلك، المبادرة القطرية حول تبادل الأراضي مع الاحتلال.

من هنا فإن أي محاولة للتذاكي على أمريكا والغرب في سبيل التقدم نحو تحقيق مصالح سياسية على طريق التحرير، أو إقامة الخلافة ستبوء بالفشل؛ لأن الغرب لم يسلم، وأمريكا لم تتحجب، وإذا ما أراد الإسلاميون أن ينجحوا في الحكم، فعليهم إخلاص النية لله، وممارسة السياسة النظيفة أسوة بنبي الإسلام صلى الله عليه وسلم، وتجنب الكذب على الشعوب، والوفاء بما قطعوه من وعود، وأن يعيشوا حياة البسطاء (على الحلوة والمرة)، وليعلم الجميع بأننا لن نتقدم خطوة واحدة في مشوار الاستقلال الحقيقي، إلا بتنمية الوعي الجمعي حول طبيعة الصراع، ونبذ الخلافات، والعمل على توحيد الأمة من خلال تعزيز القواسم المشتركة بين الشعوب العربية والإسلامية، بدلا من العزف على وتر الطائفية والمذهبية التي من شأنها أن تهوي بنا في قاع مظلم يزدحم بالجهل والانحطاط والتخلف.


مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورعالقونيطالبونبفتحمعبررفحخلالوقفةأمامبوابته
صورميناغزة
صورالحياةاليوميةفيغزة
صورجلساتالحوارالفلسطينيفيالقاهرةبإشرافالمخابراتالمصرية

الأكثر قراءة