المدينة اليوم الحالة
القدس 21
رام الله 21
نابلس 21
جنين 16
الخليل 21
غزة 20
رفح 20
العملة السعر
دولار امريكي 3.667
دينار اردني 5.176
يورو 3.937
جنيه مصري 0.203
ريال سعودي 0.978
درهم اماراتي 0.999
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2013-07-21 13:45:57

التحزب والتأسلم السياسي


لا يختلف اثنان في أن الإخوان جماعة مغلقة متشددة، لديها أجندة خاصة لزعزعة الاستقرار في الدول العربية والخليجية بصفة خاصة، لإقامة الخلافة الإسلامية التي دعا إليها مؤسس الجماعة حسن البنا وسيد قطب من بعده.
ولا شك أنه نشأت أزمة ثقة بين الإخوان المسلمين ودول الخليج العربي، بعد أن كانوا يحظون بدعم هذه الدول وتعاطفها، إذ احتضنتهم وهيأت لهم سبل العمل في أرقى مؤسساتها، وجعلتهم أمناء على تعليم أبنائها، بل وحصل عدد كبير منهم على جنسيات الدول التي لجأوا إليها، فأقاموا المشاريع التجارية واستقدموا أبناء جلدتهم، وتنعموا بخيرات لم يحلموا بها يوماً لكنهم خانوا من ساعدهم، وكان جزاء تلك الدول جزاء سنمار. وقد تفاقم خطرهم عندما صاروا حكومة لأول مرة في تاريخهم، وامتلكوا أنظمة استخبارية ومشروعاً أممياً يتضمن تفكيك الدول الوطنية الأخرى وضمها لمشروعهم.
بدأت الأزمة تتعاظم منذ أن كُشفت محاولاتهم لإجهاض الدولة الوطنية في الخليج العربي، لصالح دولة الخلافة التي كانوا يحلمون بإقامتها، وذلك عبر المؤتمرات والملتقيات كملتقى النهضة الذي أقيم قبل عام، إضافة إلى الكشف عن تنظيم سري تابع للتنظيم الدولي للإخوان يعمل على إسقاط نظام الحكم في دولة الإمارات العربية، ليكون مقدمة للانقضاض على باقي الدول، "كان التنظيم يسعى عبر الأدوات والعناصر والوسائل والواجهات والعلاقات الداخلية والخارجية إلى الاستيلاء على الحكم، فأقام هيكلية كاملة مكونة من مجلس شورى ومجلس إدارة، وله لجان أخرى كثيرة، تربوية وتدريبية ولجان عمل طلابية واجتماعية وغيرها، كما له مكاتب إدارة ومجلس أمناء في المناطق". فهل ثمة تآمر وتخطيط محكم أكثر من ذلك، لكن خيب الله مسعاهم، وكشف مخططهم بأسرع مما كانوا يظنون.
يقوم التنظيم الإخواني في الخليج العربي على ثلاثة محاور، الأول محور محلي ينسق مع بقية الخلايا في دول الخليج، ويعقد اجتماعاته في مختلف الدول الخليجية بحسب الظروف، ومحور إقليمي مهمته التواصل بين قيادات الإخوان في التنظيم الخليجي والقيادات الإقليمية في مصر، وذلك للتشاور في شؤون التنظيم، وأخذ المشورة وطلب الدعم السياسي والقانوني والإعلامي، ومحور دولي ينسق مع المنظمات في أوروبا والمنظمات الإسلامية الدولية، لتحصيل الدعم المالي والإعلامي والاستشاري والقانوني منها.
لذا فإن تورط إخوان الخليج في ذلك المشروع شكل خطراً جسيماً على استقرار دولنا؛ حيث يشي ذلك التواطؤ بولائهم العظيم للجماعة على حساب الدولة، في حين ان الواقع المعاش والمعطيات الاقتصادية والأمنية تحتم على الجميع أن يكون ولاؤهم للدولة الوطنية مهما تعاظم ولاؤهم للحزب، بل أن يكون الانتماء لها قبل أي انتماء، فتعزيز الدولة الوطنية فرض عين على كل مواطن.
أزمة الإخوان المسلمين في الخليج العربي لا تقتصر على نزعتهم لإجهاض (الدولة الوطنية) لصالح المشروع الأممي الكبير بل لتآمرهم على دولهم، بالتحريض عليها، وتيئيس المواطنين والشباب بصفة خاصة من المشاريع وخطط التنمية التي تقام في دولهم، وخلق عدم ثقة بين الدولة وبينهم، وذلك عبر خطابهم التحريضي في القنوات الفضائية حيث للوعاظ منهم برامج أسبوعية، علاوة على مواقع التواصل الاجتماعي، فيكتبون ما أرادوا مستغلين مناخ التسامح وعدم الرقابة عليها، ما يكشف عن نزعة انتقامية بحتة، وشخصيات شديدة التطرف والتنطع، تطلق تصريحات مرعبة ومنفرة، بنبرة حادة ومعان غليظة بعيدة تماماً عن رفق الإسلام وتسامحه، ذلك الذي يزعمون الانتماء إليه. وأكبر دليل على ذلك ما قاموا به مؤخراً من تدخل في شؤون مصر عند سقوط مرسي الحاكم باسم الجماعة، محرضين على الجيش المصري، ومنادين بالخروج عليه، مما يعد تدخلاً فجاً وسماجة لا تخفى على ذوي العقول، انتصاراً لإخوانهم ومرشدهم، كما يعد تحدياً لدول الخليج العربي التي هنّأت الحكومة المصرية وتعهدت بمساعدتها بمليارات الدولارات للخروج من أزمتها الاقتصادية. فهل بعد هذا التحدي والتمرد مجال لتبرئة مواقفهم، بالزعم أنهم ليسوا دعاة فتنة!
لم يكن غريباً أن يدعو الملك حفظه الله، في رسالته للمواطنين في مطلع شهر رمضان، إلى نبذ التحزب الذي يقود إلى النزاع والفشل، مؤكداً عدم السماح باستغلال "الدين لباساً يتوارى خلفه المتطرفون والعابثون والطامحون لمصالحهم الخاصة، مغالين ومسيئين لصورة الإسلام العظيمة بممارساتهم المكشوفة وتأويلاتهم المرفوضة". مما يؤكد أن الصبر على تلك الممارسات الحزبية قد نفد، وأنه آن الأوان لتنزع الأقنعة عن جماعات التأسلم التي تصور للعامة أنها تنطلق من مبادئ الإسلام وقيمه فيما هي تعمل كمنظمات سرية ضد أمن دولها واستقرارها، ذلك التحزب، والعمل السري اللذان نهى الرسول صلى الله عليه وسلم عنهما، روي أن عثمان بن عفان - رضي الله عنه - خرج يوماً ليخطب، فقطعوا عليه كلامه، وتراموا بالبطحاء.. فسُمعَ صوتٌ من بعض حجر أزواج النبي - صلى الله عليه وسلم -، فقيل هذا صوت أم المؤمنين أم سلمة رضي الله عنها، قالت: ألا إنّ نبيكم قد برئ ممن فرق دينه واحتزب، وتلت (إنّ الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعاً لست منهم في شيء)!
وقال ابن عمر - رضي الله عنهما -: جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله أوصني، قال: "اعبد الله ولا تشرك به شيئاً، وأقم الصلاة، وآت الزكاة، وصم رمضان، وحج البيت، واعتمر واسمع وأطع، وعليك بالعلانية وإياك والسر". فهل ما يفعله الإخوان من خطط ومؤامرات يجري في العلن، أم في أقبية سرية؟
ولهذا فقد أوضح الملك عبدالله "أن الإسلام يرفض الفرقة باسم تيار هنا وآخر هناك، وأحزاب مثلها تسير في غياهب ظلمتها، تحسب في غمرة الفتنة أنها على شيء وإنما ضلت سواء السبيل"، مشددا على "إدراك عالمية الإسلام وسعة مظلته بعيداً عن الأسماء المستعارة والمصطلحات والأوصاف المحدثة التي تسعى بضلالها في اختزال هذا العنوان العريض في جبين تاريخنا الإنساني إلى هذه المعاني الضيقة والسبل المتشتتة".
ومما يدل على مخالفة النهج الذي تسير عليه الدولة، أن الملك عبدالله كان طالب المؤسسة الدينية الرسمية "بتغليظ العقاب على من يدعو الشباب إلى الجهاد"، ومع ذلك فإن بعض المنابر ما انفكت تطلق دعوات - وإن على نحو ضمني - للجهاد في سوريا، في مخالفة صريحة للتوجيه الرسمي، أولئك هم المسؤولون عن خروج عدد من المتحمسين إلى سوريا وانخراطهم في القتال إلى جانب جبهة النصرة، بل إن بعض الوعاظ أمعن في مخالفته فشد الرحال إلى مصر، ودعا من هنالك قبيل سقوط حكم الإخوان إلى وجوب الجهاد في سوريا، مما أثار غضب عدد كبير من المصريين، وفي الوقت نفسه تداعى رموز الإخوان للإنكار على الإطاحة بمرسي ممثل الإخوان تحريضاً وتجييشاً وتخويناً، وذلك عبر القنوات الفضائية، وعبر تويتر الذي بات ساحة مفتوحة لرموز الإخوان السعوديين.
أخيراً يحق لنا أن نتساءل، ما حدود التحريض الأيديولوجي والسياسي ضد القيادة السياسية، وضد مؤسسات الدولة من قبل الحزبيين المتأسلمين في بلادنا، مقابل تنمية الولاء لجماعة الإخوان المسلمين، وإعلاء شأن قيادات الجماعة الحزبية التي تعد إحدى المحاضن التي خرّجت فكر القاعدة الذي ابتلينا به؟ وإذا كان هذا نمط الخطاب التحريضي المعلن على مواقع التواصل الاجتماعي والقنوات الفضائية، فما نوع الخطاب الذي يلقى في الملتقيات، وقاعات التدريس في المدارس والجامعات، ناهيكم عن الاجتمعات السرية والمغلقة؟


مواضيع ذات صلة