2019-07-16الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2013-09-19 03:37:18

نهاية النفوذ المتفرّد


مرّ وقت طويل على انتهاء حقبة الحرب الباردة إثر انهيار الإتحاد السوفياتي الذي استوطن مساحة سدس الكرة الأرضية ، كما تصدّعت منظومة الدول الإشتراكية تبعها حلف وارسو الذراع العسكري لهذه الدول مقابل حلف الناتو الغربي مطلع تسعينات القرن الماضي ، منذ ذلك الحين وجدت الولايات المتحدة الأمريكية نفسها متفرّدة بقيادة العالم الجديد الذي لا ينازعها أحد في توجيه مسارالسياسة الدولية ، على اعتبار انها حققت تفوقاً للنهج الإقتصادي الرأسمالي بالرغم من العيوب والمثالب الذي تشوبه ، في حين فشلت التجربة الشيوعية إلإحتفاظ بمزايا نظام الإقتصاد الإشتراكي أمام منافستها الإمبريالية لأسباب شتّى الأمر الذي جعلها عاجزة عن إيجاد حلول إصلاحية حقيقية للأزمات الإقتصادية والإجتماعية المتفاقمة ، وبالتالي جاز لأمريكا الإحتفال بنشوة الإنتصار وفق تقديراتها ، مادفع مجموعة المحافظين الجدد المتطرّفة خاصة أبّان فترة رئاسة "جورج بوش الإبن" إلى الواجهة السيا سية وجنوحهم نحو الهيمنة الكولونيالية بما يخدم مصالح الطغمة المالية المسيطرة على مجمّع الصناعات الحربية الأمريكية ، من الطبيعي أن تكون المنطقة العربية الذاخرة بالنفط والموارد الأخرى على سلم أولوياتها بل تكاد تكون الهدف الرئيس لذلك سعت بشكل مبكر إلى موطيء قدم ووجود عسكري مباشر لضمان انسيابية تصدير النفط وحماية حلفائها التقليديين وفي طليعتهم الكيان الإسرائيلي ثم تنفيذ مخططاتها الرامية إلى تغيير أسس وركائز المنطقة عشية انتهاء الحرب العراقية الإيرانية ، وتأجيج الصراعات بين الدول العربية مقدمة لما سيأتي بعدها من تعميم النموذج الأمريكي للديمقراطية والحرية والمثل العليا الأمريكية دون مراعاة خصائص الشعوب وظروفها الإجتماعية .
لقد أسست أحداث أبراج نيويورك في الحادي عشر من سبتمبر عام 2001 التي لازالت أركانها غامضة وتحوم حولها الشكوك حتّى يومنا هذا بما في ذلك حيرة المواطن الأمريكي حيث بات غير مقتنع بالرواية الرسمية التقليدية حسب استطلاعات الرأي العام ، وأن هناك كمّ من الاسئلة الهائلة بحاجةٍ ماسةٍ للإجابة عليها بعد هول الكارثة التي أفقدت المواطن إمكانية حس المسائلة عن القوى المحركة لهذه الجريمة المروعة والجهات المستفيدة من وراءها ، كانت هذه الكارثة بمثابة ساعة الصفر للإعلان عن بداية مرحلة أيديولوجية اليمين المسيحي الصهيوني الذي وصفها "بوش "المكسوره هيبته وعدم قدرته على القيادة الحازمة في أوقات الأزمات ، بالحرب الصليبية ، ومن ليس معنا فهو ضدّنا ، والحرب العالمية على الإرهاب الذي لم يتّم تعريفه حتى هذه اللحظات عن قصد للخلط بين كفاح الشعوب المناضلة الذي نصّت عليه المواثيق والقوانين الدولية والإنسانية وبين الإرهاب والجريمة المنظمة التي تمارسها بعض الدول ومنها كيان الإحتلال والمافيات المنتشره في العالم الغربي والشرقي فيما بعد ، ثم كان الغزو الأمريكي السريع لأفغانستان لترميم صورته المهشّمة وعينها مسّلطة على العراق الدولة القويّة التي تتمتع بالمقومات الجيواستراتيجية مع أن الحقائق أثبتت عدم وجود دلائل تربط العراق لا من قريب أو بعيد بهذه الأحداث أو الجماعات ذات الصلة بالإرهاب اللذين صنعتهم وموّلتهم أمريكا وحلفاءها للقتال ضد السوفيات في افغانستان ، ولكن الذرائع والحجج المصنوعة على الطريقة الهوليودية في دهاليز وكالة الإستخبارات الأمريكية كانت جاهزة دائماً عنوانها امتلاك العراق لأسلحة الدمار الشامل ، ولأجل استكمال المشهد استصدرت قراراً أممياً أدواته فرق التفتيش ذو القبعّات الزرق شكلاً ، هؤلاء نفذّّوا مهمات موجهّة عبر البنتاغون وأجهزة الموساد الإسرائيلي مباشرةً وليس من الأمم المتحدة الغرض منها استفزاز العراق وانتهاك سيادته الوطنية من أجل إدانته بأي شكلٍ كان بحجة عدم التعاون وخرق قرارات لأمم المتحدة الأمر الذي سيتيح له غزو العراق والسيطرة على مقدراته وتدمير أسس مكوّنات الدولة .
إن الإحتلال الأمريكي للعراق لم يكن نزهة سهلة كما توقعها المحافظين الجدد استناداً إلى معومات اتباعه المحليّين لكسب قلوب العراقيين ، بل استطاعت المقاومة العراقية استنزاف الجيش الأمريكي والقوات المتحالفة معه وتكبّيده الخسائر البشرية الهائلة المنظورة وآلاف القتلى غير المعلن عنهم ممن شاركوا بالحرب لغرض الحصول على الجنسية الأمريكية أو الإرتزاق فضلا عن الشركات الأمنية المتعددة الجنسيات في مقدمتهم أجهزة الأمن الإسرائيلي "وبلاك ووتر"سيئة الصيت التي قتلت المدنيين العراقيين العزل دون ذنبٍ ارتكبوه وفق شريعة الحاكم العسكري "بريمر" الذي منح الحصانة لقواته الغازية من المحاكمات أو المسائلة أمام المحاكم العراقية والدولية ، هذا الغزو الذي أرادت أمريكا من ورائه تأديب عالم مابعدالحرب الباردة وترسيخ هيمنة ونفوذ القطب الواحد بدا يتهاوى شيئاً فشيئاً أمام الفشل الذريع في كبح جماح المقاومة المتصاعدة ماحدا بالرئيس "جورج دبليوبوش " إعلان النصر الوهمي أكثر من مرّة ، وبالتالي كانت النتيجة سقوط المحافظين الجدد ومعهم الحليف البريطاني المخادع "طوني بلير" الأمر الذي أجّل انتقال المخطط إلى دول أخرى ولكن الولايات المتحدة لم تتخلى عن رؤيتها للشرق الأوسط الجديد، حيث نمت المطالبات الدولية بعالم متعدد الأقطاب مبني على الشراكة والتعاون .
لقد جاء فوز الرئيس أوباما بولايته الأولى بعد وعوده القاطعة للناخب الأمريكي بانسحاب القوات الأمريكية من العراق وأفغانستان وليس لسبب أخر ، ثم استبدل لغة القوة الغاشمة بخطاب القوة الناعمة تجاه عالم الشراكة والتعاون وحل بؤر التوتر وانفتاحه على الثقافات المتعددة وخصّ بالذكر العالم الإسلامي ودحض ثقافة "الإسلامو فوبيا" التي غذّتها إدارة سلفه وكان له من البلاغة الخطابية مايكفي للتفاؤل في جامعتي القاهرة واستنبول ، وبدا إصراره واضحاً على ايجاد حل عادل ومتوازن للقضية الفلسطينية واعتبر بناء المستوطنات عقبة كأداء في طريق السلام إلى جانب وعود كثيره ، لكن واقع المواجهة مع قوى النفوذ الصهيوني في أمريكا حين يتعلق الأمر باسرائيل جعلته مختلفاً تماماً عن النرجسية التي تحدث بها فإما أن يضحّي بمنصبه مما يسبب خسارة قاسية للحزب الديمقراطي الذي رشحّه للرئاسة أو يعود إلى رشده كما يفعل الرؤساء الذين سبقوه وربما يكون الرجل قد فهم الدرس جيداً بأن أقصر الطرق لنيل ثقة المشرّعين وقوى النفوذ هي رضا اسرائيل عنه ، لذلك انقلب السيد أوباما على وعوده السابقة وأضحى ضعيفاً متردداً أزاء السياسة الخارجية التي سلمّ وزير خارجيته مقاليد أمورها .
جاءت التحولات في المنطقة العربية كي تكشف عيوب السياسة الأمريكية التي تعاملت مع النتائج الأنية وأرادت أن تقطف الثمار من خلال نموذج محدّد طالما ضمن لها مصالحها ومصالح اسرائيل في المنطقة التي سعت دائماً إلى إضعافها وتفتيتها وإثارة النعرات المذهبية فيها ، بغض النظر عن التفاعلات والمتغيّرات التي تأخذ وقتاً قبل أن تستقرّ الأمور وتلبّي مصالح الأغلبية التي هبّت في وجه الظلم والإستبداد إذ لايمكن لهذه الشعوب القبول بالتغييرالشكلي واستبدال طاغيةٍ قديم بأخر جديد ، وبالتالي حصلت على الخيبة في مصر وربما مناطق أخرىمرشحةً ، لذلك عادت إلى أسلوب التهديد والوعيد ضد سوريا ، أما الجديد هذه المرة تجلى برفض دافعي الضرائب للحروب بالتوازي مع رفض المشرّعين في مجلسي النواب والشيوخ الأمريكيين وفشل الإدارة في بناء تحالف دولي يخوض الحروب إلى جانبها ، الأمر الذي دعاها إلى عقد صفقة مع روسيا العائدة بقوة إلى صدارة المشهد الدولي مايؤشر إلى نهاية عصر التفرّد والهيمنة الأمريكية ....
كاتب سياسي


مواضيع ذات صلة