المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.484
دينار اردني4.924
يورو4.121
جنيه مصري0.198
ريال سعودي0.929
درهم اماراتي0.949
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2014-02-18 02:21:12

قساوة الحياة الي متى ؟؟؟؟

فرضت ظروف الفقر على كثر من الشاب الذي دفعهم الي النزول الي الشارع ليتجول في المفترقات ليحصل علي لقمة عيشة وهو في سن البلوغ وكثير من الشباب مسئولون عن عائلتهم وخاصة لم يكون ولده لا يمللك وظيفة ، والبعض منهم يستقل ، عربة صغيرة يضع عليها وأكياس الفوشار المحمصة التي يبيعوها قرب المتنزهات والحدائق العامة ،وقرب المدارس كبائع متجول ،أورث مهنته لأبنه الذي فرض عليه القدر أن يتحمل المسؤولية مبكرا كان احمد كل صباح يحمل العلكة بيديه الصغيرتين ويتجول بها في الشوارع ،خلسة عن أعين مفتشي البلدية والشؤون الاجتماعية ،حاجة أسرته للخبز اليومي وبعض الدنانير وبقدر مكتوب عليه ،أجبره على ترك المدرسة في الصف العاشر ،وكان نهار سامي يختتم بمبالغ صغيرة لا تتجاوز الخمسة دنانير يوميا ،لكنها كانت تسد رمق الجوع والحاجة ,أفضل من التسول للاستجداء وطلب المعونة ذات يوم منذ توفي والده يصحو باكرا ويخرج مع المتوجهين للعمل والمدرسة ليصطاد الرزق ببضعة قروش من هنا وهناك ،،في ذلك اليوم بدأ سامي صباحه كالعادة يجوب الشوارع ، يجول بين الدكاكين ، يسوّق ما يحمله من صندوق العلكة ، الذي تشبث به وقبض على طرفي الصندوق بقوة كي لا يفلت منه ،أو يقع ،لم يتذمر ولم يشكو أبدا ،كان فرحا يحمل صندوقه الذي هو أشبه بدمية مربعة الشكل ، يحملها راسما على محياه ابتسامة يستقبل بها المقبلين على تجارته المتواضعة ، كان سامي الوحيد الذي يجول الشوارع ،كل الأولاد في عمره يحملون حقائب مدرسية يتوجهون إلى مدارسهم ،إلا هو يتوجه إلى طرقات وأزقة المدينة الجاحدة والبخيلة عليه بأي نوع من الحب أو الحنان ؛ كان يجد وينادي بصوت عال ،،علكة نعنع ،علكة بهال ،علكة معطرة بخمسة قروش فقط ،،كان كل يوم يحصل على مبلغ متواضع ، بالكاد يكفيه يومه وأسرته ، لم يكن مهتماً للازدحام المروري بالشوارع ، ولا للاصطدام العفوي بعشرات المنارة الذين يلهثون وراء أعمالهم ، كان همه الوحيد عرض ما يحمل من بضاعة هي أغلى عليه من كنوز الأرض ، من قثائها وذهبها ، سار في الدروب كلها ذلك اليوم ، حتى أنتصف النهار ، وارتفعت درجة الحرارة ، واحمد ما زال يحتفظ بحبات العلكة كما هي ، لم ينقص منها سوى واحدة ، تناولها بعد شعوره بالجوع الذي كان يؤلم معدته ، رغم ذلك لم يدخل اليأس وجدانه ، ولم يفتر من اندفاعه. وقرر أن يمشي حتى يصل مجمع السفريات ، حيث الجمهور الذي ينشده ،وجموع البشر القادمون من كافة المناطق ممن يقصدون العاصمة للتسوق والعمل ، وصل احمد في هذه الجماهير التي تعج بالمجمع ، وكان الناس يحملون أكياساً مثقلة ومعبئة بما لذ وطاب من الأطعمة ، والحلويات ، والفاكهة التي نسي بعض أشكالها وطعمها وألوانها .


كتب / سامح حسن فارس



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورموسمحصادالزيتونفيقطاعغزة
صوروقفةاحتجاجيةبغزةضداغلاقالاحتلالللمكاتبالصحفيةبالضفة
صورالطالبةالشريفالأولىفيمسابقةتحديالقراةالعربي
صورأبومازنأثنااجتماعاللجنةالتنفيذيةلمنظمةالتحريرالفلسطينية

الأكثر قراءة