2017-10-18الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.511
دينار اردني4.956
يورو4.131
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2014-10-01 10:53:51

في خطاب التكفير ..!

ما من شك أن خطاب التكفير تفشى فكراً وممارسة ، وبشكل خطير في مجتمعاتنا العربية على تخوم القرنين العشرين والواحد والعشرين ، في ظل غياب خطاب فكري وفلسفي يكرس ثقافة العقل والحداثة والعصرنة والتنوير والعلمانية في هذه المجتمعات . وفي جوهر الخطاب التكفيري انه خطاب شعبوي همجي وفاشي وغير إنساني ، يحمل الكثير من الميثولوجيا والسلفية والقدرية والغيبية ، ويقوم على الجهل والعصبية المقيتة والتشدد الديني ، واستباحة حريات ومعتقدات الآخرين . فهو يكفر العقل ويحرم التفكير ويقدس اللاعقل ، ويلغي القيمة الإنسانية للفرد ، ويجيز الإرهاب والقتل والعنف .

وقد تحولت الحركات الإسلاموية والجماعات الأصولية السلفية المتشددة إلى منتج ومصدر للإرهاب على امتداد الوطن العربي ، فيما تحول التكفير إلى سيف يقضي على الآخر ويقتل الآخر ويرفض مواجهته بالحوار والقلم والكلمة والاجتهاد ، ونتيجة ممارسات وسلوك هؤلاء التكفيريين فقد شوهوا صورة الإسلام السمح وقيمه الثورية .

وفي حقيقة الأمر إن انتشار خطاب التكفير يعود إلى الانتكاسات والهزائم المتتالية والمتعاقبة التي حلت بأمتنا وشعوبنا ومجتمعاتنا العربية ، وفي مقدمتها هزيمة العقل وإخفاق العقل الفلسفي العربي في اختراق المقدس وقلعة الدين الحصينة ، وكذلك إخفاق النهضة وحركة التنوير العربية ، التي كانت تهدف إلى تحديث المجتمع العربي والنهوض فيه ، ورد الاعتبار للعقل النقدي ، وتحرير العقل من الخرافات والأوهام والأساطير ، والتحرر من الاستبداد والخلاص من الاضطهاد السياسي وربقة القهر والظلم الاجتماعي ، لكنها عجزت عن تحقيق أهدافها ولم تتمكن من القيام بمهمتها التاريخية والانسجام مع متطلبات التجديد الثقافي وإيقاظ الروح النقدية ، فتراجعت وانحسرت وانكفأت على ذاتها .

ناهيك عن الهزيمة السياسية الكبرى وأفول الناصرية وضياع الهوية عدا عن أدوات الإرهاب والقمع التي مارستها المافيات السياسية والأنظمة العربية الديكتاتورية الاستبدادية الحاكمة بالحديد والنار ، إضافة لمحاولات التدجين والتهميش وشراء الذمم التي أشهرتها ضد المثقفين التقدميين والعلمانيين والمناضلين الأحرار .

وقد شكلت بؤر الفقر والجهل والتخلف والأمية تربة خصبة وحاضنة لإنبات الفكر الأصولي السلفي ونمو الخطاب التكفيري وتكاثر الجماعات السلفية الوهابية التي تتبنى هذا الفكر وهذا الخطاب وتؤمن به ، حتى غدا الإرهاب السلفي الأصولي المتطرف ظاهرة متمددة بأوسع مما نتخيل .

إن محاربة التطرف الديني ومواجهة خطاب التكفير الذي يكفر ويقتل ويروع أبناء المجتمع ، يتطلب اقتلاع كل عوامل التخلف والهمجية والتبعية والجهل واجتثاثها من الجذور ، والتماهي مع فكر التنوير والعلمانية ، والتواصل مع الحضارة الجديدة والثورة العلمية التكنولوجية ، وإعادة الاعتبار لحركة التحرر القومي العربية ، والعمل على إحياء مشروع التنوير ، وإرساء وعي نقدي وعلمي وثوري تنويري جديد يواكب التطورات الحاصلة في المجتمع . وهذه المهمة تقع على عاتق النخب الثقافية والفكرية وما تبقى في مجتمعاتنا من قوى مناضلة وتقدمية وعلمانية وتحررية حية لتأخذ دورها الحقيقي الفاعل في جبهة المقاومة والمواجهة ضد التطرف الديني والإرهاب السلفي والخطاب التكفيري ، ولأجل تكريس الفكر التنويري وثقافة التقدم والعلم وإشاعة القيم الثقافية والفكرية الحضارية التي تنهض بالمجتمع إلى حالته الأرقى . فالمعركة مع الفكر الظلامي وخطاب التكفير تبدأ أولاً على مستوى الفكر.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورأبومازنأثنااجتماعاللجنةالتنفيذيةلمنظمةالتحريرالفلسطينية
صورمواطنانمنبلدةنعلينقربراماللهينتجانزيتالبدوديةبالطريقةالتقليدية
صورمهرجانفيالخليللنصرةالأقصىتحتشعارالقدستوحدناوالخليلتجمعنا
صوروفدهيئةالمعابربرئاسةمهنايصلقطاعغزة

الأكثر قراءة