المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2014-10-02 09:00:26

عذرا قيادة فتح.. لقد طفح الكيل

لا أعرف هل لنا أن نتحدث بشعور أبناء فتح اليوم، هل من قائد فتحاوي مجيب؟ هل لدى من ينتقص من قوت الناس ويحرمهم أدني حقوقهم ذرة وطنية؟ حال الناس في غزة موت سريري وأبناء حركة فتح جزء من هذا النسيج المجتمعي، له وما عليه والحال من المحال، أخذت الأمور تتصاعد بترتيب مسبق للتضييق على حياة الناس وانفاسهم ومحاربتهم في أقواتهم، والغريب في الأمر هل قيادة حركة فتح على علم بالقرارات الصادرة من حكومة الحمد الله الموقرة، وإذا افترضنا عدم علمها فلماذا هذا الصمت والغياب الكامل عما يحصل لأبناء فتح من غزة من تهميش واقصاء، فاذا قادة حركة فتح لا يستطيعوا ان يدافعوا عن أبناء فتح ويأخذوا بيدهم بما يصون كرامتهم من حكومة الحمد الله .. فرجاء كل الرجاء ان يسلموا الراية والاوسمة لأشبال فتح ومن ثم يتوجهوا للوقوف عند اول طابور للمفلسين مرتديين خيبتهم!

اليوم طفح الكيل وسالت دموع أبناء فتح.. ولا ادري ان كنتم تستحقون الاحترام .. ولكني اشعر بانكم صرتم بالفعل لا تستحقون ... فاين نخوتكم بين السنين وبين المواقف وكل هذه القرارات الخاطئة بحق أبناء حركة فتح في غزة... قسماً الناس تموت في الاسبوع مرتين وأنتم بلا حياء وشهر بعد شهر يمر لتقدموا لأبناء فتح شيئا بعد العدوان الاسرائيلي الأخير ولكن لا جديد بل تشاركوا هؤلاء الذين يتفننوا في الانتقاص من حقوق أبناء غزة المكتسبة وفق القانون، فيا ليت تشعروا بانكم صرتم على المحك وابناء فتح تعبوا انتظار وتبرير ظروف سياسية ومالية على حساب الشهداء والجرحى والبيوت المدمرة وعلى حساب سيادتنا اللي صارت مناديل ورقية تحت اقدام صفقاتكم، ماذا تنظرون من أبناء فتح أن يقدموا لكم في المرحلة القادمة بعد كل ذلك، المشهد بات واضحاً ويسهل قراءته بهدوء، أصبح أبناء فتح يحفظون لعبتكم، وتأكد اليوم كذبكم، وكلامكم كان لتحشيد العواطف تمهيداً إلى هذا الواقع المرير !

انا لا اكتب لأني غضبان بل أكتب بكل الجد الذي تبكيه دموع أبناء فتح اليوم، والذي كسابقيه لم تحرك هذه الدموع نخوتكم في رصيد نضالاتكم، اذا ما شعرتم بعدم فعل أي شيء حتى الآن فسلموها للأشبال أو حتى النسوان على الاقل لتقول كلمتها بان حركة فتح تعاني من أزمة قيادة، أو نشعر بكرامة أبناء فتح العاجزين، وننصح قيادتنا بمغادرة مواقعهم حتى يرزق الله قيادة برجال في عصر آخر! لقد طال الصبر وطال الأمل والانتظار، نعم انتم قادة بلا قيادة، فاستحوا .. استحوا .. استحوا والله مع أبناء فتح !!



مواضيع ذات صلة