2019-07-22الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أهم الأخبار
2015-01-24 19:05:04

صور.. حزب التحرير‭ ‬يحشد الآلاف من أنصاره في رام الله

رام الله – وكالة قدس نت للأنباء

تظاهر الآلاف من أنصار حزب التحرير، اليوم السبت، بمدينة رام الله احتجاجًا على الرسوم المسيئة للنبي محمد التي نشرتها صحيفة شارلي إبدو الفرنسية أخيرًا.

وردد الآلاف من أنصار الحزب بعد خروجهم في مسيرة انطلقت من مسجد البيرة الكبير إلى وسط مدينة رام الله الشعارات المنددة بفرنسا والولايات المتحدة.
وقال المشاركون: "إن فرنسا أم الإرهاب.. وأمريكا أم الإرهاب".

ورفع المشاركون في المسيرة التي دعا اليها حزب التحرير تحت شعار "بالخلافة وجيوش المسلمين ننصر رسول الله ونحفظ العقيدة والمقدسات" أعلاما بيضاء وأخرى سوداء كتب عليها لا إله إلا الله محمد رسول الله.

وخطب في الجموع عضو المكتب الإعلامي للحزب باهر صالح قائلا "الأحداث الأخيرة لم تكن خارجة عن سياقها أو عابرة، فشارلي إبدو ليست أول المسيئين للرسول صلى الله عليه وسلم وللإسلام ومعتقداته، فمن قبلها الصحف الدنماركية وعشرات الصحف الأوروبية وعبر سنوات عديدة في ظل تواطؤ حكومي واضح معها، ومناصرة من القادة السياسيين، تعكس إرادة غربية واضحة للنيل من الإسلام وحضارته، ومنهجية في التعامل مع الإسلام ومعتقداته."

واضاف صالح "منهجية تفضح حضارة الغرب وأكذوبة الحريات التي يدعيها، تلك الحريات التي لا مجال للحديث عنها عندما يتعلق بالأمر بالمسلمين، وكأنهم جنس لا محل في حضارتهم، في نازية من نوع جديد. " مضيفا "فالحريات لديهم مقدسة إلا إن كانت تتعلق بحقوق المسلمين، وكل شيء لديهم له حدود إلا إن كان من قبيل الهجوم على الإسلام ومعتقداته."

وبين صالح أن أصحاب الديانات والمعتقدات أحرار فيما يلبسون "إلا المسلمات فالحجاب ممنوع عليهن ويعرضهن للعقوبة، وكل من يسيء بأدنى درجة إلى اليهود فهو معاد للسامية ويجب أن يُوقع عليه أقصى العقوبة، وكل من يجرؤ على التشكيك بما يسمونه المحرقة اليهودية (هولوكوست) فمصيره وخيم عندهم، أما الإساءة للإسلام ولنبي الرحمة محمد صلى الله عليه وسلم فمرحب بها وهي من قائمة الحريات المتاحة!!، ويستحق فاعلها التكريم والإكبار لدى ساسة الغرب. "



مواضيع ذات صلة