2017-03-29 الأربعاء
المدينة اليوم الحالة
القدس 21
رام الله 21
نابلس 21
جنين 16
الخليل 21
غزة 20
رفح 20
العملة السعر
دولار امريكي 3.621
دينار اردني 5.109
يورو 3.897
جنيه مصري 0.2
ريال سعودي 0.966
درهم اماراتي 0.986
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2015-03-31 01:00:00

كشف الحقيقة... التوجه الايراني انموذجا.

منذ زمن طويل كان لإيران منهج توسعي في نشر أفكار توسعية والحجة كانت مذهب التشيع . لكن الأطر التي تسير بها ايران ضمن ضابطة عنصرية . وعندما نقول إيران نقصد بها حكامها. فنحن العراقيون يمكن ان نقول نفهم ما يعمله حكماها أكثر من الآخرين وبحكم التجارب والحروب التي جرت بين الدولتين . حتى نشأت المعارضة العراقية ضد النظام القمعي السابق . وذهب الكثير من الشباب ليلتحق بما يسمى فيلق بدر الذي أسس ضد الحكومة السابقة . وقد حارب الى جنب ايران التي كانت تتخندق على وتر التشيع لتكسب ود العراقيين . وهذه القضية استمرت لسنوات عديدة . طبعا كان اغلب العراقيون يحتاجون الى متنفس من ظلم وقهر النظام السابق الذي كان مؤيد من بعض الأنظمة العربية وكذلك من قبل الولايات المتحدة الامريكية . لكن سرعان ما انكشفت الوجوه وبانت الحقيقة ولو لجزء بسيط إبان الانتفاضة الشعبانية التي قادها أبناء العراق في مختلف المحافظات بعد غزو العراق للكويت . حيث كان لحكام الملالي وجهة نظر اخرى تختلف مع توجهات الشعب الثائر .. وبعد ذلك الحين وبزوغ جهة دينية اختلفت توجهاتها مع ولي الفقيه الايراني صار الأمر اكثر وضوح . حين اتهم السيد الصدر الثاني بالعمالة، وبمرجع بغداد، حتى ذهب وهو ملطخ بدمه يشكو ظلم وجور المؤسسة الدينية في النجف وقم . وبعد احتلال العراق وحصول القهر والظلم والضيم وسحق الشخصية العراقية وانتهاك الإعراض في سجون الاحتلال وتدنيس المقدسات في النجف وكربلاء . رأينا السكوت المطبق للمرجعية الايرانية في النجف وقم تجاه ما حصل للمقدسات . وبعد تسلسل الإحداث وحصول الربيع العربي . كان لنظام العجم جولات وصولات في تأييد من يتبعها ويوليها حتى لو كان ذلك الحاكم مستبد ظالم طاغي منتهك الاعراض كما هو حاصل اليوم مع نظام بشار الاسد ونظام المالكي الذي وصف شعبه بالفقاعة وباع مدينة الموصل للدواعش . ليكون لها تدخل مباشر وعلني في قضية العراق وبأدوات عراقية يشهد بعمالتها القريب والبعيد. وتعلن برنامجها التوسعي الإمبراطوري وان العاصمه هي بغداد .والحقيقة ان منتحلي التشيع لا يهمهم الدمار وقتل الابرياء وسرقة قوت الفقراء . وكذلك من ينتحل التسنن. واليوم ما نراه يحدث في اليمن هو جزء من المؤامرة القديمة الحديثة . فالحوثيون وما يحصل لهم اليوم هو بسبب تلك النظرة الفارسية والتوجه الاعمى في التوسع ولو على حساب ورقاب الشعوب العربية . فالحوثيون ورغم اختلاف العقيدة والمنهج الذي بسيرون عليه . منهج الزيدية والوقوف بجنب علي عبد الله صالح الحاكم السابق . الا ان الامبراطورية الفارسية تكون بالقرب من ذلك التوجه . وربما تحاول ان تثير الجانب المذهبي في صفوف شيعة القطيف والاحساء .فالحذر من توجه مذهبي من منتحلي التشيع والتسنن قد يغرق الشعوب بحروب دامية يدفع ضحيتها الابرياء .وقد حذر السيد الصرخي الحسني في لقاء اجرته صحيفة الشرق بتاريخ 17/3/ 2015
- لأبنائي وأعزائي الشعوب العربية أقول: احذروا الفتن احذروا الفتن احذروا قوى التكفير المتلبسة باسم الدين والمذهب والطائفة كذباً وزوراً، احذروا منهج التكفير القاتل مدعي التسنن، واحذروا منهج التكفير الفاسد مدعي التشيع، احذروا الإمبراطوريات وقوى الاحتلال التي تؤسس وتؤجج تلك الفتن، وعلى الجميع الوقوف بوجه هذه الأمواج الفكرية المنحرفة الدخيلة على الإسلام والمشوّهة لصورة الإسلام ومبادئه و. وأخلاقياته.
رابط الموقع الالكتروني للصحيفة:- http://www.alsharq.net.sa/2015/03/17/1312207



مواضيع ذات صلة