2017-12-11الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2015-03-31 14:13:45

في رحيل عبد اللـه رضوان

فقدت الساحة الثقافية الأردنية قبل أسابيع قليلة ، واحداً من مبدعيها وفرسانها الكبار ، وأحد رواد العمل الثقافي والأدبي والنقابي في الأردن ، هو الشاعر والناقد من أصل فلسطيني ، صاحب المنجزات النقدية والأعمال الشعرية الإبداعية ، عبد اللـه رضوان ، الذي غيبه الموت بعد معاناة وصراع مع مرض لم يمهله طويلاً ، تاركاً وراءه إرثاً ثقافياً وأدبياً واسعاً .

الفقيد عبد اللـه رضوان من مواليد العام 1949 ، جاء إلى الدنيا في قرية بيت محسير (قضاء القدس) ، ونزح عنها إلى الأردن ، ولم يحقق حلمه بالعودة إليها مثل الكثيرين من أبناء شعبه المهجرين والمشردين في أنحاء المعمورة . عمل في وزارة الثقافة ومديرية الثقافة في أمانة عمان الكبرى ردحاً من الزمن ، وكان له الدور الفاعل الملموس والمميز في الحياة الأدبية والمشهد الثقافي الأردني . وكان سنداً وعوناً للمثقفين والمبدعين الشباب ، ولم يتوان لحظة ، وبذل وقته وماله وجهده من أجل دعم الثقافة وخدمة عشاق القلم والكلمة والأدب .

وبشهادة كل من عرفه كان عبد اللـه رضوان إنساناً بالغ الرهافة ، متسامحاً ، مثيراً للإعجاب ، عرف بدفئه الإنساني ، وخفة ظله ، ودماثته ، وحبه للناس ، وعشقه للحياة بكل تقلباتها وأفراحها وأحزانها وخيباتها . وهو شاعر شفاف منحاز للنص الإبداعي ، ومشغول بأسئلته الوجودية وأوجاعها المقلقة . غنى على قيثارة الشعر أعذب الألحان الإنسانية التي عبر فيها عن خلجات النفس ونبضات الوجدان . وهو كذلك ناقد رصين وحصيف تميزت أعماله وكتاباته النقدية بالجدية والأصالة .

وللراحل عبد اللـه رضوان مجموعة وفيرة من الأعمال الشعرية والكتب النقدية والدراسات الأدبية ، من أشهرها وأهمها : "خطوط على لافتة الوطن ، وأما أنا فلا اخلع الوطن ، الخروج من سلاسل مؤاب ، أرى فرحاً في المدينة يسعى، ديوان المراثي ، شهقة الطين ، كتاب الرماد ، عروس الشمال ، مقام حبيبي ،مقام المليحة ، مقام عمان ، ذئب الخطيئة ، غراب أزرق ، قصائد أردنية ، أسئلة الرواية الأردنية ، البنى الشعرية ودراسات تطبيقية في الشعر العربي ، أدباء أردنيون ، عرار شاعر الأردن وعاشقه ، دراسات في سوسيولوجيا الرواية العربية " وغيرها .

جاءت أشعار عبد اللـه رضوان غزيرة بثروتها الفكرية والمعنوية ومتأججة في زخمها الوجداني الإنساني والوطني ، وعكست صورة حقيقية صادقة لشخصيته القلقة المتمردة وتطلعاته الثورية .وما يميز قصائده التزامها بالهم الجماعي الإنساني وانتصارها لجموع وعوالم المسحوقين والمهمشين والمقهورين ، اجتماعياً ونفسياً وفكرياً ووجدانياً ، والتغني بالوطن وأحلام الأمة وعذابات الشعب ، ومناجاة عمان ، وإعلاء قيم الجمال والحق من خلال تأملاته ومشاعره وأحاسيسه النبيلة الفياضة . وتشيع فيها ومضات متميزة في حب الوطن ، وعشق المكان ، وحب الحرية ، وحب الحياة . وتتسم بالعواطف القوية والأخيلة الرحبة ، والألفاظ السلسة العذبة ، ورقة الكلمة ، وانسياب الموسيقى الشعرية ، والتراكيب القوية ، ومفعمة بالصور والإشارات والدلالات البليغة والمعاني البديعة الصادقة ، وتتراوح بين البساطة والتعقيد .

وفي ديوانه "المراثي" يأخذنا رضوان نحو أفق عربي واسع يحتفي بالثورات والانتفاضات العربية وربيعها ، ملامساً الوجع الشعبي وصيرورتها ونهوضها ، ويواصل تجواله وتطوافه الوجودي المشبع بالقلق والألم ، مستحضراً الموت في كثير من قصائده .

وقد ظل عبد اللـه رضوان طوال حياته وفياً ومخلصاً لعمان ، العاصمة والمدينة الأردنية الساحرة التي أحبها ، وتفجرت رؤاه الإبداعية فيها ، وأفرد لها ديواناً خاصاً هو "مقام عمان" . وعن ذلك يقول الدكتور عماد الضمور في كتابه "عمان في شعر عبد اللـه رضوان " : " شكل المكان في شعره ملاذاً لأحزانه وحالة وجد خاصة ، عبر من خلالها عن عذابات النفس ، وفق مرجعية منتجة للنص ، جعلت المكان ينزاح من استخدامه المألوف بوصفه جغرافيا مرئية ووصفاً للمشاهد السردية إلى كونه بنية دالة ، وموضوعاً شعرياً يحمل أبعاد التجربة الشعرية بكل أبعادها . ويضيف : " إن البعد الجمالي لمدينة عمان في شعره حقق تأصيلاً واضحاً لفكرة الجسد في الشعر ، فانعكاس هذه التقنية البصرية كان واضحاً في رسمه لصورة عمان كما أحسها ، مما عكس بعداً فكرياً خصباً يقوم على التأسيس لرؤيا حداثية ، تجعل من النص الشعري لحظة انعتاق ، ولحظة سكينة ، وخلود في الوجدان ، فضلاً عما يشكله من تجاوز الارادة نحو الرؤيا وتجاوز للرغبة نحو التآكل ، وهذا يبرز دور الفنان في إعادة صياغة الواقع برؤى جمالية خالدة " .

أخيراً يبقى القول ، عبد اللـه رضوان رمز ثقافي وقامة شعرية ونقدية سامقة وساطعة في ولافتة في المشهد الثقافي الأردني ، أبدع في الشعر والنقد ، فجعت به قبيلة الشعر العربي الحديث / المعاصر ، وسيظل في الذاكرة والتاريخ الثقافي العربي بتراثه الأدبي الذي تركه . فوداعاً يا طائر الفينيق ، والشاعر الجميل الذي انتصر لقضايا الناس والفقراء والمعذبين في الأرض ، وغنى لهم .

بقلم/ شاكر فريد حسن

 



مواضيع ذات صلة