المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.566
دينار اردني5.04
يورو4.163
جنيه مصري0.2
ريال سعودي0.951
درهم اماراتي0.971
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2015-04-04 06:30:48

اتفاق لوزان وتنازلات إيران، وقراءة السيد الصرخي.

اِسْتِنْزافٌ : [ ن ز ف ]. ( مصدر اِسْتَنْزَفَ )، يَعيشُ حالَةَ اسْتِنْزافٍ : حالَةَ اسْتِنْفادٍ لِقُوَّتِهِ أَو لِطاقاتِهِ، فحَرْبُ الاسْتِنْزافِ : حرب تهدف إلى القضاء على قدرات العدو وإمكاناته، وتبديد قوته، وإفناء موارده، بصورة تدريجية، إلى أن يتم استنفادها، وتتميز بطول المدة وتنوع الأسلحة وخطط القتال وتكتيكاته، وهي مفهوم استراتيجي يعني إضعاف العدو وإنهاكه وصولا إلى انهياره، وعادة ما يكون الطرف المنتصر فيها هو الذي يمتلك عددا اكبر من مصادر التمويل والاحتياطات، ويتمتع بقدرة على الصمود السياسي والاقتصادي والعسكري تؤمِّن له توفير احتياجات جبهاته الداخلية والخارجية.
العداء والصراع والتنافس التقليدي بين أمريكا وإيران من اجل السيطرة على الدول والشعوب وسلب خيراتها وإرادتها يتحكم في رسم صورته وتحديد نتائجه الذكاء الأمريكي والغباء الإيراني والمكابرة والعزة الفارغة، كما عبر عن ذلك السيد الصرخي، حيث استطاعت الولايات المتحدة الأمريكية على استدراج إيران وإيقاعها في فخ حرب الاستنزاف الشاملة في سوريا والعراق واليمن، وهذا ما يفسر لنا السر وراء إستراتيجية أمريكيا التي سمحت لإيران إن تتدخل وتفرض هيمنتها في العراق وسوريا واليمن بحيث أنها فتحت المجال لأدوات إيران وحلفائها لإسقاط الحكومة اليمنية والسيطرة مؤسساتها بالشكل الذي نشاهده، بل حتى قضية الملف النووي الإيراني يدخل في إطار حرب الاستنزاف فسكوت أمريكا عن أصل تأسيس هذا المشروع وطريقة تعاطيها معه ليس من اجل سواد عيون إيران، فمثل هذا المشروع يحتاج إلى ثروات مالية ضخمة لانجازه الأمر الذي انعكس سلبا على الاقتصاد الإيراني المترهل والواقع الاجتماعي للمواطن الذي لم يعد صابرا على السياسة الإيرانية وهذا معناه استنزاف لثروات البلاد فضلا عن أن هذا الملف صيرته أمريكا ورقة ضاغطة على دول المنطقة تحركها وفقا لمصالحها وأجنداتها.
بعد سنوات من المد والجزر والشد والجذب والمماطلة والتسويف، وبعد مفاوضات ماراثونية توصلت إيران والقوى النووية الكبرى في "لوزان" السويسرية إلى اتفاق إطاري أولي ليكون أساسا لاتفاق نووي نهائي في نهاية يونيو المقبل،
فالملاحظ على الاتفاق انه عبارة عن تنازلات في الجملة قدمتها إيران،حتى أن الدول الكبرى لم تخفي نشوة انتصارها التي ظهرت في تصريحاتها فقد اعتبر الرئيس الأمريكي باراك أوبانا الاتفاق بأنه "تفاهم تاريخي، يمنع إيران من الحصول على سلاح نووي"، ورحبت باريس بالاتفاق كونه يحد من قدرات برنامج إيران النووي، فيما وصفته برلين بـ"الخطوة المهمة تجاه منع إيران من الحصول على أسلحة نووية".
إن رضوخ إيران إلى رغبات وإرادات الدول الكبرى جاء نتيجة حرب الاستنزاف التي أوقعتها فيها أمريكا، والتي كان آخرها في اليمن حيث أن ردت الفعل وضعت إيران في موقف الضعف والوهن ومن هنا يمكن أن ندرك الذكاء النسبي الأمريكي في التعامل مع إيراني والملف اليمني وكيف أنها استدرجت إيران في مستنقع اليمن ، يضاف إلى ذلك حرب الاستنزاف الداخلية وما تواجهه إيران من تحديات الغضب الجماهيري الإيراني تجاه سياستها الفاشلة القمعية والانتفاضات والتظاهرات والثورات هناك فالوضع الداخلي يغلي على نار تحت رماد
طبيعة العداء والصراع بين أمريكا وإيران والذكاء النسبي الأمريكي والغباء الإيراني وفخ حرب الاستنزاف ونوعية التنسيق الأمريكو- ايراني كان قد شخصه المرجع العراقي الصرخي الحسني في اللقاء الصحفي الخاص الذي احرثه معه وكالة أخبار العرب حيث قال سماحته : (( ...أما لماذا تسمح أميركا لإيران بقيادة المعركة في العراق فببساطة لاَنَّ أميركا هنا تفكر بذكاء نسبيّ أمّا إيران فتفكيرُها يسودُه الغباءُ عادةً فوقعت في فخ أميركا التي أوقعتها في حرب استنزاف شاملة لا يعلم إلا الله تعالى متى وكيف تخرج منها ، ومن هنا فان أي تنسيق بين أميركا وإيران فهو تنسيق مرحلي مصلحي لابد أن يتقاطع في أخر المطاف)).
رابط الحوار
http://arab-newz.org/?p=1497
خليل الحسناوي



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورمواجهاتعلىحدودقطاعغزةنصرةللأقصى
صورمسيرةمشتركةلحركتيحماسوالجهادفىخانيونسنصرةللاقصى
صورمسيراتحاشدةفيقطاعغزةنصرةللمسجدالاقصى
صورمواجهاتعنيفةبينالمصلينوالاحتلالفيمحيطالمسجدالأقصى

الأكثر قراءة