المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.576
دينار اردني5.043
يورو4.024
جنيه مصري0.198
ريال سعودي0.954
درهم اماراتي0.974
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2015-04-20 10:56:34

عاصفة الحزم وتطلعات الأمة الإسلامية لوحدتها

ما كانت عاصفة الحزم لتنطلق في الوقت والزمان المحددين في ظل ظروف غاية في التعقيد إلا بقرار يرقي لمستوى الحدث ، لهذا كان لقرار خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز الحازم والواثق بنصر الله دخول المملكة العربية السعودية عاصفة الحزم ليسقط كل التكهنات والحسابات الخاطئة لأعداء الأمة العربية والإسلامية ولتصبح عاصفة العز والكرامة لهذه الأمة.

وفي ظل النجاحات التي تحققه اليوم عاصفة الحزم بقيادة الملك سلمان بن عبد العزيز و ولي ولي العهد الأمير محمد بن نايف و وزير الدفاع السعودي الأمير محمد بن سلمان في اليمن وإعادة الهيبة للأمة العربية والإسلامية أصبح الشارع العربي والإسلامي يتطلع إلى إعادة ترتيب الأوضاع في باقي الدول العربية مثل سوريا التي تنزف في الدماء لأكثر من 4سنوات على يد ميلشيات إيران وأعوانها أصبح اليوم الشارع العربي يطالب بعاصفة حزم ضد نظام الأسد الذي يقتل الأطفال والنساء والشجر والحجر ودماء السوريين ليست رخيصة لدينا كما دماء اليمنيين كذلك نتطلع إلى ترتيب الأوراق في ليبيا والعراق وغيرها من القضايا والتحديات في الساحة العربية وذلك من أجل الاستعداد إلى تحرير المسجد الأقصى المبارك وكل فلسطين من يد الغدر الصهيوني.

عندما تحدثت في مقالتي السابقة تحت عنوان الملك سلمان أمل الأمة الإسلامية والعربية لإنقاذها من الضياع "المملكة والدور المحوري إقليمياً ودولياً" وتحدثت فيها أن الملك سلمان القائد العربي الوحيد القادر على إعادة المجد للأمة العربية والإسلامية وعليه ترتيب الأوضاع في الدول العربية وذكرتُ أول الدول اليمن تفاجئت بعد أيام قليلة بعاصفة الحزم كما كنت متوقع من هذا القائد العظيم الملك سلمان الذي بدأ بتطهير الدول العربية من الخوارج وقطع الطريق أمام المد الإيراني الشيعي في الدول الإسلامية والعربية.

إنني أتتطلع إلى الأمة العربية والإسلامية حكومات وشعوب ان تكون معاولهم معاول بناء ودعم لا معاول هدم وأن يخرجوا إلى الميادين العامة في كل العواصم لتأكيد تأييدنا ووقوفنا مع قائد الأمة العربية والإسلامية الملك سلمان بن عبد العزيز الذي يسعى إلى دول عربية تتمتع بالأمن والآمان تسوده المحبة والمودة والإخاء لأننا لن نرى من قبل بخروج الطائرات العربية بشكل موحد تخرج من السعودية ومصر وقطر والمغرب والسودان وباكستان والإمارات تدك معاقل الأعداء فكانت البداية في اليمن وقريباً ستكون موحدة لتحرير فلسطين بإذن الله.

بقلم/ أ.عصام فتحي أبو خليل



مواضيع ذات صلة