2017-03-28 الثلاثاء
المدينة اليوم الحالة
القدس 21
رام الله 21
نابلس 21
جنين 16
الخليل 21
غزة 20
رفح 20
العملة السعر
دولار امريكي 3.61
دينار اردني 5.092
يورو 3.924
جنيه مصري 0.201
ريال سعودي 0.963
درهم اماراتي 0.983
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2015-04-23 02:45:33

النجاح الديمقراطي انتصار للوطن

فيما أسدل الستار الليلة الأربعاء 22/4/2015م عن نتائج فرز الأصوات الانتخابية لمجلس طلاب جامعة بيرزيت برام الله، وتصدرت كتلة الوفاء الإسلامية بـ 26 مقعدا يليها كتلة الشهيد ياسر عرفات بـ 19 مقعدا. ويلاحظ بأن الفارق كبير نسبة لنتائج فرز الأصوات الانتخابية لمجلس طلاب جامعة بوليتكنك فلسطين بالخليل أمس الثلاثاء، إذ حصد كل منهما على 15 مقعدا.

ابتداء، أبارك للجميع انتصار الوطن بنجاح العملية الديمقراطية إلى حد كبير؛ رغم ما سجلته الوقائع مما يشوب مسار هذه الانتخابات من تأثيرات معيبة على السلوك الرسمي للأجهزة الأمنية بالضفة. كما أهنئ على وجه الخصوص إخواني الأحباب على قوائم الكتلة الإسلامية في الجامعتين بهذا الفوز المستحق.

وبالتأكيد فإن هذه الأرقام سيكون لها أصداء قوية ودلالات هامة لكافة المستويات السياسية، ويهمني أن أشير إلى بعض هذه الدلالات ذات العلاقة بتعزيز وتغليب السلوك الوطني:
1. إن نتائج قوائم الكتلة الإسلامية في انتخابات مجلس طلبة جامعتي بوليتكنك فلسطين-الخليل وبيرزيت يعكس إلى حد كبير الوزن الانتخابي لحركة حماس على مستوى الوطن، والذي هو قريب نسبيا للوزن الانتخابي للمنافس الأبرز لها حركة فتح.
إن هذا الانقسام العمودي تقريبا في أوزان الكتل الانتخابية لمجتمع يعيش مرحلة انتقالية واستثنائية خلال صراعه مع عدو إحلالي يهدد الوجود الفلسطيني.. يجب أن يعزز القناعات لدى كافة الأطراف المتنافسة بجدوى تغليب مفاهيم التعايش المشترك وقبول الآخر والحفاظ على النسيج الوطني والمجتمعي من أمراض التنافر فضلا عن التمزق والتناحر سيما خلال مسيرة التحرر الوطني.

2. إن تداعيات النتائج تفرض على قوائم الكتلة الإسلامية إثبات قدرتها على الحفاظ على هذا الاستحقاق الانتخابي من خلال تنفيذ برنامجها الانتخابي الحائز على الثقة بأغلبية الأصوات؛ إذ التجارب تسجل أن الكتلة التصويتية المرجحة بين قطبي المنافسة تهتم بالخدمات المحصَّلة أكثر منه للمبادئ والأفكار.

3. إن انعكاسات صورة الأخت (لينا هلسة) في المشهد الانتخابي لإطار الكتلة الإسلامية بجامعة بيرزيت وما تبع ذلك من تعليقات متباينة يلزمها –أي الكتلة- بتوضيح أهدافها وتأكيد قيمها في ساحة العمل الوطني، وكذلك توسيع دوائر تنسيبها واهتمامها عبر برامجها المختلفة بتمثيل الكل الطلابي وشرائحه المتنوعة دينيا وفكريا على قاعدة الوطن الجامع.

4. إن هذه النتائج تفرض أيضا على قوائم الشبيبة الفتحاوية إعادة النظر الحقيقي في الأسباب التي تنبئ بعزوف الناخب عن برنامجها الانتخابي إذا أخذنا ذلك فقط بلغة الأرقام بالنسبة للأعوام السابقة وبمعزل عن بقية العوامل.
فإذا كان ما أعتقده من غلبة تأثير السلوك السياسي لرئيس حركة فتح والأداء النقابي لشبيبتها، فإنه ربما حان الوقت أن تنهض قواعد الحركة إلى مستوى الطموح الوطني وإعادة الاعتبار لتاريخها العملاق، وذلك سلوكا وفعلا لا غناء وطربا. لكن كثيرا مما يمنع هذه المراجعات –للأسف- يمكن إجماله في الانتصار الأعمى أو الأنفة المقيتة أو غلبة (البرادايم) على الوعي والشعور.
وما رسالة (قسام مروان البرغوثي) وتقريعه لـ (محمود عباس) إلا ألم في قلب كل وطني غيور لا يجب أن تدرسه أصداء هذه الانتخابات وتداعياتها.. فانتبهوا، وإنا لمنتبهون.

5. أعتقد أن النظم الانتخابية على قاعدة تغليب التمثيل النسبي في ظل مسؤولية وطنية عالية وممارسات صحية، والتي تعزز مشاركة كافة الألوان الوطنية بحسب أوزانها الانتخابية، هي بشكل أو بآخر من خلال السلوك العملي ترسخ مفاهيم التعايش المشترك وقبول الآخر وتحافظ على التنوع الذي يمنع فساد التفرد.

6. إن إجراءات كثيرة بالمقدور اعتمادها وتنفيذها من المستويات السياسية كفيلة بإعادة الحياة إلى أفراد مجتمع يرنو إلى التحرر، كما تخفف من تزايد حالة الاحتقان والتجييش السلبي.. ومن أهمها مثلا إطلاق المجال أمام الانتخابات ذات البعد الخدماتي مثل: الطلابية منها والنقابية والبلدية، وذلك في كافة مناحي الوطن.

7. إن الضفة عموما ورام الله خصوصا –أرضا وإنسانا- شيء، وحكومة المقاطعة شيء آخر.. وللخلط الملحوظ وجب التنويه.

وأخيرا، يجدر التنبيه بأنه من الطبيعي في نتائج الفوز الانتخابي أنْ قد تتعرض لتذبذبات في جولات انتخابية أخرى، وذلك بحسب تأثير الرضا اللحظي كأحد العوامل الحرجة سيما عند الشرائح التي تراعي مصالحها الآنية. الأمر الذي يؤكد أن الأمر ليس نهاية المطاف، فيما الانتصار في الحفاظ على الهوية الوطنية الجامعة تحت مظلة مشروع التحرير الوطني هو أولوية المخلصين من كافة أطياف الشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده.

حفظ الله فلسطين من كل سوء.

إبراهيم عمر المصري
(نائب رئيس الكتلة الإسلامية سابقا)



مواضيع ذات صلة