2017-10-18الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.511
دينار اردني4.956
يورو4.131
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2015-04-24 16:30:32

في نقد الموقف المصري ..!

في خضم ثورة الشعب المصري ضد حكم مرسي والإخوان المسلمين ، وبعدها الانتخابات للرئاسة المصرية ، كنت من المؤيدين والمتحمسين للرئيس المصري الحالي عبد الفتاح السيسي ، لأنني رأيت فيه مستقبل مصر بعد أن خلصها من جرثومة الإخوان ، وأنه مكمل الزعيم القومي المصري الخالد جمال عبد الناصر ، وسوف يستعيد الهيبة لهذا البلد العربي ودوره القومي التاريخي الداعم والمناصر لقوى المقاومة وحركات التحرر العربية . وقد عبرت عن رأيي هذا في أكثر من مقال ، ولكن للأسف فقد خاب ظني وأملي ، وخيب السيسي آمال العديد من المثقفين والناس التقدميين بممارساته ومواقفه ، خصوصاً إبان العدوان الإسرائيلي على غزة وإغلاق المعابر الحدودية ، والأحداث الراهنة في اليمن ، وموافقته وتأييده لخطوة آل سعود ودول الخليج بشن العدوان الجائر على اليمن وشعبها .

فشتان بين موقف مصر في عهد عبد الناصر الداعم للثورة اليمنية في الستينات من القرن الماضي ، وبين موقف مصر بزعامة السيسي المؤيد للحرب ضد ثورة شعب اليمن ، المسماة زوراً وبهتاناً بـ "عاصفة الحزم " على غرار "عاصفة الصحراء" ضد العراق .

وإذا كان السيسي أٌقدم على تأيده المطلق للعدوان السعودي الخليجي على اليمن بحجة "الخطر الإيراني" ومحاربة "الإخوان المسلمون" وأنه يحتاج للدعم الاقتصادي والمالي الخليجي ، فهذه الحجة واهية ومبرر ساقط . فالراحل عبد الناصر واجه مثل هذه الأوضاع وأشد في أعقاب ثورة تموز ، ورفض آنذاك الخضوع والخنوع لأي شروط واملاءات أمريكية وسعودية ، وراح يعمل بكل ثقة على بناء اقتصاد وطني وإنتاجي مستقل غير مرتهن أو تابع ، وكذلك المبادرة لإقامة وإنشاء تحالفات عربية ودولية تدعم النهج الوطني التحرري التقدمي للشعوب العربية المناضلة لأجل الحرية والديمقراطية والعدل الاجتماعي .

ليس هناك مبرر لأحد بالوقوف موقف اللامبالاة والصمت والتفرج تجاه حرب "عاصفة الحزم" ، ويجب أن تسمى الأشياء بمسمياتها ، وعدم مراعاة أي موقف لأي نظام مشارك في الحلف العربي الخليجي المدعوم من الصهيونية والامبريالية العالمية ضد اليمن ، وفي ذبح وقتل شعب اليمن ، الذي كنا نطلق عليه "اليمن السعيد " ، وانتقاده بكل جرأة ودون خوف أو تأتأة ، لا سيما موقف النظام المصري ، الذي كنا ننتظر منه مواقف أكثر وطنية ونوعية وجذرية ، والعمل على استعادة دور مصر القومي .

ما يجري في اليمن هو ثورة شعبية تقودها قوى وحركات وأحزاب المعارضة السياسية والشعبية بعد إقصائها وتهميشها وتغييبها من المشاركة في حكم البلاد ، والعدوان السعودي يأتي لخدمة المصالح الأمريكية والمخططات الاستعمارية في المنطقة ، وذلك بإحياء النظام اليمني القديم البائد الذي عفا عليه الدهر التابع لها . وأهداف هذا العدوان واضحة ، وهو ضرب وحدة الشعب اليمني بإثارة النعرات المذهبية والدينية والطائفية للتفريق بين أبنائه ، وتدمير البنى اليمنية التحتية ، وإجهاض ثورة وانتفاضة الشعب اليمني التحررية ، ومحاصرة فكر قوى المقاومة في الوطن العربي.

والسؤال المطروح : أين الدول العربية والخليجية مما يجري في فلسطين من الأعمال الإحتلالية والاستيطانية، والاستباحة المتواصلة للأقصى الشريف ؟ ولماذا لا تستفيق لتحرير القدس والأقصى ؟ّ! . فباسم فلسطين ترتكب المعاصي وتستباح كل الحرمات ..!!

المفترض من النظام المصري الحالي بقيادة عبد الفتاح السيسي عدم المشاركة في هذه اللعبة والحرب القذرة والسقوط في براثن مخطط إعادة تقسيم المنطقة في إطار " سايكس بيكو" جديد " ، وإنما التفرغ لحل أزمات مصر السياسية والاقتصادية والاجتماعية ، ورفع مستوى معيشة الإنسان المصري ، والقضاء على البطالة والتخلف والأمية ، واستعادة عافية ومكانة مصر ودورها الإقليمي التاريخي القومي في دعم قضايا الشعوب العربية التحررية ، ومساندة الشعب الفلسطيني ، ودعم قضيته العادلة وكفاحه الوطني الاستقلالي ، لأجل بناء دولته المستقلة على ترابه الوطني وعاصمتها القدس العربية ، وكذلك لعب دور طليعي أكثر في مقاومة قوى الإرهاب والتطرف والظلام والتكفير ، والتصدي للفكر الإرهابي الداعشي المتعصب والمتشدد ، ولكل بؤر الإرهاب التي تهدد المنطقة برمتها .

فأين مصر العروبة ، مصر أم الدنيا ، مصر الطهطاوي وقاسم أمين وطه حسين وعبد الناصر ، مصر النيل ، التي غنى لها الشعراء ، وكانت السند لشعبنا في كل معارك النضال والمقاومة ضد الاستعمار والاحتلال لأرض فلسطين ؟!.

بقلم/ شاكر فريد حسن



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورأبومازنأثنااجتماعاللجنةالتنفيذيةلمنظمةالتحريرالفلسطينية
صورمواطنانمنبلدةنعلينقربراماللهينتجانزيتالبدوديةبالطريقةالتقليدية
صورمهرجانفيالخليللنصرةالأقصىتحتشعارالقدستوحدناوالخليلتجمعنا
صوروفدهيئةالمعابربرئاسةمهنايصلقطاعغزة

الأكثر قراءة