المدينة اليوم الحالة
القدس 21
رام الله 21
نابلس 21
جنين 16
الخليل 21
غزة 20
رفح 20
العملة السعر
دولار امريكي 3.628
دينار اردني 5.13
يورو 3.925
جنيه مصري 0.201
ريال سعودي 0.968
درهم اماراتي 0.988
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2015-04-30 19:49:18

هل عودة فلسطيني سوريا الى اراضي السلطة الفلسطينية خيارا مقبولا ؟

تعتبر مشكلة اللاجئين الفلسطينيين في سوريا امتدادا طبيعيا لمأساة اللاجئين الفلسطينيين منذ النكبة وحتى الان ولا يمكن فصل هذه المشكلة عن قضية اللاجئين وحق العودة ومقتضياته السياسية والقانونية والوطنية والشرعية.. لذلك فان دراسة الحلول والخيارات والبدائل لمعالجة الكوارث المتعاقبة على اللاجئين الفلسطينيين في الساحات المختلفة يجب ان تدرس في اطار تعزيز حق العودة وتدعيم السبل لعودة اللاجئين الفلسطينيين الى اراضيهم التي هجروا منها بالقوة عام 1948 . ولعل المعاناة الابرز والاحدث هو ما يتعرض له اللاجئين الفلسطينيين في سوريا وخاصة اللاجئين داخل مخيم اليرموك بعد اقتحامه من قبل تنظيم الدولة كأحد صور و تداعيات الثورة السورية والاحتراب الداخلي في سوريا مما ادى الى مزيد من التشريد والجوع والموت للفلسطينيين في سوريا مما يضع امام صناع القرار جملة من البدائل والخيارات لدراستها ومن ثم العمل على تنفيذ الخيار الانسب . ومن ضمن البدائل المطروحة خيار عودة  فلسطيني سوريا الى اراضي السلطة الفلسطينية , فما مدى امكانية تنفيذ هذا الخيار؟ وما هي مميزاته وعيوبه ومخاطره على قضية اللاجئين وحق العودة ؟ وما مدى واقعية تنفيذه ؟ ومن هي الاطراف ذات الصلة بتنفيذه؟ وما هي معيقات التنفيذ؟

في حال قيام السلطة الفلسطينية بتبني هذا الخيار من خلال دعوة اللاجئين بشكل جماعي للقدوم إلى مناطق السلطة في الضفة الغربية وقطاع غزة بالتنسيق مع الدول العربية والاونروا والنظام السوري والجهات المسلحة , فان الاثر المباشر هو حل مشكلتهم وتخفيف معاناتهم وإنقاذ حياتهم.

ولكن تداعيات تنفيذ هذا الخيار خطيرة جدا وكارثية على المستوى الاستراتيجي والوطني ,  فيعتبر هذا الخيار مقدمة لموافقة رسمية من السلطة الفلسطينية على عودة اللاجئين الى الاراضي المحتلة بعد عام 67 مما يعني التخلي عن عودتهم إلى أراضيهم الأصلية المحتلة عام 1948 وبالتالي تنصل إسرائيل من أي مطالبات مستقبلية بعودة اللاجئين إلى ديارهم ومدنهم وقراهم التي طردوا منها بالقوة والترهيب.

ويعتبر هذا الخيار مقدمة ونموذج لساحات اخرى للاجئين في لبنان والعراق والاردن مما يعني القضاء على حق العودة نهائياَ.

كما ان تطبيق هذا النموذج قد يعطي مسوغا لإسرائيل لتنفيذ سياستها بطرد الفلسطينيين في أراضي 48 إلى مناطق السلطة الفلسطينية. إنّ عودة اللاجئين الفلسطينيين من سوريا الى اراضي السلطة الفلسطينية له تداعيات قانونية عليهم خصوصا انهم سيحصلون فعليا على صفة المواطنين المرتبطين بالسلطة، ما يعني تزويدهم بالوثائق الصادرة من السلطة الفلسطينية مثل الهويّات وجوازات سفر، فهل ستتمتع هذه الوثائق بالصلاحية القانونية، خصوصا في ظل الرفض الاسرائيلي لإمكانية عودتهم الجماعية حتى لأراضي السلطة.

رغم ان واقعية تنفيذ هذا الخيار ضعيفة و محدودة وتقتصر على امكانية عودة فردية محدودة وعلى فترات متباعدة لمن يتمكن من العودة الى مناطق السلطة , الا ان التحذير من الاقدام على هذا الخيار واجبة خاصة في ظل الجرائم الوحشية التي يتعرض لها شعبنا في مخيم اليرموك مما قد يدفع ببعض الاطراف لطرح امكانية عودتهم الى الضفة الغربية وقطاع غزة مما يتعارض مع احد الثوابت الرئيسية للشعب الفلسطيني وهي عودة اللاجئين الى ديارهم وليس الى أي مكان اخر داخل او خارج فلسطين. ان الخيار الحقيقي والعادل هو التمسك بعودة اللاجئين في سوريا الى اراضيهم وديارهم التي اخرجوا منها عام 48 وعدم لجوء السلطة او المنظمة او الفصائل الى أي بديل اخر باي حال من الاحوال والعمل من كل الاطراف على تنفيذ استحقاق العودة بعد ما يقرب من سبعة وستين عاما من النكبة والتشريد .

 



مواضيع ذات صلة