2017-03-28 الثلاثاء
المدينة اليوم الحالة
القدس 21
رام الله 21
نابلس 21
جنين 16
الخليل 21
غزة 20
رفح 20
العملة السعر
دولار امريكي 3.61
دينار اردني 5.092
يورو 3.924
جنيه مصري 0.201
ريال سعودي 0.963
درهم اماراتي 0.983
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2015-07-05 23:25:53

فتيات فلسطين ونتائج التوجيهية

قضينا أياماً نحتفل بالناجحين في التوجيهية في الضفة وغزة، فهي بوابة العبور الى الجامعة والمستقبل. امتلأت السماء بالألعاب النارية، وتدفق المهنؤون والمهنئات علي بيوت الناجحين. يحدث الشئ ذاته في بلاد أخرى. ونحمد الله أننا لانعاني من موجات الانتحار التي تضرب اليابان بعد اعلان نتائج امتحان الثانوية كل عام.

أهنئ الناجحين جميعاً وعائلاتهم التي دعمت وصبرت وفرحت بالنتيجة، فنحن شعب كنزه الوحيد هو أبناؤه وبناته: عقولهم وسواعدهم، وارادتهم وصمودهم، وتفوقهم وابداعهم. فرحت بشكل خاص لتفوق بناتنا، فالمرأة الفلسطينية تحصد مقاعد التفوق الأولى في التوجيهية سنة بعد سنة. كانت بنات رفح في المقدمة. بنات طولكرم وقلقيلية وغرب غزة تقدمن هذه السنة.

نتائج بناتنا في الثانوية العامة تنعكس على الجامعات، حصتهن تقترب من الثلثين من مجموع طلاب الجامعات والمعاهد العليا في فلسطين، وهن ينجزن ذلك بالعمل والتحصيل والصبر والصمود. كانت الدراسة الجامعية تتم في خارج الوطن، وكانت فرصة فتياتنا محدودة في السفر والاغتراب لتلقي العلم. عندما ساهمت منظمة التحرير الفلسطينية، ومن ثم السلطة الوطنية في انشاء الجامعات والمعاهد العليا في الوطن، أتيحت الفرصة لبناتنا لاثبات قدرتهن ورغبتهن في العلم وتحصيل المعرفة والتطور. كما أنهن أثبتنا القدرة والتفوق في الوظائف والأعمال.

المشكلة هي الوظائف المتاحة عند التخرج، وبخاصة في قطاع غزة. في ظل هذا الاحتلال الاستيطاني السارق لأرضنا ومائنا ومواردنا الطبيعية، وتحت رحمة الحصار والقصف والدمار، والانقسام، وغياب الوحدة، تتضاءل فرص العمل، وتتقلص الوظائف. لم تعد هناك فرص للعمل في البلاد العربية، ونحن لا نريد تصدير خريجينا وخريجاتنا وعقول وقدرات أبنائنا وبناتنا، على أية حال. الحل الحقيقي يكمن في الوحدة، ومن ثم بالحرية والاستقلال وطرد المحتل الغاصب واقامة الدولة المستقلة، واقتصادها النامي والقادر على استيعاب خريجينا كافة، والاغتناء بقدراتهم. الى أن يتحقق الاستقلال، علينا خلق الوظائف بالاتجاه الى الزراعة والصناعة الصغيرة المتطورة، والتقنيات الحديثة، والاعتماد على الذات. وعلينا الارتباط بأبناء شعبنا في الشتات،

والاستفادة من امكانياتهم وتعلقهم بوطنهم وبحق العودة اليه. علينا مقاطعة البضائع الاسرائيلية، والالتزام بمنتجاتنا، وخدماتنا، وتطويرها لتنافس منتجات العدو، مستفيدين من علم خريجينا وخريجاتنا.

علينا تطوير الأبحاث العلمية وتطوير التقنيات المناسبة لنا، والاستناد الى الخريجات والخريجين في ابداع الأفكار الجديدة، وتقديم الحلول المناسبة. وعلينا أن نقدم الرعاية والحماية والتشجيع والحفز والامكانيات. وعلينا أن نوفر لبناتنا الفرص والتشجيع والدعم، فلفد أثبتن دائماً قدرتهن والتزامهن بوطنهن واستعدادهن للعطاء.

هنيئاً لفلسطين بفتياتها فهن الى جانب رجالنا نعم الشريك لتحرير هذا الوطن ولبنائه بالعلم والكفاح والعمل.

نبيل شعث



مواضيع ذات صلة