المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2015-07-14 10:35:43

عشر سنوات على تفريغات 2005 وكم عشر سنوات في أعمارهم

ارتبط عام 2005 بحالة فريدة من نوعها داخل المجتمع الفلسطيني ، شباب فلسطين تم اعتمادهم وتفريغهم على عدة اجهزة امنية في السلطة الفلسطينية الحاضنة الشرعية للفلسطينيين ، المفارقة هنا بانهم يتقاضون الرواتب منذ ذلك التاريخ الى حتى الان دون اعتمادهم بشكل رسمي كباقي الموظفين ، مع العلم بانهم تقاضوا راتب كامل في البداية وبعد ذلك تم فقط اعطاءهم 1000 شيكل وبعد ذلك تم رفع المبلغ الى ان وصل 1500شيكل ، من هنا كان لنا وقفة مع هذا الموضوع ، تفريغات 2005 هل هم موظفين ام لا؟

عندما تبحث عن الاستحقاقات لا ردود واضحة، هل هي بطالة ام هي مساعدة ام هي بند آخر وجد فقط لاجلهم ؟

ان تكون من تفريغات 2005 هذا يعني لا ماضي لك وكأن سنوات العمل تذهب سدى ولا حاضر لك لانك ببساطة شديدة لا تتمتع باستحقاقات الوظيفة العمومية ولا مستقبل لك ان جار عليك الزمان فلا تظنها سند لك .

هذه التفريغات بنيت عليها آمال كبيرة من الشباب الفلسطينيى وفتحت بيوت جديدة لكل اسرة فلسطينية الموضوع لا يتعلق بفرد بل بمجتمع باكمله قضايا انسانية داخل كل بيت وهموم لا يعلمها الا رب العباد ومن يطلع فقط على اوضاعهم المأساوية.

المناشدات علت الى عنان السماء والدعوات رافقتها دموع الامهات والزوجات والابناء ، والاعتصامات شيدت من اجل اعلاء صوتهم علها تصل الى صاحب القرار، والسؤال المشروع عندهم لماذا نحن بالذات ؟ ما الذي يخفوه عنا ولا يريدون مصارحتنا به ؟

الغريب في الامر عندما يصدر بحق الموظفين اي استحقاق وظيفي من علاوات او حتى زيادات لا يتم ادراج تفريغات 2005 معهم لكن في حال اقتطاع جزء من الراتب هنا يصبح 2005 موظفين.

ايعقل بان هذه القضية مرتبطة بالوضع السياسي ؟ تكهنات هنا وهناك لدرجة بان هناك من قال اخشى ان تنضم الى القضايا الوطنية وعندها اقرا السلام على الحلول الجذرية لها.

من هم تفريغات 2005 هو ابني وابنك ، هو فلسطيني مثلك ،هو حامي الديار وظل على رأس عمله في اشد الظروف قسوة ، هو يتجرع المرارة لعدم قدرته على الصمود امام متطلبات الحياة، هو يدرك بان لا ميراث لاولاده من بعده في حال وافتيه المنية باستحقاقات الوظيفة العمومية.

الصوت هذه المرة سيعلو من اجل مستقبل وراحة آلاف الاسر المرتبطة والمنتظرة بحلول عادلة لهم، تخيلوا معي شاب فلسطيني يعاني من مرض صعب لا تامين صحي له، تخيلوا ايضا اب يريد تعليم اولاده لا ادخار ولا راتب يكفيه، تخيلوا من يريد ان يتزوج كيف سيبدأ حياته؟

الانظار فقط ترنوا الى الرئيس محمود عباس " ابومازن" رئيس دولة فلسطينلانه ببساطة شديدة صاحب القرار في حياتهم ، تفريغات 2005 يعرفون جيدا بان مصيرهم متوقف على جرة قلم منه، ولازالوا يؤمنون بانه معهم، فكلما علت المناشدات نطقت باسمه فقط ، هو الامل المصحوب بالثقة في القيادة الفلسطينية.

ارفعوا الحرج عنهم والغوا بطاقة 2005 لتصبح سنة عادية ككل السنوات ويقال فيما بعد تنذكر وما تنعاد، اعيدوا الحياة لهم باعتمادهم وباعطائهم كل الاستحقاقات صارحوهم ان شئتم بحقيقة الاوضاع اخرجوا بمؤتمر صحفي ووجهوا لهم الاجابات عن كل ما يدور في اذهانهم.

الرئيس الفلسطيني محمود عباس ابو مازن اولادك ينتظرون الامل من خلالك فقط اسمعهم جيدا وابحث عنهم لتلملم جراحهم وابعث روائح المستقبل بقرار بحقهم.

# تفريغات 2005 نحن معكم

بقلم الإعلامية/ سالي عابد



مواضيع ذات صلة