2017-07-24الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.566
دينار اردني5.04
يورو4.163
جنيه مصري0.2
ريال سعودي0.951
درهم اماراتي0.971
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2015-08-23 05:27:01

شيفرة الحدود السورية الاسرائيلية

نفذت اسرائيل غاراتها على الجولان والقنيطرة وقالت روايتها “انها استهدفت خلية للجهاد الاسلامي هناك” فما حقيقة هذه الرواية وماذا يحدث على الحدود السورية مع فلسطين المحتلة؟ ولماذا تستهدفها اسرائيل بين الفينة والاخرى؟ وماذا كان يفعل نجل  القائد عماد مغنية هناك عندما استهدفته اسرائيل واسشتهد على اثرها؟ وهل هناك غيره يعمل ليل نهار على تلك الحدود.

لابد من فك شيفرة تلك البقعة الجغرافية وماطرأ عليها من تغييرات خلال الحرب الدائرة منذ ما يقرب من خمس سنوات في سوريا.

لفتت اسرائيل نظر حلفاء سوريا الى اهتمامها باقامة علاقة مع المجموعات المسلحة على حدودها مع سوريا، والتي نجحت فيها من خلال عنوان هام ظهر الى العلن وهو علاج جرحى تلك المجموعات داخل اسرائيل، تلك الحقيقة العلنية لم تكن الا شارة بسيطة لحركة النفوذ التي سعت اسرائيل الى مده الى منطقة حيوية شكلت هاجس لاسرائيل منذ بدء الاحداث في سوريا.

ففي 2012 وفي ذكرى نكبة فلسطين توجه الاف الاجئين الفلسطينيين الى تلك الحدود في مظاهرة عارمة واصطدموا مع جنود الاحتلال لاول مرة في تاريخ لجوئهم، دون ان يمنعهم احد، وسقط منهم شهداء. وكانت هذه ابلغ رسالة لاسرائيل ان زمن الحدود الهادئة قد ينتهي قريبا.

قدر الاسرائيلون ان اي تفكك لسوريا يستدعي بالضرورة ان تكون اسرائيل جاهزة لسناريو الحدود.

ولهذا بدا الاهتمام الايراني بالتنسيق مع سوريا وحزب الله لفرض معادلة في تلك المنطقة. تعرقل المسعى الاسرائيلي واكثر من ذلك قد تصل الى جبهة محشودة بالسلاح الاستراتيجي والمقاتلين المدربين والانفاق التي تقاوم القصف . وقد تنضم الى تلك الجبهة الى جبهتي الجنوب حيث يقف حزب الله في وجه اسرائيل وغزة حيث المقاومة الفلسطينية التي باتت تستطيع تحقيق حالة الردع ضد اسرائيل.

نعتقد ان حركة الجهاد الاسلامي وحزب الله وباشراف الحرس الثوري الايراني وضباط في الجيش السوري يشرفون على تدريب مقاتلين هناك لا احد الا الله يعرف عددهم ويهيئون الجغرافية لمواجهة كسر عظم مع اسرائيل وعلى مدى طويل.

ولهذا كانت اسرائيل من اكثر القلقين من انتصارات حزب الله والجيش السوري في مرتفعات القلمون ومعركة الحسم في الزبداني، لان تلك المناطق هي العمق الحيوي لجبهة الجولان والقنيطرة . وهي الممر والشريان لمرور الدعم اللوجستي والعسكري الى الحدود.

.على جبهة المقاومة في غزة لا بد من لفت النظر الى تطورات مهمة يتم التحضير لها هناك، فحماس انخرطت في مفاوضات غير مباشرة مع اسرائيل برعاية قطرية تركية  لتجميد تلك الجبهة لعشرة اعوام قابلة للتمديد مقابل ممر بحري واعمار وفك حصار .. الخ.

وتوني بلير الوسيط في هذه المفاوضات يمثل مسار كامل ونهج جديد لسلوك حماس وليس محطة تفاهم عابرة حسب مانرى .

وهذا يعني ان حماس التي تسيطر على القطاع منذ العام 2007 مع حلفائها الجدد قد تكف يد اي تأثير ايراني على جبهة غزة. لكن معارضة الجهاد الاسلامي قد تكون عائقا امام هذا السناريو. لذلك قد تكون الجهاد الاسلامي في دائرة الاستهداف الاسرائيلي في الايام القادمة.

ايران تراقب باهتمام ما يحدث من محاولات تغيير على جبهة غزة ، ولن يكون ابعادها عن التواصل مع الاجنحة العسكرية الفلسطينية التي تعتمد على طهران في التسليح والتدريب امرا سهلا، نعتقد ان لذلك تداعيات قد تطال بنية حماس نفسها. وربما تقوم ايران بالتعويض على جبهة اخرى على الحدود السورية مع فلسطين المحتلة، استباقا لذلك.

اسرائيل تغير على تلك المنطقة كلما توفرت لديها معلومات عن تحرك مهم هناك وتراقب الاتصالات والمكالمات في الجولان والقنيطرة ومحيطهما، ولديها شعور متعاظم بالخطر القادم اليها من الجولان ، لكنها لا تعرف مستوى تلك التحضيرات اين وصل. ومالذي سوف تنتهي اليه صورة المشهد .

من يتذكر ماقاله قبل عام ونيف الرئيس بشار الاسد انه يحق ان يشكل السوريون مقاومة مسلحة في الجولان لتحريرها بالقوة . والاعلان بعد ذلك عن انطلاق المقاومة المسلحة من هناك. من يتذكر هذا الكلام يستطيع ان يراقب تطورات تلك الجبهة على الحدود وان كانت تطورات بطيئة لكنها استراتيجية.

كمال خلف



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورأطفالغزةيشاركونفيمسيرةشموعتصامنامعالقدسجنوبقطاعغزة
مسيرةنسائيةلحركةالجهادالاسلاميفيقطاعغزة
صورمواجهاتعلىحدودقطاعغزةنصرةللأقصى
صورمسيرةمشتركةلحركتيحماسوالجهادفىخانيونسنصرةللاقصى

الأكثر قراءة