2017-03-28 الثلاثاء
المدينة اليوم الحالة
القدس 21
رام الله 21
نابلس 21
جنين 16
الخليل 21
غزة 20
رفح 20
العملة السعر
دولار امريكي 3.609
دينار اردني 5.09
يورو 3.921
جنيه مصري 0.201
ريال سعودي 0.963
درهم اماراتي 0.983
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2015-08-30 05:01:01

للوطن راية واحده وسلاح واحد

فجيعة جديده تصيب عائلة النادي كغيرها من العائلات التي قدمت عشرات الارواح من اجل الوطن وفي سبيل حريته واستقلاله.
وجريمة جديده تضاف الى عشرات الجرائم التي تنفذ باسلحه مشبوهه.
قضيتنا اليوم ليست قضيه عائليه وانما اصبحت قضية رأي عام .
جبل النار يودع احدى ضحايا الفلتان والاسلحه المشبوهه التي لا زالت في متناول ايدي العابثين بأمن الوطن والمواطن على مرأى ومسمع جهات الاختصاص المكلفه بتوفير الامن والامان وحماية المواطن وممتلكاته.
فالمسؤوليه تقع اولاً على قادة الاجهزه الامنيه بالاسم قبل ان نوجه الاتهام للخارجين على القانون.
فالسيارات المسروقه وترويج المخدرات وتهريب منتجات المستوطنات لا تقل خطورة في اعدام الحياه وتدمير المنجزات التي ضحى من اجلها مئات الالاف من ابناء شعبنا.
السلاح المشبوه ليس وحده اداة للقتل .
انما العجز الامني عن السيطرة عليه ايضا يعتبر من الادوات الرئيسه التي تسمح بالقتل .
وبالتالي الاجهزه الامنيه هي المسؤوله قبل كل شيء عن سقوط الضحايا اياً كانت من خلال الدهس بالسيارات غير الشرعيه او بانتشار المخدرات او المواد الغذائيه المسمومه .
هناك اسئله اصبح من الضروره الاجابة عليها.
01ما هو السبب المباشر لعدم الملاحقه الجديه من الاجهزه الامنيه لحالات الفلتان السائبه.
02لماذا لا يقوم القضاء بدوره الرادع لمرتكبي جرائم الفلتان الامني. حيث يشاهد الكثير من القتل هاو تجار المخدرات يتجولون في الشوارع بعد وقت قصير من ارتكابهم هكذا افعال.
03 من الذي يؤمن الغطاء لهؤلاء الخارجين على القانون والعابثين بدماء الناس واموالهم واعراضهم.
في احسن الاحوال يقوم امثال هؤلاء بقض مضجع المواطن بازعاجه ليلاً بالطلقات الناريه و بالمحركات العاليه الصوت للمركبات المسروقه و بالصراخ ليلاً بالفاظ نابيه ما بين بيوت الاهالي ودون أي حساب لمريض بحاجة الى النوم او لعامل يبحث عن رزقه بقيامه الى عمله مبكراً في اليوم التالي ، في امور تتساوق الى حد كبير مع ما كان يقدم عليه الاحتلال ايام اجتياحاته للمدن والمخيمات والقرى الفلسطينيه.
أما آن الوقت لوضع حد لهؤلاء العابثين بمصلحة الوطن والمواطن؟.
أم ان المراد ان نوصل الناس الى حد ان ينتزع الواحد منهم حقه بيده من امثال هؤلاء ، فيصبح الوطن كالجسد بلا رأس.
د.سمير الاحمد



مواضيع ذات صلة