المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2015-09-09 06:54:50

إنتهت نكهة المجلس الوطني الفلسطيني!

لسنوات طويلة كان ممتعا للغاية حضور ومتابعة المجالس الوطنية الفلسطينية… لكن ذلك زمن ولى وانقضى. لم يعد الكلام نفس الكلام ولا الشعارات نفس الشعارات ولا الرجال نفس الرجال.

المجلس الوطني هو البرلمان الفلسطيني في المنفى وهو السلطة الأعلى لمنظمة التحرير التي تحدد السياسات الكبرى والمواقف الأساسية، وهو من ينتخب اللجنة التنفيذية لتطبيقها. كان لانعقاد المجلس الوطني نكهته الخاصة التي تجعله أشبه ما يكون بالمهرجان السياسي الأكبر للفلسطينيين في الداخل والشتات من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار لكنه لم يعد كذلك بعد قيام السلطة الوطنية وبعد أن مضى على آخر دورة له زهاء الـــ 17 عاما، ولن يكون كذلك بالتأكيد في دورته المقبلة المنتظرة في رام الله لإعادة انتخاب لجنة تنفيذية جديدة بعد الاستقالة الجماعية لكثير من أعضائها.

خمسة مجالس وطنية حضرتــُـها كان لكل منها نكهته المختلفة وتشويقاته :

- الدورة 16 في الجزائر في شباط/فبراير 1983 وقد جاءت عقب خروج المقاتلين الفلسطينيين من حصار بيروت المرير صيف 1982 وانتقال مقر القيادة الفلسطينية إلى تونس. كان الكل ينتظر كلمات قيادات كبرى مثل خالد الحسن (أبو السعيد) وصلاح خلف (أبو إياد) و"الحكيم" جورج حبش ونايف حواتمة وبطبيعة الحال ياسر عرفات. كان التجاذب على أشده وكانت سياسة الكواليس والتوافقات الأخيرة هي المنتصر في النهاية.

- الدورة 17 في عمان في تشرين الثاني/نوفمبر 1984 وقد جاءت عقب أحداث كبرى هزت الصف الفلسطيني وأساسا الانشقاق في حركة "فتح" الذي افتعلته سوريا حافظ الأسد ووصل حد حصار هؤلاء المنشقين مع الفصائل الموالية لدمشق، وخاصة فصيل أحمد جبريل، لمخيمات في طرابلس استدعت عودة "الختيار" وخليل الوزير (أبو جهاد) إلى لبنان لدعم صمود مقاتليهم هناك. وقد قاطعت كل الفصائل التي تتخذ من دمشق مقرا لها هذه الدورة.

- الدورة 18 في نيسان/أبريل 1987 في الجزائر أيضا وقد كانت دورة الوحدة الوطنية بعد أن قرر المقاطعون، وأساسا الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، العودة إلى أحضان منظمة التحرير ومؤسساتها. وقد أثبتت القيادات المتنافسة وقتها قدرة فائقة على التوصل إلى أرضيات توافقية مشتركة رغم كل الخلافات ومرارات الماضي.

- الدورة 19 في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي 1988 في الجزائر وقد عقدت بعد أشهر من انطلاق الانتفاضة الفلسطينية السلمية التي أدهشت العالم. وبفعل هذا الدفع الكبير أعلن الزعيم ياسر عرفات في ختام هذه الدورة قيام الدولة الفلسطينية التي توالت الاعترافات بها طوال السنوات الماضية إلى أن وصلت مؤخرا إلى الحصول على صفة العضو المراقب في الأمم المتحدة.

- الدورة العشرون التي عقدت في الجزائر كذلك، العاصمة التي كانت قادرة وقتها على أن يتفق حولها الجميع دون إشكال. كان ذلك في ايلول/سبتمبر 1991 ليقرر الفلسطينيون وقتها قبولهم بدخول مفاوضات مدريد ضمن وفد مشترك مع الأردن. لم يكن القرار سهلا أبدا فخيار المفاوضات من ناحية وخيار الوفد المشترك استحوذا على حيز كبير من النقاشات الحامية التي استطاع في نهايتها أبو عمار أن يظفر بما يريد.

لم تشأ الظروف أن أحضر مؤتمر غزة في نيسان/أبريل 1996 في الدورة الواحدة والعشرين ولا أن أتابع تفاصيل ما جرى في الدورة الثانية والعشرين في غزة كذلك في كانون الأول/ديسمبر هناك رغم أنني كنت هناك، لكن كان واضحا أن منظمة تحرير جديدة ترى النور غير تلك التي عرفناها لسنوات طويلة. ومنذ عودة القيادة الفلسطينية إلى الداخل ودخول السلطة الوطنية منطقة إكراهات الواقع المر على الأرض لم تعد لمنظمة التحرير مكانتها الأولى رغم أنها على الورق مرجعية هذه السلطة.

كل الخارطة الفلسطينية تغيرت في الأثناء، لا "فتح" ظلت "فتح" ولا فصائل المعارضة اليسارية التاريخية من "الشعبية" و"الديمقراطية" ما زالت على وزنها الميداني أو الاعتباري. "فتح" صارت حزب السلطة فأصابها من التشوهات الكثير والبقية باتوا يعيشون على ماض تليد ولى وانقضى. في الأثناء صعدت الفصائل الإسلامية وأساسا "حماس" و"الجهاد الإسلامي" التي كان من حقهما تماما دخول منظمة التحرير وهياكلها ليساهما مع الجميع في نحت المستقبل الوطني بعيدا عن التفرد والاحتكار. لم يحدث هذا للأسف، تارة بسببهما وتارة أخرى بسبب عرقلة الطرف الآخر. تراجعت منظمة التحرير كثيرا وباتت في حاجة لعملية إنقاذ ضرورية يشارك فيها الجميع. هذه العملية باتت أكثر من عاجلة في ضوء جنوح حركة "حماس" إلى خوض تجربة تفاوضية مع إسرائيل معروف فشلها سلفا خاصة وأن عرابها توني بلير، ذاك الذي "ينحت البحر ويغرف الصخر ويعلب الهواء" على حد قول أحدهم.

٭ كاتب وإعلامي تونسي

محمد كريشان



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورمليونيةغزةتنطلقرفضالقرارترامب
صورانطلاقةحركةحماسال30فيغزة
صورميسرةلحركةحماسفيغزةفيالذكرى30لانطلاقتها
صورمستعربونيختطفونشباناعندالمدخلالشماليلمدينةالبيرة

الأكثر قراءة