المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.607
دينار اردني5.093
يورو4.262
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.962
درهم اماراتي0.982
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2015-10-09 01:06:18

سوريا بوابه توغل الدب الروسى فى المنطقة اسباب وتداعيات

مقدمة
منذ اكثر من عامين كانت هناك مؤشرات للدور الروسي في منع انهيار نظام بشار الاسد في سوريا تحت اسم خبراء ومستشارين، وقد تزامن التدخل الروسي مع ما يشبه غزو ايراني لسوريا؛ حيث كان الروس في الخطوط الخلفيه والايرانينون في الخطوط الاماميه، إلا أنّ التقارير الأمريكية الأخيرة أظهرت نشاطا روسيا جديدا وكبيرا، حيث طلبت موسكو أذونات لمرور قواتها الجويه لعبور الأجواء الى سوريا، وهذا يوحي الى جسر جوي ضخم، حيث تم رصد وحدات سكنية كبيرة تستخدم للعسكرين الروسيين جرى شحنها لمناطق مثل اللاذقيه وطرطوس، وخدمات أخرى لنحو ثلاثة آلاف عسكري روسي وقاعدة جوية.
أسباب ودوافع التواجد الروسي في سوريا
تحاول روسيا التقليل من خطورة نياتهم بأنهم ليسوا بصدد غزو سوريا، وما يحدث هو استمرار لاتفاقيه الدفاع الموقعة مع نظام الأسد في إطار التدريب والإستشارات ومبيعات السلاح، ولكن الواقع يشير إلى أنّ أفعال روسيا أكبر بكثير مما تدعيه، ومما يؤكد ذلك هو وضوح أفعالها مقارنة بأقوالها، الا أنني سوف أذكر بعض الدوافع للتدخل الروسى فى سوريا:
1. ترى روسيا الوضع الجديد فرصه ثمينة، فالحشد الدولي والأمريكي –بشكل خاص- لمقاتلة تنظيم داعش، يفتح لها فرصة ستستغلها لتغيير الوضع القائم، وذلك من خلال شن حرب واسعة تمحق المعارضة السورية الوطنية المعتدلة، وتصبح فيه القوات الإيرانية والروسية تسيطر بشكل تام على الوضع، خصوصاً أنّ بشار الاسد لم يعدْ سوى مجرد ورقه إيرانية وهي من تحكم سوريا الان.
2. تريد موسكو تحقيق ما فشلت تحقيقه من فرض هيمنتها في الشرق الاوسط؛ وذلك من خلال إثبات نفسها كقوة محاربة في سوريا ليكون مفتاح دخولها للمنطقة.
3. حماية مصالحها فى سوريا وتحديدا المناطق الاستراتيجية فى كلٍ من اللاذقية وطرطوس.

الموقف الامريكي من الدور الروسي فى ضوء فكرة الهيمنة

ظهرت البرغماتية الامريكية فى تناول التدخل الروسي فى سوريا، بعد ان كانت التصريحات الاولية لوزارة الخارجيه الامريكية على ارسال روسيا لطائراتها العسكريه الى سوريا قبل ايام بأن "امريكا" ترحب بأي جهد روسي في سوريا يساعد في محاربه الدولة الاسلامية "داعش"، وهذا الموقف ينسجم مع السياسية الأمريكية في الشرق الاوسط، جاء هذا الموقف ليؤكد حرص الولايات المتحدة الامريكية على إطالة أمد الصراع فى سوريا.
ولكن تصريحات الرئيس الامريكي باراك أوباما أمام الجنود الاميريكيين في إحدى القواعد العسكرية الامريكية بمناسبة ذكرى أحداث سبتمبر المشبوهة بتاريخ 1192015م، بدا وكأنها تخالف الرأي السابق لوزارة الخارجية الامريكيه, حيث قال أوباما للجنود مجموعة من النقاط، منها:
1. أنّ الاستراتجية الروسية القائمة على دعم نظام بشار الاسد في سوريا " آيله الفشل".
2. الرغبة في تقاسم الروس مكافحة التطرف العنيف.
3. في إشارته إلى الروس، قال: اذا كانوا مستعدين للعمل معنا ومع الدول ال 60 التي يتألف منها الائتلاف عندها ستكون هناك إمكانية التوصل الى اتفاق انتقالي سياسي" في سوريا.
4. أنّ الخبر السيء هو مضي روسيا في اعتقادها بأنّ الاسد شخص يستحق الدعم.
5. في حديثه عن بشار الأسد، قال الرئيس الأمريكي أوباما: "أنّ الأسد شخص مدمر لشعبه, وحوّل بلاده إلى منطقة تجذب المتطفريين من كل منطقة".
ونرى في هذه النقاط عدم وجود رفض أمريكي للتواجد الروسي في سوريا، بل يمكن القول بأنّ فيها تشجيعا على تورط روسيا في سوريا أكثر من ذي قبل، وأكثر ما فيها ما وعد به أوباما من أنّ روسيا سوف تفشل في استراتجيتها في سوريا، بمعنى أننا لن نسمح لروسيا أن تنجح في حربها في سوريا، والمهمه المرجوة عند امريكا من التواجد العسكري الروسي هي أن يتم استثماره لفرض حلّ سياسي يمكن أن تُستخدم فيه القوة العسكرية الروسية لضرب المعارضيين للحل السياسي الدولي، وليس بالضرورة لضرب الاسد اذا عارض الاتفاق الدولي وأنما ضرب الشعب السوري الذي يعمل لاقامه دولة سوريا الحديثه المستقلة والحرة .

سوريا والمصير
من المتوقع ان يتطور التعاون بين القوات القتالية الروسية مع قوات نظام الاسد وهذا سيؤدي إلى ما يلي:-
1- توفير التدريبات والأدوار الإستشارية في تعزيز المهارات العسكرية للوحدات السورية .
2- يمكن للقوات الروسية ان تقوم بمهام قتالية مستقلة ضد أهداف مهمة بالنسبة لمصالح بلادهم.
3- منح نظام بشار الاسد ميزة حاسمة في ميادين القتال التى تعمل فيها قواته، مما يسمح للنظام في السيطرة على مراكز حيوية .
4- قد يساهم تواجد روسيا على أرض المعركة في رفع معنويات قوات النظام بصورة ملحوظة، وبثّ الذُعر في الوقت نفسه في نفوس قوات الثوار.
أخيراً، على الرغم من الغموض في مجال التدخل الروسي في سورية الا ان ابعاد كبيرة تلوح في الافق لقلب المعادلة العسكرية لصالح نظام الاسد لاعادة تمكينة و تسجيل هدف على حساب واشنطن . على ان يبقى بشار الاسد لفترة انتقالية محددة وبمنصب "صوري" أي منزوع الصلاحيات .
الباحث فى العلاقات والشئون الدولية
نشات الشوامرة



مواضيع ذات صلة