المدينة اليوم الحالة
القدس 21
رام الله 21
نابلس 21
جنين 16
الخليل 21
غزة 20
رفح 20
العملة السعر
دولار امريكي 3.62
دينار اردني 5.107
يورو 3.951
جنيه مصري 0.201
ريال سعودي 0.965
درهم اماراتي 0.986
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2015-10-20 04:48:03

من المسؤول عن العنف في فلسطين؟

يريد وزير الخارجية الأميركي جون كيري وقف ما سماه العنف بين الفلسطينيين والإسرائيليين، ولذلك طالب الطرفين بضبط النفس. وبهذه المطالبة يحمّل الطرفين مسؤولية العنف في فلسطين، مع أن الذي يتحمل مسؤولية العنف، هو الاحتلال الإسرائيلي وعدوانه المستمر على الشعب الفلسطيني الذي يزداد شدة يوما بعد يوم، ويهدف إلى تركيع الفلسطينيين وتنفيذ المخططات الإسرائيلية الاستيطانية والتهودية والإحلالية.
إن كيري يعرف تماما من هو المسؤول عن العنف الذي يمارس من طرف واحد، في حين يجد الفلسطينيون أنفسهم في حالة دفاع عن النفس، فهل يعقل مساواة الضحية بالجلاد؟ يبدو أن  ذلك ممكن في السياسة الأميركية، بالرغم من محاولة تغليف ذلك بأغلفة الحرص والخوف على القضية الفلسطينية، وضرورة ايجاد حل عادل لها. فاميركا تعامل الفلسطينيين وهم الطرف المعتدى عليه، كأنهم مسؤولون عن العنف وتطالبهم بضبط النفس، مع أنه ومن الأجدى الضغط على الطرف الإسرائيلي لوقف عدوانه. كما أن أميركا التي ترعى المفاوضات ما بين الفلسطينيين والإسرائيليين المتوقفة منذ زمن، ترفض المقترحات الفرنسية بنشر مراقبين دوليين في باحة المسجد الأقصى في القدس المحتلة للمساعدة في احتواء دوامة العنف، ومع ذلك لا تتبنى اأي مبادرة لوقف العنف الإسرائيلي الذي لا يتوقف عند المسجد الأقصى بل يمتد ليصل كل المدينة المقدسة وكافة المناطق الفلسطينية. أميركا، كما هو واضح، لا تريد أن تغضب اسرائيل، فتوافقها على كل ما تقوم به من إجراءات عدوانية، فيما تقول إنها تريد وقف دوامة العنف، وتطالب الطرفين بضبط النفس.
يبدو، أن التدخل الأميركي غير المحايد، لن يؤدي إلا لتفاقم الأوضاع، ولن يؤدي بكل الأحوال لوقف العنف الإسرائيلي، وإنما ستحاول أميركا الضغط على الفلسطينيين لوقف دفاعهم المشروع عن النفس وعن مقدساتهم. وهذا ما تثبته تصريحات كيري وباقي المسؤولين الأميركيين، وإنما ايضا عدم تدخل واشنطن لوقف الانتهاكات الإسرائيلية في القدس المحتلة وضد الفلسطينيين قبل الهبة الفلسطينية الأخيرة، بالرغم من مطالبتها بذلك، بل هي وقفت موقف المتفرج، على ما تقوم به اسرائيل، ما شجع الأخيرة على المضي بمخططاتها العدوانية.
التدخل الأميركي، لن يساهم بتهدئة الأوضاع في فلسطين، ولن يوقف العدوان الإسرائيلي بل سيفاقم الأوضاع، وسيزيد من صلف الاحتلال.

محمد سويدان



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورالحمداللهيعودالطفلالذيتعرضلبتريدهمنقبلدبمفترس
صورمواجهاتبينالشبانوجنودالاحتلالعلىمدخلقريةالناقورةغربنابلس
صورمواجهاتبينالشبانوقواتالاحتلالعقبصلاةالجمعةفيبلدةسلوادبرامالله
صوراداصلاةالجمعةفيخيمةالتضامنمعالاسرىعليدوارابنرشدوسطالخليل

الأكثر قراءة