المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.535
دينار اردني4.991
يورو3.956
جنيه مصري0.196
ريال سعودي0.943
درهم اماراتي0.963
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2015-10-22 03:08:21

إنتفاضة ستسيسها الاحزاب ام شرارة الحرب الاخيرة ...

سؤال يطرح دائما في كل هبة لرياح الحرية التي تجتاح وطننا الحبيب فلسطين ، سؤال يحتاج لدراسة موضوعية بعيدا عما يدور في صفحات التواصل الاجتماعي وتحت الطاولة المستديرة للأحزاب الفلسطينية ، سؤال للشعب الفلسطيني سؤال للأمة العربية و الإسلامية ، ويضاف اليه سؤال مهم جدا ألا وهو لو العرب جميعهم يؤمنون بعروبة فلسطين فلما يرتضون الدنية والواقع الذي فرضه الغرب بوجود الاسرائيليين في دولة عربية بل من اهم الدول العربية ؟؟ و إن كانت فلسطين اسلامية فأين المسلمون عنها ولم يتركونها اسيرة بيد اليهود الملاعين ؟؟ ولم كلما رفع احدهم شعار اسلاميا بحتا لتحرير القدس إما سيسوه بالاموال والمؤتمرات او فرقوا جنده وشتتوه ؟؟

في كل إنتفاضة وهبة شعبية شهدتها فلسطين منذ الاحتلال اليهودي للاراضي العربية الفلسطينية نجد أنها تخمد نيرانها بواسطة كبار البلد والذين من المفترض انهم اول الرجال تضحية بالدماء والمال والاولاد بل وتتضح الرؤيا عن هدنة وسلام نحن العرب نصوره دوما بالنصر والسلام العادل والشامل برغم اننا نعلم علم اليقين اننا قد خزلنا انفسنا ودماء شهدائنا وجرحانا بل ونعلم تماما اننا مجرد دمى كنا في مسرح الواقع لمنفعة ما لبني يهود وفي كل وقت وزمان وحرب سميت بالحرب قديما وحديثا نجد قيادات الاحزاب في تغيير ليس بالهين ومع تنازلات جديدة وكبيرة فنجد الاحزاب التي بنيت على مبدأ التحرر الكامل تتقلص الى التحرر الجزئي ومن التحرر الجزئي الى التبعية ومن هنا نجد ان كل احزاب فلسطين ينتهي بها المطاف بنهايتين لا ثالث لهما الاولى تتمثل في الرضخ لما يطرحه العالم من حلول سليمة وتنازلات جمه مع تغيير في سقف الطموحات او تدمير ذلك الحزب نهائيا بمحاربته حتى انهاء قيادته وضعف جنوده ليصبحوا مشتتين بين الاحزاب الاخرى .

في مقالي هذا اتحدث اولا عن تسييس الانتفاضة القائمة حاليا اذا ما حدث لا سمح الله فاننا لن نجد اي حل اخر سوى ما طرح سابقا كون الاحزاب اصبح لها مطالب ديمقراطية عالمية اكثر من مطالب الشعب و الحرية فلذلك على الشباب الذين هم صيحة الامل وشمعة الحرية القادمة الا يستمعوا لكلمة الاحزاب وان ركبت مركب الانتفاضة التي الى الان لم نسمع من كبرى الاحزاب الفلسطينية سوى ادانة كذا والتمجيد بكذا . فانني ارى ان على الشباب ان يبقوا على عهدهم الذي عهدوه لله ثم للارض المباركة ان لا تتوقف الدماء والسكاكاين والدعس على رقاب اليهود الا بالجلاء الكامل عن ارضنا العربية الاسلامية والا يسلموا سيوفهم وخناجرهم المباركة للاحزاب ليسيسوها كما حدث مع كبرى الانتفاضات الاولى والثانية والا يتداولوا مصطلح انتفاضة ثالثة كي لا تنجر لنتائج الانتفاضتين السابقتين وان يسموها الجهاد المقدس و نهاية بني يهود .

وفي مقالي هذا اتطرق لسؤالين مهمين اتوجه بهما الى كل العالم العربي والاسلامي واخص بالذكر المحيطين بفلسطين كالاردن ومصر هل فلسطين دولة عربية ام اسلامية ؟؟ فان كانت عربية اين جيوشكم التي ستذهب مع الريح قريبا مع هبة الشعوب التي ستطالكم لا محاله لتدافع عن ارض عربية اغتصبت وقتل سكانها وهجروا منذ عشرات السنين وان كانت اسلامية فاين اساطيلكم للدفاع عن مسرى رسول الله واولى القبلتين ام انكم تعتبرون فلسطين ارض لا اصل لها تبخر سكانها واستوطنها اناس اخرون وجب الحفاظ على القاتل يعيش بين ايديكم بحرية وسعادة على حساب السكان الاصليين ام انكم تتبعون طاغوتكم الاكبر امريكا وتتبعون سياستها مع الهنود الحمر حين قتلتهم وشردتهم فابيتم الا ان تجربوا ديمقراطيتها مع بني يهود فسلمتم لهم الارض و العباد يعبثوا فيها فسادا وحرقا وقتل بشتى الطرق . وهنا اذكر معكم عاصفة الحزم العربية من بعض الدول العربية على بعض الدول العربية الاخرى هل هذه العاصفة حقا عربية بحته وهل هي تحقق مصالح عربية اسلامية بحته اذا فاين تلك العاصفة لانراها تتجه صوب بني يهود وهم يحاولون تقسيم المسجد الاقصى بعدما قسموا مدينة القدس والمسجد الابراهيمي في الخليل واين هي العاصفة من مسلمي فلسطين وبورما و افريقيا الوسطى الذين هم اشد احتياجا لها عربيا واسلاميا .

وهنا اذكر الاسود المنفردة القائمة على نحر ودعس اليهود في مسرى رسول الله بخير ما قيل من كلام " فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر " واذكرهم ان لا يتوقفوا عن نحر اليهود بكل ما أوتوا من قوة وليخططوا وليعدوا العدة ويتوكلوا على الله ويتبرؤوا من حولهم وحول الناس وقوتهم وقوة الناس الى حول الله وقوته وسيريهم الله نتائج افعالهم المباركة على بني يهود فاياكم ايها الاسود ان تنجروا خلف الاحزاب وما يتلوها من افعال مشينة لهم فكل هبة لهم ما هي الا سبب لشيء في انفسهم وليس حرية البلاد والعباد .

في نهاية مقالي اذكركم قرائي الكرام ان عليكم بتوصيل هذه الرسالة وتلك الاسئلة الى مستحقيها من العالم الحر وعبيد الطواغيت حول العالم من دول واحزاب وافراد .

حماد عوكل



مواضيع ذات صلة