2017-07-24الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.586
دينار اردني5.064
يورو4.181
جنيه مصري0.201
ريال سعودي0.956
درهم اماراتي0.977
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2015-11-10 03:49:00

اغتيال إسرائيلي... والخلفية شرف العائلة

مرّ عقدان على اغتيال اسحق رابين، وما زالت إسرائيل تتخبّط في ما أعقبه هذا الاغتيال من تأثيرات على المجتمع الإسرائيلي من جهة، وعلى وضع القضية الفلسطينية من الجهة الأخرى.

منذ اغتيال رابين في 4 تشرين الثاني (نوفمبر) 1995، ومن كثرة البحث عن خيوط جامعة للمجتمع اليهودي في إسرائيل، نسي كلّ هؤلاء من هو القاتل وما الخلفية التي ترعرع فيها. انخرط الجميع في محاولة مستمرّة لرأب الشرخ المجتمعي، وانصبّ جلّ الاهتمام على تسمية شارع هنا، وميدان هناك، مؤسسة هنا ومعهد هناك، على اسم رابين.

كلّ أولئك الذين يحاولون دسّ رؤوسهم في الرمال يتجاهلون أمراً في صلب الموضوع. فتحديد اليوم الرسمي لذكرى اغتيال رابين هو وفقاً للتقويم اليهودي-العبري 12 حشوان، وذلك بخلاف التقويم الغربي (4/11). ولهذه الخطوة دور كبير في غمغمة دلالات وخلفية الاغتيال. فقد اغتيل رابين بوصفه إسرائيليّاً وليس بوصفه يهوديّاً. فقط القاتل، وكلّ أصحاب الأيديولوجيات الأصولية الذين استثاروه لفعل ذلك، تصرّفوا استناداً إلى دقّات الزمن اليهودي.

في المجتمعات التي تسير بموجب القوانين القبلية، لا قيمة للفرد، حتى وإن كان رئيس حكومة القبيلة. قيمة الفرد تقاس بالاستناد إلى مقدرته على تبنّي القيم القبلية والسير على هديها. كلّ خروج على هذه القواعد والقيم يؤدّي إلى ردّود فعل عنيفة ومتطرّفة من أولئك الذين يرون أنفسهم رافعي راية القبيلة والمحافظين على كرامتها.

إنّ الخطيئة الصهيونية الأولى جاءت مع إنشاء إسرائيل، حينما لم يقم قادة إسرائيل، من اليمين واليسار، بفصل الدين عن الدولة. هكذا، وبعد مرور عقدين، نشبت حرب حزيران (يونيو) 1967، التي قرّبت القبيلة اليهودية من أماكن مشحونة بقيم دينية وقبلية.

لقد مرّت الأيام والأعوام على هذه الحالة وضربت جذور الاحتلال عميقاً، كما لم يتوقف التكاثر السكّاني. لقد دفعت الانتفاضة الفلسطينية الأولى رابين إلى تغيير في تصوّراته. فرابين هذا، "البطل الإسرائيلي"، الذي كان قائد أركان الجيش في حرب 1967، هو ذاته الذي كان وزيراً للأمن في الانتفاضة الأولى، وشاعت على الملأ مقولته بأنه سيكسر أيدي الفلسطينيين الذين ينتفضون بإلقاء الحجارة.

مع مواصلة الانتفاضة، فهم رابين متأخّراً أنّ استمرار احتلال شعب آخر يواصل تكاثره السكاني سيضع إسرائيل في حالة خطر وجودي بوصفها "دولة يهودية ذات غالبية يهودية"، كما شاء مؤسسوها. لهذا السبب تحوّل بكثير من التردّد والتشكّك إلى طريق أوسلو. لكن، ولأسباب داخلية تتعلّق بطبيعة ائتلافه الحكومي، تخطّى خطوطاً حمراء رسمها رافعو راية القبلية اليهودية. لقد استند في حكومته تلك على دعم نوّاب وأحزاب عربية، وشكّلت هذه الخطوة شرشفاً أحمر أمام ثور الأصولية اليهودية الهائج.

هكذا رفع اليمين شعاراً قبليّاً ضدّه مدّعياً أنّ رابين لا يمكنه مواصلة السير في طريقه لأنّه لا يمتلك "غالبية يهودية". وهكذا بدأ رابين بوصم دعاوى معارضيه بأنّها عنصرية، وقال ذلك بصريح العبارة في مقابلة مع التلفزيون الرسمي، قبل اغتياله بقليل.

وبعدما أصر على مواصلة طريقه السياسية، أخذ شيوخ القبيلة اليهودية بالبحث عن مسوّغات شرعية دينية لإيقاف هذا الابن الضالّ عن مواصلة نهجه. سؤال واحد ثانوي بقي مفتوحاً: من سينفّذ الحكم عليه.

الطلقات النارية التي أردته قتيلاً في "ميدان ملوك إسرائيل" في وسط تل-أبيب خرجت من مسدّس من رأى هذا الميدان ساحة حمى القبيلة اليهودية، وأنّ رابين تخطّى حدود القبيلة. لهذا يمكن القول إنّ رابين قُتل على "خلفية شرف العائلة" و "القبيلة اليهودية"، وذلك نظراً الى ائتلافه مع نوّاب عرب مقابل اليمين القبلي اليهودي.

في السنوات الأخيرة أخذ مصطلح "دولة يهودية" بالتجذّر أكثر فأكثر في الخطاب السياسي الإسرائيلي. وعلى ما يبدو، من وجهة نظر اليمين الأصولي، أفلح اغتياله في وقف تلك المسيرة التي بدأت في أوسلو.

لقد مرّ عقدان على وقف أوسلو الإسرائيلية، وفي هذه الأثناء تجذّر الاستيطان أكثر فأكثر في المناطق الفلسطينية، بينما ما زالت قيادات أوسلو على حالها في الجانب الفلسطيني، وما بدّلوا تبديلاً. بل أكثر من ذلك، انقسم الفلسطينيون كيانين متنافرين لا رابط بينهما، غزة والضفة.

وفي الخلفية ثمّة "عالم عربيّ" طالما تغنّى في الماضي باسم قضية فلسطين. هذا العالم لم يعد قائماً أصلاً، فكلّ يغنّي على ليلاه، وكلّ قطر مشغول بأحواله التي يرثى لها. ناهيك عن أنّ نكبات العرب الأخرى ولضخامة حجمها تضع في الظلال هذه النكبة الفلسطينية.

وعلى ما يبدو فالسنوات المقبلة لا تبشّر بخير عميم، لا للفلسطينيين ولا للإسرائيليين. والسؤال الذي يتبادر إلى الذهن: هل اليهود والعرب في هذه البقعة من الأرض ذاهبون إلى عنف بلقاني؟ إنّه سؤال سيبقى مفتوحاً على كلّ الاتجاهات. وبانعدام وجود قيادات إسرائيلية وفلسطينية واعية فإنّ المستقبل يبدو قاتماً.

سلمان مصالحة *

كاتب فلسطيني



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورأطفالغزةيشاركونفيمسيرةشموعتصامنامعالقدسجنوبقطاعغزة
مسيرةنسائيةلحركةالجهادالاسلاميفيقطاعغزة
صورمواجهاتعلىحدودقطاعغزةنصرةللأقصى
صورمسيرةمشتركةلحركتيحماسوالجهادفىخانيونسنصرةللاقصى

الأكثر قراءة