2017-09-20الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.5
دينار اردني4.948
يورو4.207
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.933
درهم اماراتي0.953
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2016-02-15 21:28:41

دور الإعلام في دعم الحراك ضد سياسة "الأونروا" الاستشفائية

يُشكّل اللاجئون الفلسطينيون في لبنان حالة خاصة، لها خصوصياتها ومميزاتها؛ التي تعتبر الأشد دقة والأكثر تأثيراً في مجمل حركة اللاجئين.
ورغم الأهمية القصوى والتعقيد الكبير لقضية اللاجئين التي تحتل موقعاً مركزياً في القضية الفلسطينية، فإن اللاجئين الفلسطينيين في لبنان هم الأكثر معاناة لجهة التقييدات على إعادة البناء وتطوير الأبنية في المخيمات، والعمل، والحق في الضمان الاجتماعي، ومنع الملكية العقارية والإرث.
أمام هذا الواقع يجد اللاجئ الفلسطيني نفسه أمام خيارين: إما البقاء في ظل أوضاع اقتصادية سيئة وظروف صعبة، وإما الهجرة.

التوطين
ترفض الدولة العبرية أي حديث عن عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى أرضهم ووطنهم. ففي اتفاقية أوسلو (13/09/1993)، تم تأجيل بحث قضية اللاجئين إلى المرحلة النهائية. وفي خارطة الطريق التي ربط رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون، موافقته عليها بفرض 14 شرطاً تعجيزياً بينها شرط حول اللاجئين يعلن فيه الفلسطينيون أن إسرائيل دولة يهودية، وهكذا يتنازلون عن حق العودة... أما نصوص "خارطة الطريق" فتشير وبشكل عابر إلى مسألة اللاجئين وحلها ".. من خلال تسوية متفق عليها عبر التفاوض بين الأطراف قائمة على أساس قرارات مجلس الأمن (242 و 338 و 1397) التي تنهي احتلال أراضي 1967، وتشمل حلاً واقعياً وعادلاً ومتفقاً عليه لقضية اللاجئين.
ويُرجع البعض تدهور خدمات وكالة "الأونروا" إلى "ملف المفاوضات"، مُعلّلين ذلك بما أورده المفوض العام السابق بيتر هانسن، في تقريره السنوي إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة في العام 1997، والذي وصفه آنذاك بـ "الإفلاس التقني"، لكن في الحقيقة أن الخطط والبرامج المستقبلية "المرحلة الانتقالية" التي كانت في العام 1995، ومواءمة الخدمات في العام 1996، والتي كانت تهدف إلى تسليم الخدمات إلى الدول المضيفة هي السبب الفعلي غير المعلن لهذا التراجع الحاد في تقديم الخدمات للاجئين لجهة التعليم والخدمات الصحية، والتشديد على حالات العسر الشديد، وإخراج العديد من تلك الحالات من هذا البرنامج..
ومع كل حديث عن مشروع توطين اللاجئين، يجدد لبنان مخاوفه الكثيرة منه والتي تعود أساساً إلى هشاشة التوازنات المذهبية والطائفية فيه. وتم تأكيد هذا الرفض في مقدمة الدستور اللبناني. وأكد على ذلك أيضًا المسؤولون اللبنانيون، وورد ذلك مؤخرًا في أحد بنود اعلان النوايا بين حزب "القوات اللبنانية" و"التيار الوطني الحر" على "اعتبار إسرائيل دولة عدوة، والتمسك بحق الفلسطينيين بالعودة إلى أرضهم ورفض التوطين واعتماد حل الدولتين ومبادرة بيروت 2002".
أما خطاب وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، فيسعى إلى تطمين الجانب اللبناني، عبر تسويق خطاب أن التقليصات التي تتبعها "الأونروا" هي "قرارات تحمل في طياتها بعض التحسينات والمنافع"، بحسب المفوض العام للأونروا بيير كرينبول. والذي عبّر في حديث لصحيفة السفير (12-2-2016)، عقب اجتماعه بالرئيس تمام سلام، وسفير دولة فلسطين أشرف دبور، عن "اعتقاده بأن الغضب الذي يشعر به الفلسطينيون مرتبط بالإحباط الذي يعيشه الفلسطينيون منذ سنوات طويلة في ظلّ غياب الأمل، والتقدّم، وهو يتفهم هذا الشعور بالإحباط والغضب".
وأبلغ كرينبول السفير دبّور أنّ "الأونروا لن تتخلى عن مسؤولياتها والتزاماتها تجاه اللاجئين الفلسطينيين"، ولكن دون إشارة منه إلى التراجع عن هذه السياسة "التقشفية الشديدة".
ولكن على أرض الواقع، فإن هذه الإجراءات التي بدأت "الأونروا" العمل بها، بإعتماد البرنامج الاستشفائي الجديد للعام 2016، فإنها تمس بمستوى الحياة الأساسية للاجئين الفلسطينيين في مخيمات لبنان، فضلاً عن برنامج التعليم والإغاثة، التي ستؤثر سلباً على المستوى الحياتي والمعيشي والإنساني للاجئين.
وقد وجهت الرئاسة الفلسطينية (صحيفة اللواء 13-2-2016)، رسالة عاجلة إلى الأمين العام لـ"الأمم المتحدة" بان كي مون، رسالة ثمنت فيها "الدعم والجهود التي قامت بها "الوكالة" عبر السنوات الطويلة في التخفيف من معاناة اللاجئين"، مطالبة إياها "الاستمرار بتقديم الخدمات".
وطالبت الرئاسة الفلسطينية وكالة "الأونروا" "بعدم اللجوء إلى مثل هذه الخطوات غير المقبولة، والتي تمس بمستقبل وحياة اللاجئين الفلسطينيين، علماً بأن "منظمة التحرير الفلسطينية"، طلبت من المفوض العام لـ "الأونروا" "استثناء الساحة اللبنانية من هذا البرنامج التقشفي، نظراً للظروف الصعبة التي يرزح تحتها اللاجئون الفلسطينيون، خاصة وأنهم يعيشون في أحزمة من البؤس والحرمان وممنوعون من العمل، ولما لهذه الإجراءات من مخاطر كبيرة، الأمر الذي سيؤدي الى حالة من عدم الاستقرار وزيادة في معاناة اللاجئين، وإلى مزيد من الأعباء على الحكومة اللبنانية، التي نكن لها ولشعبها كل التقدير والامتنان على ما تحملته وتتحمله من استضافة مئات الآلاف من اللاجئين الفلسطينيين إلى حين عودتهم إلى وطنهم".
وأصدرت هيئة الأزمة المشكلة من الفصائل الفلسطينية الوطنية والإسلامية، بيانًا (12-2-2016)، أكدت فيه "تمسُّك الفلسطينيين ببقاء "الأونروا" كمؤسسة دولية، لأنها تضمن وجودهم، وترعى شؤونهم، وتحافظ على هويتهم لحين عودتهم الى ديارهم".

دور وسائل الاعلام الفلسطينية
لا بد من الاشارة إلى أن توحيد القوى والحركات والفصائل الفلسطينية في لبنان لموقفها السياسي، وتشكيل خلية الأزمة قد ساهم في توحيد الجهد، ووضع الأهداف، وبرامج التحرك، ومتابعتها بشكل دائم. كما ساهم في توحيد الخطاب الاعلامي الفلسطيني إلى حد كبير، لجهة مخاطبة المعنيين في "الأونروا"، أو لجهة التعاطي من قبل المسؤولين الفلسطينيين مع الوسائل الإعلامية المختلفة. وبما أن التركيز هنا على دور وسائل الاعلام فإن هناك بعض الملاحظات التي يمكن اجمالها بما يلي:
-    من الملاحظ أن وسائل الاعلام الفلسطينية المختلفة (المرئية: فلسطين اليوم، القدس، فلسطين، الأقصى..)، ومواقع الانترنت المختلفة، قد أبلت بلاء حسناً في نشر الأخبار والمساهمة في تغطية الأحداث المتعلقة بالاحتجاجات الفلسطينية ضد تقليصات "الأونروا". وتختلف بعض الفضائيات عن بعضها، لجهة حجم التغطية، أو لجهة النقل المباشر، أو استضافة بعض المعلقين والمحللين وأصحاب القرار المعنيين.. وقد تميزت الفضائيات الفلسطينية بسرعة التغطية الاعلامية والمتابعة شبه اليومية تغطية وتحليلًا ونقلًا مباشرا..  
-    أما لجهة مواقع الانترنت، فقد قام بعضها بإثارة العديد من القضايا (حجز إحدى المستشفيات لثلاثة أطفال لم يستطع والدهم تأمين فرق فاتورة دخولهم للمشفى). وقام البعض الآخر بتوضيح بعض السياسات التي قد تؤثر على التحركات الاحتجاجية؛ والاتصال برئيس لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني، د.حسن منيمنة، الذي "نفى أن تكون الدولة اللبنانية قد عُرض أمامها، وضع وكالة "الأونروا"، ملف اللاجئين الفلسطينيين في عُهدة الدولة اللبنانية، لتتحمل أعباءه".
وكانت هناك تغطية خبرية شاملة وتقارير عديدة نشرتها مختلف المواقع الاخبارية الفلسطينية، وإن كان ذلك بنسب مختلفة ومتفاوتة... مثل: (مواقع "الرشيدية"، و"برج الشمالي"، و"البص"، ولاجئ نت، و"قدس للانباء"، و"نهر البارد والبداوي الحواري"، و"جنوبيات"، و"عاصمة الشتات"، و"الترتيب العربي"....).
-    وكان للاعلاميين والصحافيين الفلسطينيين واللاجئين دورا مهما أيضا في نشر الأخبار على وسائل التواصل الاجتماعية، وكتابة التقارير والمقالات التحليلية ونشير هنا إلى دور منسق منتدى الإعلاميين الفلسطينيين الزميل محمد دهشة، والزميل هيثم زعيتر وغيرهما.
-    كما نشير إلى الدور الذي لعبته منظمة "شاهد" لحقوق الإنسان، لجهة إصدارها التقارير ذات الصلة، وهي من ضمن العديد من المؤسسات التي قامت بالدور الفاعل والمهم في سياق الزيارات إلى سفارات الدول الأجنبية عارضة مطالب اللاجئين.

دور وسائل الاعلام اللبنانية
-    تعاطت وسائل الاعلام اللبنانية المختلفة مع الاحتجاجات المطلبية الفلسطينية ضد سياسة الأونروا الاستشفائية، بمهنية حيث نقلت الأخبار المتعلقة بتلك الاحتجاجات. وتميزت بذلك صحف (صدى البلد، اللواء، المستقبل، السفير..). أما المواقع فقد نشرت الأخبار وبعض التقارير والمقابلات (الوكالة الوطنية للاعلام، النشرة، ليبانون ديبايت، ليبانون فايلز، صيدا سيتي، صيدا تي في، هلا صور، يا صور)..
-    أما الفضائيات اللبنانية فقد تعاطت مع الأخبار وبثت تقارير منوعة عن الاحتجاجات، وخصوصا من مكان الاعتصام الحاشد أمام المقر الرئيسي لوكالة الأونروا، وفي الاعتصام الذي حصل أمام مبنى الأسكوا. ونذكر على سبيل المثال فضائيات: (الجديد، الميادين، المنار، المستقبل)...

الاحتمالات إزاء الأزمة
يوجد احتمالات عديدة قد تنهي هذه الأزمة مع الأونروا، نستعرضها:
-    الاحتمال الأول: أن تتراجع "الأونروا" عن سياستها الحالية، وهذا الأمر مستبعد حتى اللحظة، ولكن إذا استمرت الاحتجاجات وتصاعدت فإنه يمكن فرض هذا التراجع عليها.
-    الاحتمال الثاني: أن لا تخضع "الأونروا"، وتستمر في سياستها الحالية كنتيجة عكسية لتراجع التحركات الفلسطينية إذا ما حصل ذلك.
-    الاحتمال الثالث: التوصل إلى حلول "وسط" قد ترضي الطرفين.. وهذا الأمر أسهمه متدنية في ظل الظروف الصعبة التي يعيشها الفلسطينيون، وعدم رغبة أحد من المسؤولين في المساومة على هذه الحقوق.
-    الاحتمال الرابع: إبقاء الوضع القائم حالياً على ما هو عليه، مع الرهان على تعب أحد الطرفين..

مقترحات
-    متابعة السياسة الاعلامية الحالية، وفق التطورات، وبما يُناسبها من وسائل، مع التركيز على القصص الإنسانية، والأخبار، والمقابلات، والتحليلات، ضمن التزام معايير المهنية.
-    مطالبة الفضائيات الفلسطينية بتخصيص وقت مشترك للبث حول قضايا اللاجئين.
-    استمرار الاعلاميين الفلسطينيين بتقديم الخبر والقصة إلى وسائل الاعلام اللبنانية والعربية والأجنبية، بعدما أثبت الاعلاميون الفلسطينيون مؤخرا بأنهم مصدر مهم للصحف ووسائل الإعلام المختلفة، وخصوصاً ما يتعلق منها بأخبار المخيمات.
-    ضرورة الاهتمام بالأخبار؛ صياغة، ولغة، وانتشارا، واستقاء لها من مصدرها، وذكراً للمصدر.
-    ضرورة تفعيل التواصل مع الاعلام اللبناني والغربي أكثر.

هيثم أبو الغزلان *

* كاتب فلسطيني

 



مواضيع ذات صلة