2017-03-24 الجمعة
المدينة اليوم الحالة
القدس 21
رام الله 21
نابلس 21
جنين 16
الخليل 21
غزة 20
رفح 20
العملة السعر
دولار امريكي 3.638
دينار اردني 5.144
يورو 3.932
جنيه مصري 0.202
ريال سعودي 0.97
درهم اماراتي 0.991
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2016-03-21 22:11:30

فلسطين بين مطرقة المقاطعة وأجندات حماس

في كُل عام تتجدد الأسئلة والتساؤلات الكبيرة التي تطرح نفسها بقوة هائلة على كل الأجندات السياسية بشأن فلسطين , فالحديث عن القضية الفلسطينية لا يشمل حديث منقوص عن وطن مشوه جغرافيا وشعب مُفتت ديموغرافيا ومسلوب الحقوق والحرية فحسب لا بل يشمل شمولية الحالة كما هي مهما تجزأت او جُزأَّت قسريا .
كون الحالة الفلسطينية وشكلها المشوه الذي وصلنا إليه في الأعوام 2005 - 2006 ما بعد جلب السيد محمود عباس لمؤسسة الرئاسة والانقلاب الأسود الذي فعلته حماس على السلطة الفلسطينية وفق منطق شريعة الغاب وشلالات الدماء.... يحتاج إلى تساؤلات حقيقية ومنطقية تطرح على كلا الطرفين..

(بداية إلى محمود عباس)

- تسع سنوات ألم تكُن كافية لإيجاد الحلول المنُاسبة لاستعادة قطاع غزة بأي شكل كان , سواء العسكري أو السياسي ..إلخ ؟! وهل دار في أذهان السلطة وقيادة الحركة هذا التساؤل ؟!

- " إنقسام فلسطيني " على المستوى الجغرافي والسياسي والاقتصادي والموقف من الرؤية الفلسطينية , الفشل في إيجاد القواسم المشتركة وحل تلك الأزمات سواء بمنطق القوة أو القبول ألم يشكل ذريعة حقيقية للاعتراف بالفشل ؟!

- " إنقسام فتحاوي " ما بين قيادة الحركة التي أصبحت في إتجاه والقواعد الجماهيرية التي أصبحت في إتجاه أخر , حتى تشكل ما بينهما الاختلاف الفكري والسياسي في النظرة للقضية الفلسطينية , وجوهر هذا الاختلاف يتمثل بأن القاعدة ما زالت متمسكة بثورية الحركة وقيادتها تتمسك بأنها مؤسسة تخدم على السلطة ؟؟!! هذا الانقسام الأ يدعو للتراجع والالتزام بنمط الحركة ؟!

- " أوراق رابحة " تمتلكها السلطة الفلسطينية في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي وممارساته , منها مجلس الأمن والمحكمة الدولية بالإضافة إلى ترك الخيار للشعب لتقرير مصيره .. ألم تكن جرائم إسرائيل كافية لترجمتها على الأرض ؟؟!!

- ما هو دور السلطة الفلسطينية في محاربة صرخة القدس وتعزيز التنسيق الأمني المجاني ، والذي يرافقه تراجع الاهتمام الإقليمي والدولي بالقضية الفلسطينية ؟؟!

- الصراع الخفي على السلطة بين أقطابها المختلفة ، والذي يرافقه الفساد الواضح للمقربين من الرئيس وافتتاح شركات كبرى هدفها الواضح تبييض الأموال دون أن تحرك هيئة مكافحة الفساد ساكنا ؟؟

( نهاية إلى حماس ) .

- أربع حروب جعلتمونا نخوضها مُرغمين لأجل مصالحكم وأجنداتكم وصمدنا فيها بالقدر المُستطاع رغم يقيننا أن بوصلتكم غير موجهة إلى تحرير فلسطين.... ما يُرتكب في الضفة من قتل وتشريد وإستيطان ألا يدعوكم لأن يكون لكم دوراً في صرخة القدس الحالية ؟؟!! وهل تروا بأن الشجب والاستنكار والتهجم على الأخر هو أقصى ما لديكم من دور نضالي في ذلك ؟؟

- جعلتمونا طرفاً في كل من الشأن ( المصري , السوري , اليمني .. إلخ ) وأضعتم الدماء التي بذلتاها يوماً لأجل الحفاظ على استقلالية القرار الفلسطيني لأجل أرصدتكم ورفاهيتكم .. هل تتوقعون إستيعاب الشعب لسذاجتكم أكثر من ذلك ؟؟! ألم تتعظوا من إمبراطوريات الشر التي انهارت على مر الزمان ؟!!

- صراعاتكم الداخلية وحالات التصفية المستمرة التي برزت إلى العلن تحت عناوين عديدة بداياتها المهام الجهادية وأخرها سوء التصرف والأخلاق ... هل هي بداية لسقوط مؤسستكم الدموية التي لا نعرف ماهية وجودها وأهدافها ؟؟!

- الاقتصاد الفلسطيني في غزة إنهار , والنسيج الاجتماعي تفكك , والمنظومة الجغرافية تفسخت .. وبوصلتنا الفلسطينية إنحرفت ... كل هذا حدث بالتوازي مع كم القيم والمبادئ التي أغرقتمونا فيها خلال السنوات الماضية ؟!؟ بغير خدمة إسرائيل كيف يٌفسر ذلك ؟!

- استخدام حماس للمقاومة لتعزيز سلطتها وإبقاء الانقسام، مع الاستفادة من الضرائب المتصاعدة وإفراز البطالة..

المسؤولية المشتركة بين عباس وحماس عن الكارثة التي يعيشها قطاع غزة خاصة وفلسطين عامة .. تطرح تساؤل
ما العمل وما الحل للخروج من عنق الزجاجة ؟؟
أمجد أبو كوش



مواضيع ذات صلة