2018-08-14الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس22
رام الله22
نابلس22
جنين25
الخليل22
غزة27
رفح27
العملة السعر
دولار امريكي3.6834
دينار اردني5.1952
يورو4.1784
جنيه مصري0.2059
ريال سعودي0.9822
درهم اماراتي1.0029
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2016-03-29 11:34:47

تهديدات ديختر سياسة وليس سقطة

من غير المستهجن صراحة التهديد والوعيد وأسلوب العربدة التى تعامل بها عضو الكنيست عن حزب الليكود ورئيس جهاز الأمن العام الإسرائيلي السابق - الشاباك ( آفي ديختر ) مع رئيس القائمة العربية المشتركة أيمن عودة بالتزامن مع يوم الأرض ، كون أن تلك الظاهرة أضحت سياسة عنصرية يومية تستهدف الفلسطينيين فى الداخل المحتل لدى الحكومة والنواب والقضاء الاسرائيلى والمؤسسات ومعاملة المستوطنين ، سياسة تلبى رغبة أطراف يهودية يمنية متطرفة تجاوزت الأصوات التقليدية وبعض الشخصيات المريضة والمعقدة كميخائيل بن آري وباروخ مارزل ، وإيتمار بن غفير وأفيقدور ليبرمان وغيرهم ، بل أضحت رغبة يهودية عامة وثقافة صهيونية متجذرة تسعى لدولة يهودية خالصة وخالية من كل العرب .

سياسة اسرائيلية لم تختزل بالتهديد والوعيد بل تعدت لتستهدف كل تفاصيل حياة الفلسطينيين فى الداخل المحتل  ، من حيث المعاملة العنصرية والتمييز فى كل مناحى الحياة " السياسية والاجتماعية والاقتصادية " سياسة متطرفة جعلت عملية التطور والبناء فى حياة الفلسطينيين عملية حساسة بالمعنى الجماعي والفردي ، وعقدت الخيارات أمام الإنسان بحيث أصبح في وضع يضطره إلى اختيار سلوكه السياسى وغير السياسى  بدقة متناهية كمن يطلب منه أن يخطو بين قطرات المطر من دون أن يبتل .

سياسة عنصرية تسعى لتعزيز طابع الدولة اليهودى بنشيدها ورموزها وأعيادها وطابعها ونصوصها القانونية " وتتخذ من بعض الحقوق الأساسية للفلسطينيين " كالانتخابات والترشيح " عملية تجميلية للديمقراطية أحادية الإثنية أمام العالم .

ولربما ما يعزز تلك السياسة الصهيوينة الحاقدة اتجاه الفلسطينيين فى الداخل المحتل سن 34 قانوناً عنصرياً "عرقياً" فى الفترة الأخيرة ، استهدفتهم بنصوص مباشرة ، وسط تنامي الجنوح نحو الغلوّ والتطرفّ" وفق تصريحات رئيس لجنة المتابعة العليا لشؤون الجماهير العربية الأستاذ محمد بركة .

أعتقد أن المرحلة القادمة ستكون أكثر حساسية وأكثر مصيرية فى تاريخ شعبنا الفلسطينى فى الداخل المحتل الذى تتنامى ضده ظاهرة الحقد والتطرف ، والقوانين الجائرة والمجحفة ، والسياسات العنصرية التى تتطلب الكثير من أشكال المساندة الفلسطينية والعربية والدولية ، لتعزيز مواقفهم ، ودعم صمودهم ، ومساندة مسيرة نضالهم ، ليبقوا الشوكة المؤرقة للاحتلال فى حلقه وخاصرته حتى الحرية .

بقلم/ رأفت حمدونة



مواضيع ذات صلة