المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.574
دينار اردني5.045
يورو3.998
جنيه مصري0.198
ريال سعودي0.953
درهم اماراتي0.973
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2016-04-09 04:47:36

تسونامي غزة سيبتلع جامعة فلسطين

ارتبط مفهوم تسونامي بالخراب والدمار الذي يتركه على مجتمع ما يعيش على مدن ساحلية، فقطاع غزة الذي تمتد سواحله على البحر المتوسط ، ليس بمنائ عن تعرضة لتسونامي شديد يحصد البشر والشجر والحجر، حيث أن قطاع غزة تعرض منذ أكثر من ستمائة سنة لتسونامي أغرق المدن والأماكن القريبة من شواطئ البحر.


ولكن ما الرابط بين تسونامي غزة وبين جامعة فلسطين؟ وهل التسونامي هو ظاهرة طبيعية كالرياح والأمطار أم أنها غضب من الله لمجتمع فاسد وظالم، وأن ذلك هو عقاب من الله على تلك المدينة أو ذاك القوم، وبالعودة للرابط بين تسونامي غزة وجامعة فلسطين هو أن التاريخ مشترك في وقوع كارثة على المجتمع، تكمن المفارقة في توقيت التسونامي حيث أن تسونامي غزة موعده في 15/4 وهذا هو نفس التاريخ الذي أصدرت فيه الشؤون الأكاديمية قراراً بمناقشة مشاريع التخرج ومناقشة أبحاث التخرج في يوم15/4 وهذا يعد كارثة للطلاب في حد ذاتها لعدم اكتمال نهاية الفصل واتمام أي شيء جاهز ليتم مناقشته.


ولهذا التاريخ دلالة من كلية الإعلام بشكل خاص متمثلة في عميدها على ظلم وقهر الطالب الذي سجل مساق مشروع تخرج ومساق بحث تخرج، حيث أن عميد الكلية لم يتحرك ساكناً لوقف القرار الجائر والظالم بحقنا، فنحن كطلبة عندما نسجل مساقات الفصل يكون لدينا فصل كامل لإختبارنا في تلك المساقات وتناقش مشاريع التخرج وبحوث التخرج لاحقاً، ولكن للأسف وجدنا العكس أن مناقشة الأبحاث والمشاريع جاءت بشكل عاجل ومفاجئ، مما أدى لضيق المدة الزمنية وتشدد المحاضرين بالإلتزام بالوقت اضافة للتكليفات وتخصيص أوقات للتسليم وهذا ما لم نعد نحتمله، وجاء ذلك الخبر كمفاجأة وكتسونامي ضغط فيه الطالب في معترك الإمتحانات النصفية والتكليفات الأسبوعية وامتحانات غير المكتمل والإمتحانات المكتبية والكوزات شبة اليومية واختبارات اليوبينار والمسرح الجامعي وجريدة الكلية، ما هذا الظلم والفجور ألم تشعروا بالطالب، ألا يحق لنا أن نستكمل مشاريع التخرج وأبحاثنا لنهاية الفصل حتى نتفرغ للتكليفات المرهقة والتي تعتبر سيفاً على علاماتنا وأعمال الفصل.


سيادة رئيس الجامعة الموقر د.سالم صباح نتمنى أن تتكرم وتعقد اجتماعاً مع أبناءك الطلاب، فكم استنجدنا بك في وضع الحلول ولكنها للأسف تذهب سدى، نحن نشعر بالغربة في كليتنا التي تتعامل معنا وكأننا آلالات وليس كطلبة علم، كم نتحسر على دراستنا عندما نرى أصدقائنا الطلبة في مساقات العملي في جامعات آخرى متقدمين عنا ونحن في نفس المستوى، فقد لامسنا تلك الفروقات من وقت قريب، فنحن نشعر وكأننا ندرس بالمجان والكلية تحملنا جميلة تعليمها وتكليفها لنا بأعباء كبيرة على كاهلنا دون رحمة، نحن دفعنا رسومنا سيادة الرئيس بعرق أباءنا رغم الوضع الإقتصادي السيء، والتزمنا بتسديد كامل الرسوم ومن يمتلك رسوم دراسته يستطيع الدراسة في أي جامعة في قطاع غزة، فالأمر ليس مقتصر على جامعة بعينها، فحرصنا على استكمال ما تبقى لنا من ساعات للتخرج، جعلنا نتعارك بالمودة مع المحاضرين وتأجيل مواعيد تسليم المشاريع والأبحاث والمتطلبات العملية في المساقات الأخرى وتخفيف الأعمال ولكن دون جدوى، قرارات تتبعها قرارات ولم تنتهي وتلزمنا التكليفات بالتسليم وإلا ..؟


نحب جامعتنا ونعتز بكليتنا ونحترم أباؤنا المحاضرين ونفتخر بعلاقاتنا الطيبة مع مجتمعنا الجامعي طلبة وطالبات، ولكن نتكرم بوضع حلول لنا كرئيس جامعة كنائب أكاديمي كعميد كلية كمحاضر كمدير شؤون الطلبة كمدير القبول والتسجيل، عليكم أن تراعونا كطلبة في تخفيف الأعباء، ألا يكفي سياسة الخصم في درجات النصفي ومنع حقوقنا في الحصول على درجة كاملة في الإمتحانات النصفية كما سمعناها من رئيس القسم بعد توزيع الدرجات، ألم تلاحظ سيادة الرئيس أنه لا يوجد طالب في كليتنا الموقرة حصل على درجة كاملة(20) في الإمتحانات النصفية، وكما هو معهود كذلك في أعمال الفصل، هل تلاحظ ذلك سيادة الرئيس!!! أم أنهم يخدعوك بأن الأمور تسير على ما يرام!!! وهي بالواقع قد تنفجر كتسونامي طلابي على الجامعة وسياستها، نحن لا نريد أن نرث جامعة فلسطين بمعدلاتنا المتميزة ولكن اتركونا نتخرج بكرامة، فلا تجعلوا منا تسونامي من الطلبة يجرف ثمار جامعة فلسين، الأمر الذي يترتب عليه فصل الطلبة كحد سيف لأي تجاوزات التي أنتم من بدأها بسياسة تكميم الأفواه مع الضغوطات والتكليفات اليومية، وقتها سيفوت الآوان لتصحيح الأخطاء.

شيرين أحمد:



مواضيع ذات صلة