2017-03-28 الثلاثاء
المدينة اليوم الحالة
القدس 21
رام الله 21
نابلس 21
جنين 16
الخليل 21
غزة 20
رفح 20
العملة السعر
دولار امريكي 3.608
دينار اردني 5.091
يورو 3.923
جنيه مصري 0.201
ريال سعودي 0.962
درهم اماراتي 0.983
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2016-04-12 21:55:05

"ساندريلا" الكلمة والموقف..

فلسطينية بانتمائها لقضية الأمة، عربية بوجدانها ورؤيتها للوحدة، فالقدس بالنسبة لديها ليست مجرد شعار، إنها الأرض والهوية والبوصلة، واستعادتها كما تراها لا يمكن أن تحقق بالاستجداء أو اللهات خلف سراب كثبان الوهم، إنما بالصمود والمقاومة، فلسطين التي أصبحت ماؤها وهواؤها وخبزها اليومي.

إنها المحامية المناضلة المدافعة عن حقوق الشعب الفلسطيني وكل الشعوب المضطهدة والمظلومة، ساندريلا مرهج، وهذا ليس غريب عنها إذ نشأت وترعرعت في كنف عائلة مقاومة.

لم تترك مرهج مناسبة، سواء عبر مقالاتها أو برامجها أو لقاءاتها أو زياراتها، إلاّ وكانت فلسطين حاضرة فيها، وذلك ترجمة عن قناعة وإيمان وفهم عميق.

إنها "ساندريلا" الكلمة والموقف، تقرأ الحدث بعين المثقّف والمسكون بوجع المعاناة، بخاصة وأن انتفاضة القدس الآن تجسد طموح الشباب المتطلع نحو الخلاص والتحرير، ومعاناة الأمة التي تحوّلت أشلاء بسبب سياسات ومؤامرات الآخرين عليها تؤرق أحلامها في الحياة الحرّة الكريمة.

المنطقة حالياً حُبلى بالأزمات ولا بد من مخلّص.. ولبنان الذي تراكم فوق جسده المشاكل يبحث عن حلول ومخارج بدءاً من رأس الهرم حتى أبسط مقومات الحياة، لكن ذلك كله لم يُغرّق ساندريلا وغيرها من الشباب المؤمن بعدالة قضاياه، في وحول الطروحات المؤدية إلى الانقسام، وظلت الوجهة نحو أقدس المواقع المتمثلة بفلسطين كل فلسطين الممتدة من الماء إلى الماء، ودور لبنان في هذا الميدان لا يقاس إلاّ بمقاومته وما يقدمه لفلسطين.

تحية لساندريلا وكل الشباب الذين يسيرون في هذا الطريق وبهذا النهج، لأنهم يشكلون بارقة الأمل في أمة تنهش جسدها ذئاب المصالح والغزوات الخارجية، هؤلاء الشباب هم امتداد للشباب الذين يرسمون على وجه الوطن اليوم بدمائهم، نموذجاً فريداً في التضحية وتصويب المسارات.

الشباب الواعد هم الجيل الذي يراهن عليه شعبنا، ومن خلال عَرقِه ودَمِه نرسُم خارطة الحرية.
بقلم/مهيب موعد

 



مواضيع ذات صلة