المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2016-04-15 03:54:15

مهلا يارفاق فليس هكذا تدار الأمور

استحضرت عدة مواقف من التاريخ المعاصرمن مصر الشقيقة التوأم لفلسطين وانا أري مشهد حرق صورة السيد الرئيس بطريقة مدبرة من قلب غزة ؛ فاستحضرت وبأسي كيف ان اللواء محمد نجيب _بالرغم من خلافه _مع الملك فاروق عندما تمت محاصرة الأخير أي الملك من قبل الانجليز لفرض حكومة بعينها عليه بالعام 1950بقصر عابدين ؛ تقدم نجيب باستقالته للملك لأنه لم يستطع حماية الملك وشعر بالخجل وهو يرتدي بدلته العسكرية المرصعة بالنياشين والأوسمة وملكه محاصر؛ وموقف اخر بعد ثورة يوليو1952 كيف كان مشهد مغادرة الملك فاروق للاسكندرية وقد حرص الجيش المصري علي اصطفاف حرس الشرف للملك وهو ببدلته البحرية وإطلاق 21 طلقة مدفعية له أثناء مغادرة الملك للبلاد مستقلا يخت المحروسة باتجاه منفاه بأوربا وكيف صرخ علي احد أعضاء مجلس قيادة الثورة المكلف بوداع الملك عندما رآه يحمل عصا بيده وأمره ان يلقيها لأنه بحضرة الملك فالقاها علي الفور !!!ومشهد آخر في برلمان مصر الشيقة بالعام1976 والتي عُرفت بـ"البيضة"، التي رفعها داخل البرلمان النائب كمال احمد لرفضه سياسات الانفتاح الاقتصادي ورفع الأسعار للرئيس الراحل محمد أنور السادات، الذي رد عليه "عيب يا كمال، إنت في حضرة رئيس جمهورية".
وشاهد ما سردت انفا ان هناك مكانة و قامة وهامة لرأس النظام السياسي أي كان مسماه سواء أكان ملكا أم رئيسا او أمير او سلطان ؛ فحق النقد مكفول لكن باسلوب راق لايتجاوز النصيحة والموعظة الحسني إلي التجريح او التخوين لما يمثله رأس الدولة من مكانه مستمده من تمثيله لجميع فئات شعبه وفصائله وجموع مواطنيه ؛والسيد الرئيس عباس عندما يواجه المحتل بالشرعية الدولية قد يستخدم خطابا غير شعبيا لكنه يراد به مخاطبة العالم بلسان حالهم الظالم وجلب المحتل الي المحافل الدولية حيث تكون الغلبة لشعبنا في ظل اختلال موازين القوي وظلمات الربيع العربي والفوضي الخلاقة ؛ فينبغي أن نعذر في هذه الحالة لان للسياسة ضروراتها وللشعوب اختيارتها ...و لا ابالغ ان قلت ان بعض التشريعات العربية تعاقب من يسئ لرأس النظام بعقوبات اكبر من الإساءة للأديان !!!
أن النقد له شروطه وآدابه وأن حرية إبداء الرأي مكفولة، وينبغي الا يتعرض النقد لشخص من ينتقده بل علي فكره وان يستحضر المحاسن والمواقف الايجابية أيضا ؛ لا أن يبخسه حقه ويسقط ايجابياته ، ورحم الله الامام الشافعي حين قال
تعمدني بنصحك في انفرادي *** وجنبي النصيحة في الجماعة
فإنّ النصح بين الناس نوع *** من التوبيخ لا أرضى استماعه
فإن خالفتني وعصيت قولي *** فلا تغضب إذا لم تعط طاعة
وقال رجل لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه أمام الناس : يا أمير المؤمنين : إنك أخطأت في كذا وكذا ، وأنصحك بكذا وبكذا ، فقال له علي رضي الله عنه :" إذا نصحتني فانصحني بيني وبينك ، فإني لا آمن عليكم ولا على نفسي حين تنصحني علناً بين الناس "
وينبغي للناقد أن يتحلى بالرفق واللين؛ لأن الرفق ما كان في شيء إلا زانه، وما نزع من شيء إلا شانه؛ كما جاء في الحديث الصحيح ؛و قال الأمام الغزالي- رحمه الله- في كتابه إحياء علوم الدين : "ويدلك على وجوب الرفق ما استدل به المأمون إذا وعظه واعظ، وعنف له في القول، فقال: يا رجل! أرفق فقد بعث الله من هو خير منك إلى من هو شر مني وأمره بالرفق؛ قال تعالى: فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَّيِّنًا لَّعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى( سورة طـه ) فلا ينبغي للناقد أن يتعدي حده بالنصح والإرشاد الي الذم والقدح ، وان تكون للخصومة أدبياتها وان نحفظ لكلا مكانته فليس منا من لم يوقر كبيره .

حسام الكحلوت



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورمشهدلاعتقالجيشالاحتلالطفلفيكفرقدوم
صورفعالياتجمعةلبيكياأقصىشرققطاعغزة
صورجيشالاحتلالينكلبالمواطنينويعيقحركتهمعلىمداخلالخليل
صوروقفةدعمواسنادللأسرىالمضربينعنالطعامفيالخليل

الأكثر قراءة