المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2016-05-04 00:41:05

وليد بيك جنبلاط..أبن وحفيد شهيدين ..والقفزعلي التحالفات

لعب القدر لعبته بمسرح الأحداث بلبنان فتبؤء وليد جنبلاط زعامة الدروز في العام 1977 بعد اغتيال والده الزعيم كمال جنبلاط علي عجالة ولبس عباءة المخترة لطائفته الدروزية بجبل لبنان وعمره لم يتجاوز أل 28عام؛ ولم يعرف التاريخ المعاصر شخصية أثارت الجدل والصخب كما وليد جنبلاط أو وليد بيك كما يحلو للبنانيين تسميته ؛ وبرع الرجل في القفز من تحالف لآخر أو حتي لنقيضه ؛ برشاقة و براعة راقص الباليه وفقاً لقراءات راداراته الفكرية والفلسفية وحسابات الربح والخسارة لطائفته التي تأتي بالمرتبة الرابعة بلبنان بعد الموارنة (مسيحيين )درجة أولى يليهم السنّة ثم الشيعة فالدروز في المرتبة الرابعة و الأخيرة وهي التي تعود باصولها الدينية الي الحاكم بامر الله الفاطمي الشهير....
كان وليد جنبلاط الفتي الوحيد لوالديه فعاش مدللاً يعشق السهر والصخب وركوب الدراجات النارية مما كان يغضب والده وهو يهيئه لتولي زعامة الطائفة من وراءه لاسيما أن السّنه جرت بمعني العرف هنا أن يُعمل السيف ذبحاً في آل جنبلاط ،فهذه ضريبة الزعامة وقد أرتضوا هم دفع ذلك الثمن عن طيب خاطر مقابل ذلك ؛ فأحيانا يحب المرء أن يعيش في ضوء الأحداث لا في ظلها حتي لو كان الثمن حياته ؛ فقد اغتيل جده بالرصاص في العام 1921 علي يد شكيب وهّاب ؛ واغتيل والده كمال جنبلاط الاشتراكي القومي بالعام 1977 في جريمة كان مخططيها يريدوها أن تكون بشعة ومخيفة حتي تكون شرارة لاحداث طائفية تتورط فيها الطائفة فيسهل القضاء عليها ؛ حيث عثر في سيارة الجناة علي صفيحتين بنزين وخنجر مسموم ولا يعرف بالضبط من الفاعل وماذا كان ينوي بذلك غير ان وليد جنبلاط نفسه صرح ان حافظ الاسد هو من أمر باغتيال كمال جنبلاط لأنه تعدي خط احمر فاصلاً عندما صرح أن الأسد من أقلية علوية يحكم بلد سني كبير ...
وأتسمت سياسة وليد بيك بقدرة عجيبة وغريبة علي قراءة وإستشراف المستقبل بمهارة وبراعة كما لو كان العّراف الشهير (ميشيل نوستراداموس) ، فتجده يتنقل من تحالف ونقيضه ببرغماتية كبيرة واضعاً نصب أعينه مصلحة طائفته الدرزية ورصده لأنواء العواصف القادمة علي بلد صغير كلبنان يعادل مساحتة الضفة الغربية تقريباً ؛ فتجده تارة متحالفاً مع سورية وحلفائها (حزب الله وأعوانه ) تحالف 8 آذار؛ثم يتركهم للانتقال إلي تحالف 14اذار غريمهم برشاقة عالية وخفة سريعة ليعود مجددا إلي التحالف الأول كلاعب البهلوان الرشيق ، مما يضع المرء حائراً من ذلك ؛ ومع ذلك هو بيضة القبان أو حجر البيدق برقعة الشطرنج .
تحالف وليد بيك مع الراحل عرفات تحالفاً وثيقاً علي خطي والده كمال جنبلاط وكان ينظر الي عرفات باعتباره معلماً وزعيماً بإنبهار واحترام فوقف وليد بيك مع الفلسطينين في كل معارك الثورة الفلسطينية ... وهو الذي قاد ثورة الأرز لإخراج الوصاية السورية من لبنان وهو ما كان ؛وهو يدور مع قراءته الإستباقية للإحداث فتارة هو مع سورية وأخري مع السعودية وبصراحة كما قال وليد بيك عن نفسه وتقلبات أحلافه انه لن يكون كلوح الثلج بل هي السياسة وفنونها والتنبوء بالقادم .
لم يكتفي وليد بيك بالتحالف مع الفلسطينيين ضد الاجتياح الاسرائيلي بالعام 1982 بل و وسمح جنبلاط لبعض فصائل الثورة الفلسطينية باستخدام سفوح جبال الشوف مقر الدروز لقصف بعض مواقع حركة (أمل) التي اشتركت مع النظام السوري وعُملائهم من الفلسطينيين -فالتاريخ لا يرحم يا سادة -بحصار المخيمات الفلسطينية وقصفها بالمدافع الثقيلة مما أدي بالفلسطينيين بالمخيمات ليقتاتوا حشائش الأرض واكل الحيوانات بالمخيمات بعد الحصول علي فتوى شهيرة بذلك من مفتي لبنان ...؛ وبدون الخوض في تاريخ الحرب اللبنانية لأنها كبيرة ومتشعبة باختلاط لاعبين دوليين من القوي العظمي و عرب ويهود وسنة وشيعة وهلم جرا ...وكانت هذه الحرب من حركة أمل الشيعية علي المخيمات بتشجيع سوري وإيراني كامل لتجريد الفلسطينيين من السلاح طعنة بالظهر وهي ترّد بذلك الجميل لقوات الثورة الفلسطينية التي بعد مغادرتها لبنان تركت لحركة أمل ولحزب الله السلاح الثقيل الذي كان بحوزة الثورة الفلسطينية .
كما دخل جنبلاط حرب أخري بالعام 1983عرفت باسم حرب الجبل 1983 - 1984 للدفاع عن مناطق نفوذ الدروز في جبال الشوف ضد القوات اللبنانية والتي استمرت لعام واحد؛ وبالعام 2005 اُغتيل رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري حليف جنبلاط وكان الدور بعده علي وليد بيك قتلاً او اغتيالاً ، لولا برغماتيته بالتعاطي مع الاحداث والسكون عند الحاجة فلا ثابت او متغير في السياسة ...؛ و وجد وليد بيك نفسه بخطر محدق هوّ وطائفته بعد إجتياح حزب الله الشيعي لبيروت بالعام 2008 وتوجيه سلاحه للداخل اللبناني فيعُمل نصر الله سلاحه باللبنانين ،وكعادة الشيعة في قلب الحقائق وعلي غرارمبدأ التقّية صرح نصر الله إن تلك الحرب كانت ضرورية لدرء الفتنة... بعكس حقيقتها فهي الفتنة نفسها ، مما الجأ وليد بيك مرة اخري للتحالف مع السوريين لتحجيم حسن نصر الله بعد انكسار حلفاء جنبلاط من حزب المستقبل بزعامة الحريري ببيروت ووصول معارك حزب الله الي تخوم مناطق الدروز بالشوف ...
و لنتذكر كيف إستطاع السيد وليد جنبلاط تجنيب الدروز بسوريا الذبح عندما احتلت جبهة النصرة بسوريا القرى الدرزية وتوافق مع تلك الجبهة بالعام 2015بأن يشّهر الدروز إسلامهم من جديد وتهديم قبور أوليائهم وتحويل خلواتهم إلي مساجد ، في مقابل وقف الجبهة تطبيق «أحكام الشرع» عليهم وعاصفة الانتقادات التي طالت ذلك لكن المهم هو كيف يحمي طائفته من الهلاك والمصير المحتوم .
وعلي الطريقة الجنبلاطية المثيرة للغرابة يهيئ وليد بيك أبنه تيمور لتقلد زعامة الطائفة الدرزية بحياته فكان أول تصريح لتيمور وليد جنبلاط بان تصرفات ابيه تعرض الدروز كطائفة للخطر !!! وما يبدو انه إنشقاق او تناقض بين الأب وليد وابنه تيمور هو قمة التنسيق والتكامل بين الاثنين فهذه طريقة وليد جنبلاط المثيرة للجدل لكي يصعد ابنه تيمور للمسرح السياسي في لحظة ما عندما يقرر الاعتزال و إنسدال ستارة العرض الحمراء علي دوره الذي أداه ببراعة بالغة حتي قيل أن صوته كان أكبر من حجم طائفته فهل يكون الابن صِنْو أبيه .
حسام الكحلوت



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورمشهدلاعتقالجيشالاحتلالطفلفيكفرقدوم
صورفعالياتجمعةلبيكياأقصىشرققطاعغزة
صورجيشالاحتلالينكلبالمواطنينويعيقحركتهمعلىمداخلالخليل
صوروقفةدعمواسنادللأسرىالمضربينعنالطعامفيالخليل

الأكثر قراءة