المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.57
دينار اردني5.03
يورو3.997
جنيه مصري0.198
ريال سعودي0.952
درهم اماراتي0.972
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2016-07-26 23:49:06

أسباب حالت دون نجاح الإرهاب في تركيا

المقدمة
في مساء يوم الجمعة 15 يوليو 2016، سقطت تركيا عُرضة تحت وطأة محاولة انقلاب عسكري فاشل تم من قبل مجموعة من ضباط القوات المسلحة التركية حسب تأكيد رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم، وعلى الرغم من عدم إتمام عملية الانقلاب، إلا أن مدبروه أعلنوا انشاء مجلس السلام الذي كان من المرتقب أن يكون الهيئة الحاكمة في البلاد عقب نجاح عملية الانقلاب.
وتمكن المنقلبون من بث بيان انقلابهم عبر قناة تي ار تي الرسمية، وقد تضمن الانقلاب حظر التجول في انحاء البلاد واعلان تعليق العمل بالدستور الحالي في تركيا وفرض الاحكام العرفية على كامل اراضي البلاد، مؤكدا إطلاق عملية اعداد دستور تركي جديد. وحسب مصادر اعلامية تركية، فإن الانقلابيين سيطروا، في تلك الليلة، على مقر هيئة الاركان العامة وكذلك على مقري حزب العدالة والتنمية في اسطنبول وانقرة وأن ضباطا تابعين للمعارض فتح الله غولن كانوا يحاولون الاستلاء على رئاسة الاركان في أنقرة. الان وان خلال ساعات قصيرة من الانقلاب ظهر الرئيس التركي رجب طيب اوردغان في اتصال عبر سكاي بي، دعا من خلاله الشعب التركي النزول الى الميادين لمواجهة هذا الانقلاب والبقاء في الميادين حتى القضاء على هذا الانقلاب. واستجاب الشعب التركي لنداءات رئيسهم ولم يستغرق الشعب التركي الا عدة ساعات للقضاء على الانقلاب.
اسباب أدت الي فشل الانقلاب في تركيا:
على الرغم من لعب الشعب دورا ً مفصليا ً في إحباط عملية الانقلاب، إلا أن هناك بعض الأسباب الأخرى التي ساهم في فشل الانقلاب:
1. حرية اردوغان: هو بقاء الرئيس رجب طيب اوردغان حراً فلو تم القاء القبض عليه لما تمكن من اجراء الاتصالات والتواصل مع الشعب التركي والقادة.
2. آلية تعامل اردوغان مع الانقلاب : آلية تعامل أردوغان ونظامه السياسي في التعامل مع الانقلاب من العوامل التى ادت الى فشلة حيث ان اول خطاب ظهر فيه اوردغان عن طريق مكالمة سكاي بي التي دعا من خلالها الى خروج الشعب التركي الى الميادين وكذلك محاسبة المسؤولين عن هذا بكل ثقة.
3. الشعب التركي: المفاجاة الكبرى التي ادت الى افشال محاولة الانقلاب تتمثل في قوة الاستجابة لاستغاثة اوردغان ونظامه حيث خرج الشعب بجميع تواجهاته واحزابه معارضين قبل مؤيدين وواجهة قوات الجيش المتمردة.
4. الشرطة التركية : كما ان المؤسسات الشرطية التي قام اوردغان ببينائها من جديد عن طريق اقالة العديد من القيادات التابعين او الموالين لجماعة فتح الله غولن وتم توظيفها بعناصر شديدة الانتماء الى الديمقراطية في تركيا.
5. رئيس هيئة الاركان وقيادات الجيش : ويرجع ذلك الى رفض هيئة الاركان التركية والذي كان رهينة لدى قادة الانقلاب لاذاعة بيان الانقلاب الذي حاولوا اجباره على تلاوته والامر الذي اكد على ان قيادات الجيش تعمل لصالح نظام اردوغان مما جعل النظام السياسي يصمد. وكذلك ان هناك الكثير من قيادات الجيش رفضوا المشاركة في المحاولة انقلابية.
6.جهاز المخابرات التركي: قالت مصادر في المخابرات التركية انها توصلت الى معلومات تفيد بوقوع محاولة الانقلاب العسكري التي شهدتها تركيا الجمعة الماضية وأن رئيس جهاز المخابرات التركية هاكان فيدان عقد اجتماعا سريا مع رئيس هئية الاركان العامة خلوصي اكار والرئيس الثاني في الهئية بشار غولار وقائد القوات البرية ولكنها ابقت على سرية تامة وذلك من اجل ان تتمكن من عملية جمع المعلومات والتكتيكات من اجل مواجهة وصد الانقلاب بطرق غير دموية.
تعددت أسباب فشل الانقلاب في تركيا، إلا أن النتيجة التي تمخضت عن هذه الأسباب، هي أن زمن الانقلابات العسكرية في تركيا، عفا عليها الزمن مع تنامي وعي الشعب التركي الذي وجد في نجاح عملية الانقلاب تهديد خطير على مكتسبات عمليته الديمقراطية السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية الإيجابية.
نشأت شوامرة
باحث في العلاقات الدولية



مواضيع ذات صلة