المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.498
دينار اردني4.944
يورو4.13
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.933
درهم اماراتي0.952
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2016-08-27 16:19:51

بذكري استشهاده ....لقاء العائد الثائر ...والقائد الكبير

في مثل هذا اليوم قبل خمسة عشر عاما وتحت قبة برلمان المجلس التشريعي الفلسطيني بمدينة غزة ذهبت وطاقم العمل بتلفزيون فلسطين لاجراء حوار مع الرفيق أبو على مصطفي الامين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في اطار السياسة العامة لهيئة الاذاعة والتلفزيون التي تجري اتصالاتها ولقاءاتها مع كافة فصائل العمل الوطني والاسلامي حيث أجريت المقابلات مع العديد منهم ....كما زملائي وزميلاتي الاخرين دعما لتوجهاتنا الاعلامية التي تحرص على تعزيز الديمقراطية وفتح قنوات الاتصال مع شعبنا وقياداته حتي يدرك الحقائق من خلال منبره الوطني ...وتلفزيون شعبه وسلطته الوطنية .

انتظرنا بعض الوقت داخل أحد غرف المجلس التشريعي وبعد وقت قصير دخل الغرفة رجل نحيف ..قصير القامة ....عيونه شاخصة ....ابتسامته عريضة مفعم بالحيوية والعزيمة تشعر بمدي فرحته بلقاء أبنائه والحديث معهم عبر شاشة وطنه ....شاشة تلفزيون فلسطين .

كان الوقت يسارعه في ظل من كانوا ينتظرونه بمخيم الثورة جباليا وكان يرافقه عند دخوله للغرفة لإجراء اللقاء الدكتور كمال الشرافي جلسنا وتم الترحيب بنا ....كما قمنا بالترحيب به قائدا وطنيا ثوريا نفخر به ونعتز بلقائه للمرة الاولي على أرض الوطن ....وعلى شاشة تلفزيون فلسطين .....كما أبدى اعتزازه بهذا اللقاء والذي يعتبر اللقاء الاول .

بدأت بطرح الاسئلة والتي أذكر منها ولا أستطيع نسيانها رغم اللقاءات العديدة مع قادة ورموز فصائلية ....وما جري عبر السنوات من أحداث متسارعة وتقلبات سياسية وانحرافات على صعيد علاقاتنا الداخلية واهمها هذا الانقسام الاسود الذي انعكس سلبا على تاريخنا وقضيتنا ومستقبل شعبنا .

عودة لما قمت بطرحه من أسئلة على قائد تنظيم كبير من فصائل منظمة التحرير ....قائد معروف بمواقفه السياسية المعارضة .....وهذا ما دفعني الي طرح سؤالي الاول .....حيث قلت له وأنت عائد للوطن وقائد لتنظيم سياسي في ظل اتفاقية سياسية تم معارضتها من قبلكم ولا تعترفون بها ....وفي ظل أجواء سياسية يسودها بعض الاختلاف.... كيف يمكن لكم أن تفسروا لنا هذه المعادلة السياسية ؟؟ ....أجاب الرفيق أبو على مصطفي بأنه يعود لوطنه كحق مكتسب حتي ولو كان عبر بوابة أوسلو وفي واقع حالة سياسية جديدة في ظل سلطة وطنية ...ومجلس تشريعي منتخب ....ومعظم قيادة منظمة التحرير الفلسطينية داخل الوطن ....لكنها المعادلة السياسية الوطنية القائمة على أن نضالنا من الداخل سيكون اكثر تأثيرا وايجابا وليس الاستمرار بالنضال من الخارج في ظل معادلة سياسية اقليمية ودولية لا تساعد على التحرك والفعل ...فمواجهة المحتل ومقارعته من على الارض الفلسطينية وبوجود القيادات الوطنية المتلاحمة مع شعبها وليس الابقاء على حالة النضال من الخارج في ظل ظروف يغلب عليها الكثير من المصاعب والتحديات .

وبسؤالي للقائد الرفيق أبو على مصطفي حول معارضتكم لاتفاقية أوسلو وتبعاتها نلتقي بكم تحت قبة برلمان المجلس التشريعي في مدينة غزة ....فهل في هذا تعارض وتناقض مع مضمون موقفكم ؟؟ ....بابتسامته العريضة .....وثقته الكبيرة ....وذكائه الخارق وبلقاء لا ينسى لي كمذيعة ومحاورة بتلفزيون فلسطين أننا نعود لوطننا وهذا حق لنا والعودة لا تعني القبول بالاتفاقية ونتائجها وليس في هذا تعارض أو تناقض .....فعندما تتاح لنا فرصة العودة نعود ونتعامل مع المتغيرات والظروف بحسب ما يلائمها من وسائل ومتطلبات وطنية ونضالية كفاحية .

وبسؤالي للرفيق ابو على مصطفي حول الوحدة الوطنية كخيار استراتيجي وعدم جواز العبث بهذا الخيار لذرائع وأسباب لا ترتقي الي مستوي المساس بهذه الوحدة التي تعمدت بالدماء والتضحيات .

أجاب بكل صراحة أن وحدتنا الوطنية خط أحمر ولا يجوز العبث أو التلاعب بها باعتبارها خيارنا الوحيد الذي يمكن من خلاله تحقيق أهدافنا الوطنية .

وبسؤالي حول منظمة التحرير ووحدانية تمثيلها .....والمعارضة بداخلها ....قال نحن نجتمع ونلتقي ونتوحد بالاطار الجامع ولكن هذا لا يعني عدم التباين والاجتهاد .....وتحديد مواقف كل منا ولكننا نتوافق بالمواقف بحسب المتغيرات والمستجدات والمصالح العليا للوطن تعزيزا لديمقراطيتنا التي نحرص عليها ونوكد تمسكنا بثوابتنا واطارنا المعنوي وممثلنا الشرعي والوحيد مهما كانت مساحة الاتفاق او الاختلاف .

وبسؤالنا للرفيق القائد أبو على مصطفي عن مشاعره بعد لقائه بالقائد الرمز الرئيس ابو عمار ورفاقه وأبناء شعبه بعد سنوات طويلة ؟؟ ....تحدث عن مشاعر عظيمة وعن اعتزاز وطني ديمقراطي وعن فخره بشعبنا وثورته والتي أوصلت الي مرحلة جديدة فيها من الايجابيات كما فيها من السلبيات ....كما أكد على مواصلة مسيرة الكفاح الوطني لاستعادة الحقوق الوطنية....ورفض سياسة الاملاءات ....وتمسكه بمناهضة الاحتلال والاستيطان .

لقد كان لقائي الاعلامي التلفزيوني مع الرفيق القائد ابو على مصطفي متفق عليه لدقائق معدودة لارتباطاته بموعد مسبق بمخيم جباليا ....لكن الرجل كان مرتاحا وهادئا وجادا باستكمال حديثه التلفزيوني واعتزازه بأنه الحوار الاول مع تلفزيون فلسطين ما بعد تصريحاته السريعة عند دخوله أرض الوطن عبر معبر الكرامة .

لقد سعدت كثيرا بهذا اللقاء التلفزيوني....كما وأفتخر بأن يكون لقائي مع قائد وطني بكل ما يتسم به من وضوح وموضوعية ....توازن ومصداقية ....ولم ألمس منه تشدد وتطرف وتصلب غير محمود يحيد به عن طريق الوحدة والتلاحم الوطني .

وما عاد الرفيق ابو علي مصطفي من غزة الي رام الله ...وتلاحقت الاحداث وتسارعت ...وبدأت انتفاضة الاقصى فكان استهدافه بمكتبه برام الله بصاروخ غادر جبان...... أراد أن يقتل هذا الصوت الفلسطيني ....ويقطع هذا الجسد الطاهر ....لكنه لم يستطع أن يقطع ذاكرتنا ....وأن يمحو ذاكرة كافة المحبين له .

رحم الله الشهيد ...ورحم الله كافة شهداء شعبنا وثورتنا

بقلم/ ماجدة زنداح



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صوروقفةاحتجاجيةبغزةضداغلاقالاحتلالللمكاتبالصحفيةبالضفة
صورالطالبةالشريفالأولىفيمسابقةتحديالقراةالعربي
صورأبومازنأثنااجتماعاللجنةالتنفيذيةلمنظمةالتحريرالفلسطينية
صورمواطنانمنبلدةنعلينقربراماللهينتجانزيتالبدوديةبالطريقةالتقليدية

الأكثر قراءة