المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.535
دينار اردني4.986
يورو3.963
جنيه مصري0.196
ريال سعودي0.943
درهم اماراتي0.963
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2016-10-02 21:25:16

اعتقال رياض الحسن ضربة تحت الحزام .

كم هي غريبة طبيعة التحالفات, فصديق الأمس في لحظة وضحاها يصبح عدو اليوم, فهي حالة لا تحكمها أي أخلاق أو مبادئ وكأنها كالطيور المهاجرة تبحث عن مصالحها في هذا الفضاء الواسع , فيبدو انه غير مسموح لأي فرد من هذا الشعب سواء كان مسئولا أو مواطن أن يعبر عن وجهة نظره أو يبدي رأيه في أي موضوع كان, وكأننا أصبحنا مجموعة من الخراف تأكل أعشابا يقدمها لنا السيد صاحب المزرعة , فها هي المشانق تنصب والتهم الملفقة جاهزة في الأدراج والزنازين المعتمة تنتظر كل صاحب رأي أو راودته نفسه بانتقاد الحاكم.

أيعقل أن يزج الناس في السجون وتفرض عليهم الإقامة الجبرية ويمنعون من السفر لمجرد أن ضمير الإنسان لا يقبل العيش في ظل هكذا أوضاع وان يتحدث ما يجول في خلده في لحظة صفاء مع الذات يدافع عن المقهورين والمعذبين والمظلومين, هكذا بالضبط ما حصل مع السيد الوزير / رياض الحسن رئيس هيئة الإذاعة والتلفزيون السابق , حيث كانت المصالح متوحدة وضمن أجندة معروفة , فكان هو الوزير المكلف عن البرامج الإعلامية لوكالة وفا الرسمية وهيئة الإذاعة والتلفزيون الرسمية , ولكن يبدو إنها اختلفت الأجندات وبالتالي تم تنحيته من المنصب ووضع من هو أخلص للأسرة الحاكمة والتي سوف يدافع عن مصالحها ولم تبقى القصة عند هذا الحد بل تم تجهيز ملف له وأخرج من الأدراج وتم اعتقاله قبل أيام بحجج واهية والحقيقة, إن هذا الاعتقال لم يكن إلا لان السيد/ الحسن قد تجرأ وكسر القاعدة وتحدث عن هموم أهل غزة في داخل الهيئة مما اعتبره جماعة ما من لاجماعة لهم بأنه خروج عن القواعد المنصوص عليها وتمثل انتهاكا علي تلك القواعد, فلقد عرفنا الوزير الحسن عن قرب فهو ذلك الشخص الوفي والمؤدب والخلوق والذي يمتلك من أسلوب الحوار والنقاش مالا يمتلكونه هؤلاء الرعاع الذين يعملون بالسخرة وتحت ضغط الزناد المزيف ,عرفناه رجلا مناضلا مدافعا عن الحق ومحافظا عن المال العام كحفاظه على ماله الخاص ولكن يبدو أن هكذا أشخاص لا ترغبهم العائلة المالكة وهاهو يزج في سجون القهر والظلم .

ليس كهذا تساق الإبل ياسادة وليس هكذا يتم التعامل مع شعب مناضل كالشعب الفلسطيني فرحمك الله ياشهيدنا أبو عمار الذي كنت تقبل أيادي شعبك لأنك كنت تدرك بأنه شعب الجبارين وأما مايحدث اليوم فلم نشهده من ظلم وقهر حتى أيام حكم قرقوش, فها أنتم تصنعون من أنفسكم ألهه تحاكم البشر لمجرد إبداء الرأي وتعتقلون الناس وتقطعون أرزاقهم , لقد كفرنا بكم وبسياستكم اللعينة , فافعلوا ماشئتم ,فهذا العالم الافتراضي الذي صنعتموه لأنفسكم لن يدوم طويلا وستأتي لحظة قريبة سوف ينهض هذا المارد الفتحاوي ليقول لكم كفى ظلما وعدوانا وحينها فقط سوف تضربون بالنعال القديمة فالحرية لأصحاب الرأي والمجد لأصحاب الدم النازف على ثرى الوطن والخزي والعار لأصحاب الممتلكات الخاصة التي لن تقضى نفعا والتي سيلفظها أبناء شعبنا المناضل .


أخوكم نصير الحق عبد الرحمن

ناصر عبد الرحمن



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورمواجهاتبينالشبانوقواتالاحتلالعلىحدودقطاعغزة
صورجماهيرحاشدةتحيييومالقدسالعالميبغزة
صورحفلإفطارلإحياايومالقدسالعالمي
صورميناغزة

الأكثر قراءة