المدينة اليومالحالة
القدس7
رام الله7
نابلس9
جنين11
الخليل6
غزة12
رفح13
العملة السعر
دولار امريكي3.6452
دينار اردني5.1414
يورو4.2065
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.972
درهم اماراتي0.9925
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2016-10-03 23:29:58

مجرد زيارة بروتوكولية ليس الا ....

يقتضي البروتوكول الدبلوماسي الدولي والقواعد العرفية الناظمة له ، بأنه عند وفاة أو موت رئيس دولة ما ، أن تبادر الدول الاخري التي لها علاقات دبلوماسية مع دولته بالمشاركة في تشييع جنازته بذات المستوي السياسي ، وبتلك الصورة المبسطة كانت مشاركة الرئيس عباس بجنازة بيريز ، والمشاركة في تلك المراسيم الجنائزية ضرورة من ضرورات العمل السياسي والدبلوماسي وضرورة من ضرورات الحكم لمن كان في سّدة الرئاسة والزعامة الفلسطينية اياً كان ، وليست ترفاً او خياراً سياسياً فللحكومات التزاماتها وضروراتها وللشعوب خياراتها .
وهذه المشاركة للرئيس ضرورة لإبراز أن هناك شريكا ً فلسطينياً محباً للسلام ، الخيار الاستراتيجي للأمة العربية علي الأقل بوقتنا الحاضر في ظل اختلال موازيين القوة والتفرد الأمريكي والغربي بالنفوذ والسيطرة علي العالم ، وبذلك ستنعكس تلك المشاركة في مزيد من الدعم والتأييد السياسي للدولة الفلسطينية ، والمزيد من الدعم المالي لميزانية السلطة الخاوية علي عروشها والمثقلة بالديون في ظل إحجام الغرب عن التزاماته المالية بعد توقف المفاوضات بسبب البناء المستمر للمستوطنات و غني عن الذكر أن جّل ميزانية السلطة الوطنية الفلسطينية هي من المنح والمساعدات الدولية بعد أن حال الاحتلال بيننا وين مواردنا الطبيعية وفاقم أزمات الاقتصاد الفلسطيني بالحصار والتقطيع الجغرافي لمناطقنا الفلسطينية .
*ويذخر التاريخ بامثلة عديدة لضرورات الحكم والعمل السياسي ونتذكر كيف قام الزعيم الفلسطيني خالد الذكر ابو عمار رحمه الله بتأدية واجب العزاء في وفاة والدة الرئيس السوري الراحل حافظ الاسد بالرغم من السباب والشتائم التي تفوه بها العماد مصطفي طلاس وزير دفاع سوريا بحق زعيمنا بالعام 1999، فلقد تناسي الراحل عرفات ذلك وذهب معزياً لدمشق ؛ في نكران للذات و تغليب للمصلحة العامة للشعب الفلسطيني بسوريا ومخيماته هناك ؛ وأكاد اجزم بان صدر الرئيس عباس ضاق ذرعاً رؤيته لنتتنياهو كما ضاق صدر الزعيم الراحل برؤيته لطلاس المجرم ولكنها المسئولية الوطنية بالحفاظ علي الشعب ومصالحه وإعلاء تلك المصالح علي أي اعتبار أخر .
وقد حضر لغزة بالعام 2012 احد مجرمي صبرا وشاتيلا أنطوان أبو زهرة ضمن وفد 14 آذار اللبناني لمؤازرة غزة بعد العدوان الاسرائيلي عليها ، والمذكور من أعوان المجرمين اللبنانيين اللذين اشتركوا بحرب الإبادة علي مخيمات شعنا الفلسطيني بلبنان بالعام 1982 أمثال ايلي حبيقة وسمير جعجع وكوبرا ؛ فللعمل السياسي ضروراته وادواته وحساباته .
و لا يمكن ان ننسي جرائم الزعيم اللبناني نبيه بري زعيم حركة امل الشيعية وهو الذي شن حرباً شرسه علي مخيماتنا الفلسطينية بلبنان في يونيو عام 1985 فيما عرف بحرب المخيمات مما ادي الي مقتل المئات من ابناء المخيمات نتيجة للقصف براجمات الصواريخ والمدافع الثقيلة ، وبحصار مجنون حاقد علي الخيمات الفلسطينية حتى الجأ سكان المخيمات ليقتاتوا علي أوراق الشجر و لحوم الحيوانات بل وجثث الأموات بعد صدور فتوى شهيرة من مفتي لبنان قباني بجواز ذلك ؛ ومع ذلك فقد رعي ذلك المجرم حواراً للمصالحة بين فتح وحماس بالعام 2015وأطلق مبادرته بالخصوص بعد لقاء جمع بين السيد عزام الاحمد والسيد موسي ابو مرزوق ببيروت، فلا مجال للعاطفة او للحسابات الشخصية بالحياة السياسية .
وورد بالتراث الاسلامي قصة للصحابي عبد الله بن حُذافة بالعام التاسع عشر الهجري في خلافة الفاروق عمر بن الخطاب بعد ان وقع بالأسر لدي الروم وعُذب عذاباً شديداً ليرتد فلما لم ينفع معه ذلك عرض عليه الملك الرومي : هل لك أن تُقَبِّلَ رأسي وأُخلِّي عنك ؟فقال له عبد الله: وعن جميع أسارى المُسلمين أيضاً. قال: وعن جميع أسرى المسلمين أيضا.قال عبد الله: فقُلت في نفسي: عدوٌ من أعداء الله ، أُقبِّلُ رأسه فيُخلِّي عنِّي وعن أسارى المُسلِمين جميعاً ، لا ضيرَ في ذلك عليَّ. ثُمّ دنا منه وقبَّل رأسَهُ ، فأمَرَ مَلِكُ الرُّوم أن يجمعوا له أسارى المُسلِمين ، وأن يدفعوهم إليه ، فدُفِعوا له ؛ ولما قدموا علي الخليفة الفاروق ونظَر إلى الأسرى قال: حقٌّ على كُلِّ مُسلِمٍ أن يُقبِّل رأس عبد الله بن حُذافَة .. وأنا أبدأ بذلك... ثم قام وقبّل رأسه ...
ولذا فلقد خدمت مشاركة الرئيس عباس في تشييع بيرس القضية الفلسطينية بهذا المعنى وسجل الرئيس نقطة لصالح شعبه ضد اسرائيل .

حسام الكحلوت



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورمشهدلاعتقالجيشالاحتلالطفلفيكفرقدوم
صورفعالياتجمعةلبيكياأقصىشرققطاعغزة
صورجيشالاحتلالينكلبالمواطنينويعيقحركتهمعلىمداخلالخليل
صوروقفةدعمواسنادللأسرىالمضربينعنالطعامفيالخليل

الأكثر قراءة