2017-10-18الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.5
دينار اردني4.947
يورو4.129
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.933
درهم اماراتي0.953
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2016-11-02 03:40:47

بوابة الجنوب والشعب المنكوب مسلسل بلا نهاية

جلست استذكر احداث التاريخ المتعلقة بمدينة الصمود غزة ، كم من محتل إحتل غزة ، وكم من مُحَاصِر حاصر غزة عبر التاريخ ، منهم الإسكندر الأكبر حين حاصرها لمدة خمسة شهور متواصلة عام 332ق.م وذلك من اجل احتلالها، كما حاصرها عمرو بن العاص عام 635م ، من اجل نشر الإسلام ، لكن اليوم غزة تحاصر أطول حصار عرفه التاريخ المعاصر ،حصار عمره عشر سنوات ،حصار مختلف في اهدافه عن سابقيه ، حصار ليس من أجل احتلال او نشر اسلام ، حصار فقط من اجل الحصار ، وبأيدي فلسطينية المُحاصَر و المُحَاصِر كلاهما فلسطينيون كيف ولما ذا ؟؟؟
حينما يكون معبر رفح ( بوابة الجنوب ) المتنفس الوحيد للغزيين مع العالم الخارجي ، ويتم اغلاقه بحجة ان المعبر تحت سيطرة غير شرعية ، إذن ما الحل ؟؟ حينما تطالب اسرائيل ومصر والمجتمع الدولي بأن يكون المعبر تحت اشراف السلطة الوطنية الفلسطينية ، ما الخطأ في ذلك ولماذا القيادة في غزة لا تستجيب ، اذا كانت العلة هي الخوف من سيطرة السلطة الفلسطينية على موارد المعبر، هذا لا يعنى تجاهل معاناه مليونى فلسطينى يقبعون في السجن الاكبر في العالم (غزة) ،ويكمن حل هذه المعضلة من خلال المبادرة التى قدمتها الفصائل اواخر عام 2015 لكلا الطرفين المتصارعين فتح وحماس ،حيث ركزت بنود المبادرة على انشاء صندوق وطني لموارد المعبر، ويتم استثماره للصالح العام ، وحين تطالب الفصائل الوطنية والقوى الاسلامية على وجوب تكليف شخصية وطنية لإدارة المعبر ، ما الغريب في ذلك الغريب المريب هو مرور اكثر من عام على مبادرة الفصائل ، دون ذكر أى ردة فعل من قبل طرفي النكبة( الانقسام) ، وكأن غزة خالية من أي شخصية وطنية ، ذات كفاءة لإدارة المعبر، اضافة الى ذلك التصريحات الإعلامية التى تصدر عن اشخاص عدة من قبل احد طرفى الانقسام ،والتى تدعو إلى ضرورة تطبيق بنود المصالحة الفلسطينية الفلسطينية كرزمة واحدة ، سؤال يطرح نفسه اذا لم تتحقق المصالحة يوما ًهل ستبقى بوابة الجنوب مغلقة ؟؟؟
وحينما يتم ربط حل أزمة المعبر مرهوناً بحل مشكلة 40 الف موظف ، قامت حماس بتوظيفهم بعد الحسم العسكرى عام 2007م ، إذن ماذا يفعل مليون وسته مائة الف وستون فلسطيني محاصرون في غزة وما هو مصيرهم ؟؟ ، هل من اساليب حل الازمات انكارها وتبخيسها وكأنها مسألة حسابية جبرية ،أي أن اذ كانت س+ ص = معاناه وكارثة حلت بالمجتمع الفلسطيني والقضية ، ارددها دوما ً ليت الخوارزمي يعود يوماً ،ليرى ماذا فعل الساسة فينا ،لتصبح معاناتنا وعذابتنا حلها جزء من معادلة جبرية، اما الشعب بالكامل وضعه الساسة تحت الجذر التربيعى .
ومع توالى الأحداث والمواقف الدرامية في مسلسنا القديم الجديد بوابة الجنوب يظهر بعض الأبطال يلقون باللوم ويعوِلون على السلطات المصرية لفتح المعبر، متهمين إياها بأنها شريكة في الحصار ،تناسوا انهم هم من يحاصرونا ،برغم أن موقف السلطات المصرية حيال أزمة معبر رفح واضح جدا ولا لبس فيه ،حيث اشترطت السلطات المصرية، وجود السلطة الوطنية الفلسطينية في إدارة المعبر كى تقوم بفتحه في كلا الاتجاهين ،وبذلك تكون انتهت الأزمة ،وان كانت مصر تذرعت يوماً بأن اغلاق المعبرهو لأسباب أمنية بحثة في ارض القمر ( سيناء ) ، فلمصر أن تتذرع بما تشاء، ولها أن تتحجج بما تشاء وان كانت حججها ومبرراتها واهية ،طالما هناك من يتحجج ويبرر عدم تسليم المعبر بناء على مواقفه ومصالحه الحزبية ويبقي الشعب المنكوب تحت الجذر التربيعي في مكانه ملتصقا غير متزحزحا ً، في النهاية نحن من نحاصر انفسنا ولا يجوز لنا أن نطالب العالم بنصرتنا ونحن لا ننصر انفسنا ،والأروع حينما نسمع بعض الاخوة يطالبون ا القيادة المصرية بالنظر لنا بعين الرحمة ..... عن أى رحمة يتحدثون !!!!
بوابة الجنوب والشعب المنكوب
من اهم النتائج المترتبة على إغلاق المعبر العديد من حالات الوفاة في صفوف الأطفال المصابون بالسرطان ، كذلك المرضى المصابون بأمراض الفشل الكلوي ،اضافة لذلك معاناة العالقين على جانبي المعبر وحرمان القطاع من القوافل الطبية التي كانت تصل الى غزة محملة بالأدوية، ناهيك عن حرمان قطاعنا الحبيب من الأطباء المتخصصين الذين كإنو يصلون اليه لإجراء العمليات الجراحية المعقدة داخل القطاع ، اضافة لذلك تأخر الطلبة عن مواصلة دراستهم في جامعاتهم في الخارج ، وتأخر حملة التأشيرات والاقامات خارج فلسطين عن اعمالهم في الخارج ،والمحصلة النهائية لكل ذلك هو لجوء المرضى الى معبر الموت ايرز للعلاج في المستشفيات داخل الخط الأخضر ، مما يتيح فرصة كبيرة وكبيرة جدا للاحتلال الإسرائيلي للضغط والابتزاز على المرضى بهذف جمع معلومات عن المقاومة وعناصرها ...
رسالة الى .....
كل الايادي العابثة ( ضفة وغزة)في قضيتنا الفلسطينية وفى مصير شعبنا في غزة، كفاكم مشاحنات وكفاكم حزبية وعنصرية مللنا من مراوغاتكم السياسية، تفرقتم في الحياة ، لكن الموت سيجمعكم يوما ما ، مع كل من قتله المرض بسببكم ،ومع كل من حرم لقاء احبته في الحياة الدنيا بفعل استهتاركم ومع كل من فقد مستقبله العلمى والوظيفي نتاج عنادكم ، من اجل المال و السلطة ، اذن في نهاية حلقاتنا يا من جعلتم منا ومن قضيتنا مسلسل يشاهده العالم بأسره ، سؤالي الاخير لكم ، كيف تريدون تحرير الوطن وانتم لا تحررون الانسان ؟؟؟؟!!!!
بقلم غادة عايش خضر



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صوروقفةاحتجاجيةبغزةضداغلاقالاحتلالللمكاتبالصحفيةبالضفة
صورالطالبةالشريفالأولىفيمسابقةتحديالقراةالعربي
صورأبومازنأثنااجتماعاللجنةالتنفيذيةلمنظمةالتحريرالفلسطينية
صورمواطنانمنبلدةنعلينقربراماللهينتجانزيتالبدوديةبالطريقةالتقليدية

الأكثر قراءة