2017-05-24الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.585
دينار اردني5.057
يورو4.015
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.956
درهم اماراتي0.977
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2016-11-04 15:18:53

العالم العربي والصعود الي الهاوية!!

لو تأملنا اوضاع الدول العربية خلال المائة عام الماضية كمؤشر الي أين نحن ذاهبون يقفز امامنا سؤال اخر ما هي المكاسب و الخسائر في هذه الفترة؟!

الجواب سنجد اننا خاسرون الي حد كبير... بعيدا عن الشكليات والمظاهر المادية والعمرانية وارتفاع مستوي الدخل في بعض الدول الخليجية...

لقد خضعت الشعوب العربية لمصيده كبيره وفتاكه وكانت حينها في بداية المدة أي قبل مئة عام الدول الكبيرة والمؤثرة في المنطقة هي مصر والسعودية والعراق وسوريا الكبرى...

وانتهز الغرب بزعامة بريطانيا وفرنسا بعد هزيمه ألمانيا وتركيا باتفاقية سايكس بيكو ١٩١٦وأسست هذه الاتفاقية الأساس الفاسد لتقسيم وتفتيت الدول العربية فيما بينها تارة بالوعود الكاذبة... وتاره بالاحتلال العسكري,

وبعد ان تأكدوا ان الامبراطورية العثمانية قد انهارت تجرأت بريطانيا بإصدار وعد بلفور2 نوفمبر 1917 وينص علي منح اليهود وطن قومي في فلسطين وكانت بريطانيا حينها منتدبه على فلسطين بعد هزيمه تركيا وسمحت لليهود بالهجرة تحت الحماية البريطانية وبالتالي زرعت خنجر مسموم يفصل اسيا عن افريقيا ويمنع وحده العالم العربي ويمنع التحكم الفعلي والكامل في موارده..

والتفاصيل المرة عبر المائة عام السابقة كثيره وكبيره واغلبية مثقفين العرب يعرفونها وفكره السلام في فلسطين وقرار التقسيم سنه ١٩٤٧ما هي الا مخدر وقرار ظالم اريد به باطل...

وبعد عام استدرج العرب الضعفاء الي حرب ١٩٤٨ولم تكن الجيوش العربية مجهزه لهذه الحرب علي العكس تماما بالنسبة لإسرائيل وحلفاؤها الذين كانوا في قمه التمويل و التجهيز و الدعم الامبريالي...

هذه الحرب كانت تمثيلية كبيره خسرت فيها الدول العربية جميعا وبعدها بقليل علي اثر تأميم جمال عبد الناصر لقناه السويس جاء العدوان الثلاثي على مصر من فرنسا وبريطانيا وإسرائيل وقد احتلت اسرائيل سيناء وبور سعيد عام ١٩٥٦وبعد ذلك صدر التهديد الروسي بالانسحاب من مصر وغزه وإلا سوف يقوم بضرب لندن بالصواريخ ...

ثم بعدها استدرجت مصر الي حرب في اليمن بتخطيط غربي وحلفاؤهم لاستنزاف الجيش المصري وبعد ذلك بقليل استدرج الرئيس جمال عبد الناصر ونشر قواته في سيناء واغلق مضائق تيران علي البحر الأحمر في وجه الملاحة الإسرائيلية دون ان يكون مستعد للحرب بالقدر الكافي فكانت النتيجة الطامة الكبرى التي حتي هذه اللحظة لم يستطيع العالم العربي التخلص من اثارها المرة و العميقة...

الجولان مازال محتل وضياع الضفة الغربية وضياع غزه وسيناء في هذه الحرب ودخول امريكا كدوله عظمي كمساند اول لإسرائيل بعد ان ضعفت بريطانيا وفرنسا وحينما كان الاتحاد السوفيتي عائق لهم في العالم بالفكرة الشيوعية وقيام الحرب الباردة بينهم رغم انه كان حليفهم استطاعوا ان يفككوا الاتحاد السوفيتي عن طريق اضعاف قوته الاقتصادية بكل الطرق المتاحة

ثم جاءت حرب ١٩٧٣واستطاع الأخوة المصريين دخول القناه وتدمير خط بارليف ولكن سرعان ما تغيرت موازين القوي لصالح اسرائيل بدعم من امريكا وحلفائهم ليجهضوا نصر مصر وجعلوها بزعامة الصهيوني كسينجر تقبل بوقف الحرب ليحصل الإسرائيليين بالسلام مالم يحصلوا عليه بالحرب وبعد تسلسل من السنين والمفاوضات., أنقذ المصريين ما يمكن انقاذه من سيناء جاءت اتفاقية كامب ديفيد 1978 لينسحبوا الإسرائيليين عبر عده سنين من سيناء علي ان تكون سيناء منزوعة السلاح القوي والمؤثر والسيادة منقوصة غير كامله لمصر وكان ثمن ذلك إنهاء حاله الحرب مع اسرائيل وانقاذ ما يمكن انقاذه من سيناء بعد ان حولت امريكا مسار الحرب وجعلت نتيجة الحرب لا غالب ولا مغلوب ...

استغلت اسرائيل هذه الأوضاع السابقة بأن احتلت جنوب لبنان 1982 وحاصرت بيروت وتم ترحيل المقاومة الفلسطينية الي تونس واليمن آلاف الكيلو مترات بعيدا عن ارض فلسطين وهذه كانت اول مراحل الهزيمة والضعف لمنظمة التحرير وتجفيف منابع الدعم للمقاومة مما سبق دفع الفلسطينيين الي قبول اتفاقية أوسلو المطاطية والهزيلة كمرحلة ثانيه من مراحل الهزيمة وها هي أوسلو يمر عليها ثلاثة وعشرون سنه دون اي مكاسب استراتيجية بل تبعيه شبه كامله للهيمنة الإسرائيلية ...

ثم بعد ذلك في عام ٢٠٠٦جاء الانقسام الفلسطيني والذي كان سلبياته اكثر من إيجابياته و سبب ضعف اخر للقضية الفلسطينية

انفردت اسرائيل يدعمها حلفاؤها بالتعامل مع الضفة على انفراد حسب رغباتها وتوسيع الاستيطان وتهويد القدس بطريقة مجنونة

من جهة اخرى التعامل مع حماس في غزة على انفراد وفرضت الحصار علي غزه مما سبب بانتشار الفقر والجهل والتخلف وكذلك تعرض غزة

لثلاثة حروب عنيفة سببت تدمير كبير للبنية التحتية و المنازل و الاف القتلى و الجرحى الخ...

وبعد ان اطمأنت الدول الغربية ان اسرائيل هي أقوي من الدول العربية مجتمعه انتقلت الي فتح جبهه العراق والكويت وكانت النتيجة شبه تدمير كامل للعراق قتلي وجرحي ولاجئين بالملايين

ثم انتقلت هذه الدول وسهلت ثورات ما سمي بالربيع العربي ولكن في الحقيقة هي الفوضى الخلاقة التي دعت اليها رايس منذ سنين طويلة وفعليا ضعفت تونس ومصر وسوريا والعراق وليبيا ...

من كل ما سبق الم تستوعب الشعوب العربية الدرس وتتحد اتحادا فعليا وتتكافل اجتماعيا بينها وتكون نواة صلبة يصعب كسرها او ترويضها

وضمن مسلسل المؤامرات خلق الغرب تنظيمات اسلامية متطرفة وكذلك اشعلت نار الفتنة بين السنه والشيعة في العالم العربي وتورطت السعودية في اليمن وسوريا اي هناك لعبه دوليه قذره تدار ضد ما تبقي من العالم العربي وأصبحت اوطان واموال الدول العربية مهدده بالضياع ومهدده بسايكس بيكو جديد بزعامة امريكا و روسيا هذه المرة

واسمحوا لي ان أقول هذا رأيي بصراحه وبغيره وحرقه علي العالم العربي كله والملاحظ ان السعودية ودوّل الخليج ومصر تستدرج في مرحله نحو الضعف واستباحه أراضيهما واموالهما وفلسطين والعراق وسوريا وليبيا امثله بسيطة لمن يريد امثله...

مما سبق نري ان الجامعة العربية لم تؤدي دور فعلي في الحفاظ علي مصالح الامه العربية وكرّست انفصال الدول العربية عن بعضها وهي شكليه فقط كذلك مجلس التعاون الخليجي ظاهره خيرا وباطنه التفرقة

والابتزاز من وجهه نظر الغرب كذلك دول المغرب العربي وشمال افريقيا كلها في صراعات مع بعضها البعض والمخرج واحد لمشاكل العالم العربيلاوبالتالي لابد من مراجعه استراتيجية ووضع خطط مستقبليه كأن يعقد مؤتمر يمثل حكماء وعلماء العالم العربي بما لا يقل عن 500 شخصيه تمثل جميع الدول العربية وجميع الطبقات الفاعلة و المؤثرة ويعقد المؤتمر في دوله محايدة او غير معارضه للوحدة النظيفة القائمة علي العدل والمساواة والحرية و يصدر تصوراته للرؤية الاستراتيجية للخمسين عاما القادمة كذلك اللجوء الي ديمقراطية الشفافية الدورية والثورية لندافع عما تبقي من العالم العربي الهزيل وإلا سيكون مصيرنا مصير الأندلس ونبكي علي الاطلال الباقية كما نبكي الان لما يحدث في العراق وسوريا وليبيا ومصر وفلسطين والسعودية واليمن ...

وبأمانة ومصداقيه انه ليس لي اي مصالح شخصيه وحزبيه في هذا الكلام فقط اؤمن بعقيده سياسية هامه وهي ان القوه المفرقة محصلتها صفر ولقد دفعنا الثمن غاليا لهذه الفرقة فهل من متدبرين ؟!

بقلم: محمد الفرا

Email: m.elfarra@hotmail.com



مواضيع ذات صلة