2017-06-26الإثنين
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.518
دينار اردني4.965
يورو3.946
جنيه مصري0.195
ريال سعودي0.938
درهم اماراتي0.961
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2016-11-08 19:39:58

الإستراتيجية الحربية والسياسية والإقتصادية للرئيس الروسي بوتين في سوريا

المقدمة :

كثيرون ممن يكتبون في شؤون الشرق الأوسط  يفتقرون في كتاباتهم إلى المعلومات التي تتحلى بالسرية والأهمية والتي تحتاج إلى البحث والتمحيص من خلال مصادر المعلومات مثل المراكز الإستراتيجية في العالم ومن خلال الأجهزة الإستخباراتية  ومن خلال متابعة إنتاج أحدث الأسلحة الحديثة التي تم عرضها في مختلف معارض الأسلحة العالمية لا سيما حين يكتبون عن سوريا

كثيرون يجهلون أن هدف روسيا هو استغلال فترة رئاسة  الرئيس الأمريكي باراك أوباما  وما تبقى منها من أشهر  قليلة معدودة من أجل تحقيق مكاسب استراتيجية في المجال العسكري والمجال الإقتصادي والمجال السياسي  لا سيما بعد أن أدركوا أن الرئيس أوباما سوف  يحافظ على تعهده بعدم إرسال المزيد من الجنود الأمريكيين لخوض غمار أي حرب في الشرق الأوسط .

في واقع الأمر أن الرئيس الأمريكي أوباما قد نفذ أحد أهم الأهداف الإستراتيجية العظمى للإدارة الأمريكية التي ساهمت في خلق  الحرب الرابعة وهي حرب الخلايا النائمة  التي تدور  في كل من سوريا والعراق واليمن ومصر والتي تصب في مصلحة  الولايات المتحدة وفي مصلحة إسرائيل على وجه الخصوص على أمل أن تمتد جذورها إلى كل من السعودية  ودول الخليج  فبعد استنزاف ثروات العالم العربي في حروب الربيع العربي من خلال عقد صفقات خيالية لشراء كميات هائلة من السلاح وما تشهده البنى التحتية من دمار في كل من سوريا والعراق واليمن وما تستنزفه هذه الحروب من ثروات كل من دول الخليج وفي مقدمتها المملكة العربية السعودية . وما ستتكلفه في المستقبل عملية إعادة المدن التي تعرضت للدمار من تريليونات الدولارات من أجل إعادة بنائها كلها من ثروات الدول العربية  وعلى حساب شعوبها  .

إن روسيا تريد الإستحواذ على سوق الدول الأوروبية وتريد أن تكون المصدر الوحيد للغاز في أوروبا إعتبارا من عام 2020  وعليه فإن روسيا تريد أن تمنع وصول الغاز العربي وبالذات غاز السعودية ونفطها والغاز القطري إلى أوروبا وتريد الإستحواذ على غاز ونفط دول آسيا الوسطى من الجمهوريات السابقة التي كانت تنضوي تحت لواء الإتحاد السوفياتي لا سيما تلك الدول المشاطئة لبحر قزوين وعقد صفقات تجارية بينها وبين روسيا تقوم روسيا من خلالها بشراء مخزون النفط والغاز لهذه الجمهوريات للسنوات العشرة القادمة وتسويقهما . ولا تريد لأي من الدول العربية بناء أنابيب للغاز والنفط للوصول إلى اوروبا عن طريق كل من سوريا أو العراق  وإن دفاع روسيا عن سوريا وعن نظام الأسد بالذات هو الوقوف في وجه كل دول الخليج العربي وفي وجه الولايات المتحدة  بالإضافة إلى الحفاظ على المصالح الدينية للكنيسة الروسية والإقتصادية مع سوريا لا سيما بعد إكتشاف 14 حقلا للغاز في المياه الإقليمية السورية وهي من أكبر حقول الغاز في البحر الأبيض المتوسط بالإضافة إلى إكتشاف أربعة حقول للنفط في منطقة قارة حيث يبلغ مجموع إنتاج هذه الحقول من النفط  مليون وستمائة ألف برميل يوميا أي ما يعادل إنتاج الكويت .

الكل يعلم أن علاقات روسيا مع الدول العربية محدودة لا سيما من النواحي العسكرية وليس لها أي علاقة استراتيجية بإستثناء علاقتها مع سوريا  وهناك بعض المحاولات من أجل تزويد مصر ببعض المنظومات والأسلحة الروسية المختلفة . بالإضافة إلى أن روسيا تفتقر إلى وجود أي قاعدة بحرية عسكرية في شواطىء البحر الأبيض المتوسط لسفنها الحربية من هنا برزت أهمية التوصل إلى إتفاق مع سوريا من أجل بناء قاعدة حربية بحرية روسية في ميناء طرطوس . ولقد وجدت روسيا خلال السنوات الماضية حليفا استراتيجيا في جمهورية إيران الإسلامية تعوضها عن الكثير من مستلزمات العلاقات الإستراتيجية مع الدول العربية وبالذات مع دول الخليج العربي .

ولقد استغل الرئيس الروسي بكل ذكاء الأشهر الأخيرة لولاية الرئيس الأمريكي أوباما وما تشهده الإنتخابات الأمريكية من صراع لا أخلاقي مجنون على كرسي الرئاسة الأمريكية بين كل من هيلاري كلينتون ودونالد ترمب فأمر بتحريك 12 سفينة حربية  إلى سوريا  من ضمنها حاملة الطائرات الروسية  " الأدميرال كوزينتسوف " والتي تحمل  مقاتلات من نوع " سو-33" و" سو-25" و" ميج 29 "  وطائرات الهيلوكبتر المقاتلة من طراز      " كا-27" كما أعلن  نائب وزير الدفاع الروسي  نيكولاي بانكوف يوم الإثنين الموافق 10/10/2016  إعتزام بلاده إنشاء قاعدة بحرية تابعة للأسطول البحري الروسي في ميناء طرطوس السوري . لقد أصبحت سوريا من خلال الترسانة الروسية مركزا لكل الأسلحة المتقدمة في العالم  حيث أن  هذه السفن البحرية تحمل أحدث منظومات الدفاع للصواريخ الروسية الأكثر تقدما في العالم وهي صواريخ إس 300 وإس 400  وهي المرة الأولى التي يتم  نصب مثل هذه المنظومات في الدول العربية كما لا يعلم أحد على وجه التحديد عدد الغواصات الروسية  ذات الصواريخ العابرة للقارات الحاملة للرؤوس النووية القريبة من السواحل السورية  .

لقد شهدت السنوات الأخيرة قيام إيران بتزويد كل من سوريا وحزب الله والحوثيين في اليمن بمجموعات كبيرة من الصواريخ المختلفة تستطيع تهديد 35 قاعدة حربية أمريكية في منطقة الشرق الأوسط لا سيما في منطقة الخليج العربي وفي البحر الأحمر . ولا يعلم أحد حتى هذه اللحظة ما هي نوعية الصواريخ التي تم إطلاقها على المدمرة الإسرائيلية  ( ساعر) عام 2006 أمام السواحل اللبنانية كما لا يعلم أحد حتى هذه اللحظة نوعية الصواريخ التي أطلقت على كل من السفينة اللوجستية الإماراتية ( سويفت) والمدمرة الأمريكية ( يو إس إس ميسون ) هل هي صواريخ صينية  من نوع             (  C802) أم صواريخ إيرانية من نوع  ( نور )  علما بأن الصين قد نفت وجود أي صواريخ صينية لدى الحوثيين .

ولقد تم الإعلان عن إنتهاء تدريب 150 ألف مجند عسكري سوري خلال الأشهر التسعة الأخيرة وان كثيرا منهم قد التحقوا  فعلا بالخدمة في الجيش السوري . 

لقد تحولت الدول العربية منذ بدء الربيع العربي إلى أرض تتكالب عليها الأمم وبالذات الدول العظمى وحلفاؤها وتم تجريب كل أنواع السلاح من صواريخ وطائرات ورشاشات ومدفعية على الشعب العربي المسلم وتم العمل على إيقاظ الخلايا النائمة إيذانا ببدء الجيل الرابع من الحروب وتم تسليح جماعات عربية تحت عدة مسميات إرهابية  من أجل قتل أخوانهم العرب ومن أجل القضاء على الجيوش العربية التي شاركت في الحروب السابقة ضد إسرائيل وفي مقدمتها الجيش السوري والجيش المصري والجيش العراقي . فتحولت معظم الأوطان إلى ساحات قتال وقبور جماعية بدون شواخص أو جرحى بدون علاج أو لاجئين في سوق النخاسة العربي والدولي .

وتم تحقيق مخطط بيرنارد لويس الصهيوني في  تفتيت وتدمير معظم الدول العربية لا سيما الدول الواقعة بين النيل والفرات والدول العربية التي شاركت جيوشها في حرب إسرائيل . وبقي أن يتحقق  الفصل الأخير من حلم بيرنارد لويس الأكبر المتمثل في إيقاع شرخ بين الدول المسلمة بين المعسكرين السني والشيعي أسوة بالحرب العراقية الإيرانية من عام 1980 لغاية عام 1988 وبقيت المرحلة الأخيرة في هذا المخطط الآثم التي تستهدف تفتيت وتدمير كل من العالمين العربي والإسلامي .

نعم لقد تم إستهداف الأوطان العربية بكل أنواع السلاح المجرم وأصبحت رائحة الأرض العربية مجبولة بالدماء والبارود . الدماء العربية والبارود الأمريكي والروسي والفرنسي والبريطاني والضحايا مئات الآلاف من الرجال والنساء والأطفال والملايين من اللاجئين .

ويطل علينا تصريح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأنه يريد محاربة تنظيم الدولة الإسلامية ودعم نظام الرئيس السوري بشار الأسد . يتبعه تصريح الرئيس الأمريكي  باراك أوباما أنه يريد محاربة داعش وأنه لا مستقبل لنظام الأسد في سوريا . والصراع بين مصالح العملاقين يجري على الأرض العربية .

بالرغم من آلاف الغارات الجويه لكل دول التحالف بقيادة الولايات المتحدة إلا أن تنظيم الدولة الإسلامية يقوى ويتوسع يوما بعد يوم وينتشر في كل من العراق وسوريا واليمن وليبيا والكل يعلم أنه لا يمكن القضاء على تنظيم الدولة الإسلامية من الجو ولا بد من مجابهة هذا التنظيم على الأرض . فعلى من يضحكون وهم الذين خلقوا ومولوا وسلحوا كل هذه التنظيمات الإرهابية المتسترة برداء الدين والدين منهم براء .  ونحن نأمل أن تنجح معركة  الموصل وأن تنتصر القوات العراقية في نهاية المطاف ونرجو ألا يكون الثمن باهظا لا سيما وأن هناك أكثر من مليون إنسان رجال ونساء وأطفال  داخل المدينة  وفي خضم جحيم المعارك . ونرجو من الله تعالى ألا يعمد أي طرف من الأطراف إلى  محاولة تدمير سد الموصل الإستراتيجي الذي يشكل قنبلة مدمرة حيث ستقوم مياه السد بإغراق مدينة الموصل والقرى الممتدة على ضفاف نهر دجلة بين الموصل وأطراف بغداد .

روسيا  اليوم تريد أن تشارك في إقتسام الكعكة العربية قبل أن تلتهمها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وإسرائيل .

تسلسل الأحداث : -

بتاريخ 7/8/2014  ألقى الرئيس الأمريكي باراك أوباما كلمة للشعب الأمريكي  قال فيها إن الأوضاع  السيئة في العراق  والإعتداءات العنيفة الموجهة  ضد الإيزيديين  أقنعتا الإدارة الأمريكية  بضرورة تدخل  قواتها لحماية المواطنين الأمريكيين في المنطقة والأقلية الإيزيدية  إلى جانب وقف تقدم المسلحين إلى أربيل عاصمة إقليم كردستان  وكان هذا الخطاب بمثابة صافرة إنطلاق الغارات الأمريكية الجوية  على تنظيم الدولة  الإسلامية في العراق

بتاريخ 10/9/2014 أعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما  أنه أوعز  بالبدء في شن الغارات الجوية على سوريا دون إنتظار موافقة  الكونغرس مع تكثيف الغارات في العراق

بتاريخ 19/9/ 2014 دخلت فرنسا على خط المواجهة كثاني دولة تشارك في الحملة بتنفيذها عدة ضربات جوية ضد تنظيم الدولة الإسلامية .

بتاريخ 23/9/2014  شنت كل من الولايات المتحدة والأردن والبحرين وقطر والسعودية والإمارات أولى غاراتها ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا .

 

بتاريخ 14/10/2014  تم عقد إجتماع للدول المشاركة في التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية  حضره القادة العسكريون في الدول المشاركة في التحالف الدولي  في قاعدة أندروز الجوية  الأمريكية بالقرب من واشنطن تلبية لدعوة من رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة الجنرال مارتن ديمبسي  وهذه الدول هي الولايات المتحدة أستراليا بلجيكا  كندا الدانمارك فرنسا ألمانيا إيطاليا نيوزيلندا إسبانيا بريطانيا البحرين العراق الأردن الكويت لبنان قطر السعودية الإمارات العربية تركيا .

بتاريخ 30/9/2015 بدأ سلاح الجو  الروسي بتوجيه ضربات جوية  في الأراضي السورية

بتاريخ 31/10/2015 تم الإعلان عن سقوط  طائرة مدنية روسية  أقلعت من مطار شرم الشيخ في طريقها إلى مدينة سان بطرسبورغ الروسية عند الساعة 6:21  بتوقيت موسكو وفقد الإتصال بها بعد إقلاعها ب 23 دقيقة من إقلاعها

بتاريخ 11/11/2015  قال وزير الدفاع الأمريكي  أشتون كارتر  أن الولايات المتحدة سترسل المزيد من القوات إلى سوريا  إذا تم العثور  على قوات محلية إضافية لديها الرغبة والإستعداد لمحاربة " تنظيم الدولة " وبالرغم من أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد أعلن  مرارا أن الولايات المتحدة  لن ترسل قوات برية إلى سوريا  ولكن إدارته أعلنت  في نهاية المطاف  عن إرسال  50 جنديا من قوات العمليات الخاصة  إلى البلاد للقيام بدور استشاري

ولقد كشفت صحيفة الواشنطن بوست  عن أن وكالة المخابرات المركزية الأمريكية  وقيادة القوات الخاصة  تنفذان معا  " عمليات عسكرية جراحية " ضد داعش في سوريا  وهذه العمليات منفصلة عن الغارات الجوية  حيث أن هناك عدة محاور للنشاط الأمريكي في سوريا والذي يتمثل بالتالي

1: القصف الجوي لمواقع داعش

2:  تنفيذ عمليات داخل الأراضي السورية لتصفية قيادات داعش

3:  تدريب عناصر المعارضة لمرحلة ما بعد الأسد

4:  تنسيق العمليات الأمريكية مع العمليات التركية  في شمال سوريا لإعلان منطقة آمنة .

بتاريخ 12/11/2015  وقوع تفجير إنتحاري مزدوج في ضاحية بيروت الجنوبية  يخلف 41 قتيلا وأكثر من 200 جريح على الأقل حالة بعضم خطرة.

بتاريخ 13/11/2015 تعرضت باريس إلى سلسلة من العمليات الإرهابية  في وقت واحد خلفت وراءها  مقتل قرابة 130 شخصا وأكثر من 300 جريح

بتاريخ 16/11/2015 أعلن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند  أن بلاده في حرب ضد الجهاديين الإرهابيين وأن الضربات الإرهابية كانت أعمالا حربية تم التخطيط لها في سوريا  وتنظيمها في بلجيكا وتنفيذها  في فرنسا . وأعلن أن فرنسا ستكثف  عملياتها في سوريا  وأضاف أن حاملة الطائرات  شارل ديغول ستبحر يوم  الخميس  المقبل (19 نوفمبر ) متوجهة إلى شرق البحر الأبيض المتوسط

بتاريخ 24/11/2015  هيئة الأركان الروسية  تعلن عن إسقاط  قاذفة  قنابل من طراز " سو- 24 "  تابعة لسلاح الجو الروسي .

هيئة الأركان التركية  تعلن عن إسقاط طائرة حربية مجهولة توغلت في المجال الجوي التركي وتزعم  أن سلاح الجو التركي أرسل 10 إنذارات  إلى الطائرة  قبل إسقاطها من قبل مقاتلتين من طراز إف-16

الجيش الروسي  يشن عملية إنقاذ واسعة  في منطقة سقوط قاذفة القنابل " سو – 24 "

أنقرة تتوجه إلى حلف الأطلسي " تركيا عضو في حلف الأطلسي منذ عام 1952 "  وتدعو إلى عقد مشاورات عاجلة في الحلف لبحث التطورات على الحدود التركية / السورية .

هيئة الأركان الروسية تؤكد  مقتل قائد الطائرة " سو-24 "  كما تؤد مقتل عنصر من مشاة البحرية شارك في عملية الإنقاذ في مكان سقوط الطائرة.

بتاريخ 25/11/2015 أنقرة تبعث برسالة إلى الأمم المتحدة تزعم فيها  أن الطائرة الحربية الروسية اخترقت أجواءها لمدة 17 ثانية

وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو يعلن عن إنقاذ ملاح قاذفة القنابل " سو – 24 " بعد عملية خاصة للجيشين الروسي والسوري  استمرت لمدة 12 ساعة

وزير الدفاع الروسي يعلن عن قرار نشر منظومة  " إس-400 " للدفاع الجوي  في قاعدة " حميميم "  وعن وصول الطراد الصاروخي " موسكو " المجهز  بنظام " فورت " وهو نسخة  من منظومة " إس – 300 " معدلة لنصبها على السفن  إلى مكان تمركز جديد قبالة سواحل اللاذقية .

بتاريخ 27/11/2015   أعلنت وزيرة الدفاع الألمانية  أن الحكومة قد اتخذت قرارا ت لكنها مهمة  ولازمة ويجب علينا أن نقف مع فرنسا  التي تعرضت لهجمات وحشية من الدولة الإسلامية .

بتاريخ 28/11/2015  شهد معبر زرباطية الحدودي اقتحام أعداد كبيرة من الإيرانيين لهذا المعبر بعد أن تعرض أفراد من حرس الحدود العراقيين للضرب والركل وليست هناك أرقام دقيقة تؤكد أعداد الإيرانيين الذين دخلوا إلى العراق دون حصولهم على التأشيرة اللازمة ولقد شهد هذا المعبر  إبتداء  من يوم العاشر من صفر الموافق 13/11/2015 تعاظم أعداد الإيرانيين العابرين لهذا المعبر ولقد  بلغت ذروة العبور  خلال أيام  قرابة 200 ألف زائر إيراني  يوميا . وهناك إشارات حكومية تفيد أن الكثيرين منهم لا يملكون التأشيرة اللازمة  بينما تفيد مصادر استخبارية أن نسبة كبيرة من هؤلاء الإيرانيين  هم من الحرس الثوري الإيراني  الذين سيبقون في العراق ولا يعلم أحد إلى أين سيتوجهون بعد إنتهاء مراسم عاشورء .

بتاريخ 28/11/2015 وقع الرئيس الروسي  فلاديمير بوتين  مرسوما  تضمن مجموعة عقوبات إقتصادية  ضد تركيا .

بتاريخ 29/11/2015 عقب إنتهاء  قمة الإتحاد الأوروبي وتركيا في بروكسل  قرر الإتحاد الأوروبي تقديم دعم عاجل  بقيمة 3.1 مليار دولار  من أجل مساعدة تركيا في تنفيذ خطة مشتركة لإحتواء اللاجئين المتوجهين إلى أوروبا عبر الأراضي التركية . كما تم الإعلان عن إحياء المفاوضات لإنضمام تركيا إلى الإتحاد الأوروبي .

بتاريخ 1/12/2015 كشفت صحيفة التايمز البريطانية  أن الروس قد بدأوا  ببناء مطار عسكري  في قاعدة الشعيرات قرب حمص والتي كانت تعتبر مقر المروحيات القتالية الروسية .

بتاريخ 2/12/2015 فجرا أعلنت القوات المسلحة الروسية أن المدمرة الأمريكية  " يو إس إس " ( كارني ) تراقب الطراد  الصاروخي الروسي " موسكو " الموجود قبالة السواحل السورية . الذي وصل  إلى السواحل السورية  لضمان أمن القاعدة الجوية  الروسية " حميميم "  كما أشارت المعلومات أن هناك بعض التقارير الإستخبارية التي تفيد  بأن غواصات تابعة للبحرية التركية تقوم بعمليات مراقبة  للسفن الروسية  في شرق البحر الأبيض المتوسط منذ 30/11/2015

بتاريخ 2/12/2015 أقر البرلمان البريطاني بأغلبية 397 صوتا مقابل 223 صوتا  مشاركة بريطانيا في الغارات الجوية على مواقع تنظيم الدولة الإسلامية  في سوريا  وبعد هذا الإقرار انطلقت أربع مقاتلات من قاعدة لسلاح الجو الملكي في بريطانيا  للإغارة على تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا .

بتاريخ 2/12/2015 تم  تصعيد حرب الإتهامات الشخصية المتبادلة  بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس التركي أردوغان فمنذ إتهام  الرئيس الروسي بوتين نظيره التركي أردوغان  بالإتجار بالنفط المسروق وشرائه من تنظيم داعش  في سوريا والعراق  والرئيس التركي  يستغل كل المنابر الإعلامية  للرد على إتهامات روسيا.

ولقد جاءت قمة هذه الإتهامات حين اتهم نائب وزير الدفاع  الروسي أناتولي  أنتونوف  الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وأسرته بالضلوع مباشرة في شراء النفط  السوري والعراقي المسروق من تنظيم داعش  ومن جملة ما قاله للصحفيين  " ألا تطرحون تساؤلات حول كون نجل الرئيس التركي يتولى رئاسة واحدة من أبرز شركات النفط وأن زوج إبنته عين وزيرا للطاقة "

بتاريخ 2/12/2015 قال وزير الخارجية الروسي  سيرغي لا فروف إنه مستعد لعقد لقاء ثنائي مع نظيره التركي مولود جاويش أوغلو .

بتاريخ 3/12/2015  أنهى وزيرا خارجية روسيا ووزير خارجية تركيا  اجتماعهما في العاصمة الصربية  بلغراد على هامش إجتماع منظمة  الأمن والتعاون  دون الإعلان عن التوصل لقرارات تنهي الأزمة المتصاعدة بين البلدين

بتاريخ 4/12/2015  صادق البرلمان الألماني على مشاركة ألمانيا  في عمليات الإئتلاف الدولي ضد تنظيم داعش الإرهابي في العراق وسوريا    والسماح بنشر طائرات تورنادو  وفرقاطة يمشاركة 1200 جندي ألماني .

بتاريخ 1/10/2016  تمت مهاجمة السفينة اللوجستية  ألإماراتية ( سويفت ) في مضيق بب المندب

بتاريخ 9/10/2016 تم استهداف  المدمرة الأمريكية ( يو إس إس ميسون )  بعدد من الصواريخ من المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون في اليمن  بينما كانت تبحر في البحر الأحمر وتم استهداف المدمرة الأمريكية للمرة الثانية بتاريخ 12/10/2016 وتم استهدافها بذات الصواريخ بتاريخ 15/10/2016

ولقد قامت المدمرة الأمريكية بالرد على مصادر النيران ومواقع الرادارات  من خلال إطلاق صواريخ توماهوك

بتاريخ 10/10/2016 أعلن نائب وزير الدفاع الروسي نيكولاي  بانكوف إعتزام بلاده إنشاء قاعدة بحرية تابعة للأسطول البحري الحربي الروسي في ميناء طرطوس السوري وتم على إثرها الإعلان عن إرسال  12 سفينة حربية روسية إلى سوريا  كما أعلن وزير الدفاع الروسي  سيرغي شويغر أنه سيتم إرسال حاملة الطائرات الروسية  " الأدميرال كوزينتسوف " إلى شرق البحر الأبيض المتوسط  للمشاركة في الحرب ضد داعش  والجماعات الإرهابية الأخرى .

 

الخطوات التي سبقت قرار  الرئيس الروسي فلاديمير بوتين  التدخل عسكريا في سوريا : -

 لقد شهدت موسكو العاصمة الروسية بتاريخ 9/5/2015  عرضا عسكريا كبيرا بمناسبة الإحتفال بمرور 70 عاما  على إنتهاء الحرب العالمية الثانية  ولقد تم في هذا العرض العسكري  عرض طائرة  سوخوي سو – 35  القادرة على حمل 12 نوعا من الصواريخ المختلفة جو/جو وجو/ أرض وجو/ سطح  وهي الطائرة التي تتفاوض الصين مع روسيا من أجل شرائها  كما تحاول مصر  أيضا الحصول عليها  ولكن إسرائيل تعارض حصول مصر  إو أي دولة عربية  على هذه الطائرة

كما تم عرض  صواريخ أرض/ أرض إسكندر – م ويمكن تركيب هذا الصاروخ على منصة ثابتة أو متحركة   وهو من أهم الصواريخ التكتيكية  في الترسانة الروسية  حيث يتميز بدقة متناهية  وتنتقل هذه المنظومة الصاروخية إلى  حالة قتالية خلال دقيقة واحدة  ويصل مداها إلى 500 كلم  وهي تستخدم تقنية الشبح ( الستيلت ) بحيث يعتبر إعتراض هذا الصاروخ  مهمة مستحيلة .

إن ما يهمنا هنا أنه وللمرة الأولى  تم عرض منظومة صواريخ إس 400   الجديدة وهذه المنظومة قادرة على رصد وتدمير الأهداف على بعد 400 كلم وتشمل تلك الأهداف  الطائرات والصواريخ البالستية وصواريخ كروز  كما أنها تستطيع التعامل مع الطائرات ( الشبحية )  مثل طائرة إسرائيل المستقبلية إف 35  وسوف نتناول بالتفصيل  الخصائص الفنية لهذه المنظومة إس 400 في سياق هذا المقال

منظومة الصواريخ إس 300:-

في بحث سابق بعنوان ( الأهمية الإستراتيجية  لمنظومة الصواريخ إس 300 الروسية بالنسبة إلى سوريا ) كنت قد تطرقت إلى أهمية منظومة الصواريخ إس 300 بالنسبة إلى سوريا لا سيما بعد أن قامت إسرائيل بتاريخ  5/5/ 2013 بالإغارة على قاعدة الصواريخ المحصنة السورية  في مشارف العاصمة دمشق  ودمرتها .

إن منظومة الصواريخ إس 300  هي منظومة دفاع جوي  صاروخية بعيدة المدى ( أرض/ جو ) روسية الصنع  أنتجت من قبل شركة  ألماز للصناعات العلمية . ولهذه المنظومة  عدة إصدارات مختلفة   وجميعها مصممة  للتصدي  لمختلف أنواع الطائرات وصواريخ كروز  وتم تطويرها مؤخرا  لردع الصواريخ البالستية . وهي صواريخ أرض / جو دفاعية  وليست هجومية وتأتي أهميتها بإعتراف كبار المسؤولين في وزارة الدفاع الأمريكية  أن الولايات المتحدة لم  تستطع حتى الآن  تطوير تقنية مضادة لمقاومة هذا النوع من الصواريخ .

وحسب ما جاء في الموسوعة  الحرة  فإن هذه المنظومة  إس 300  تعتبر من أقدر الأنظمة في العالم في ميادين الدفاع الجوي فهي قادرة على صد وتدمير  الصواريخ البالستية ومجهزة برادارات قادرة على تتبع  100 هدف والإشتباك مع 12 هدف في نفس الوقت .

 ولقد طغت قصة هذه الصواريخ الروسية على سطح الأحداث  حين سربت إسرائيل  لصحيفة " وول ستريت جورنال "  وثائق تثبت أن روسيا على وشك  تسليم سوريا صواريخ إس 300 بعدما قامت دمشق بتسديد أقساط هذه الصواريخ  في مصرف روسي بناء على صفقة تم توقيعها عام 2010 وتتضمن هذه الصفقة  تسليم سوريا (6) منصات صواريخ و (144)  صاروخا عملياتيا.

كما أن إيران كانت قد أبرمت عام 2007 عقدا مع روسيا  من أجل شراء منظومة  إس 300  بتاريخ 25/12/2007  وفي عام 2011 تم إلغاء الصفقة  بعد أن أصدر الرئيس الروسي  في ذلك الوقت ( ديمتري ميدفيدف )  مرسوما يحظر تسليم إيران   أي دبابات أو مركبات مدرعة أو مدافع من العيار الكبير  أو طائرات هيلوكبتر  قتالية أو سفن حربية أو صواريخ  ويحظر المرسوم بشكل خاص تسليم منظومة صواريخ أس 300 .

ولا يعلم أحد حتى هذه اللحظة هل قامت روسيا بتسليم إيران منظومة صواريخ إس 300 أم لا ولكن من المرجح أن روسيا سوف تفتح ترسانتها العسكرية لإيران بعد أن تم  التوصل إلى الإتفاقية النووية مع إيران وبعد التقارب الكبير بين كل من روسيا وإيران والتعاون الأمني والإستراتيجي بين كل من روسيا وإيران والعراق وسوريا وحزب ألله . 

منظومة الصواريخ إس 400 :-

حسب التقارير العسكرية والصحفية الصادرة عن مقاطعة استرخان الروسية  حيث تم إختبار  فعالية منظومة الصواريخ إس 400 (ترايمف) والتي تعني الإنتصار فلقد تم الإعلان عن دخول هذه المنظومة إلى الخدمة الفعلية وتم نشرها في المدن الروسية الكبرى وفي المواقع الإستراتيجية الهامة ولا يعلم أحد بوجه الدقة متى تم  نشر هذه الصواريخ إلا أن البعض يؤكد أنه تم نشر هذه المنظومة في مدينة موسكو  في عام 2007 ولكنها في عام 2014 أنتشرت في كل المواقع الإستراتيجية الهامة في روسيا ولقد تم تسريب الكثير من المعلومات عن مزايا هذه المنظومة التي يقال إنها استمرار  لمنظومة الصواريخ إس 300  وأنه تم تطويرها  من قبل شركة  ألماز  وقد أحيطت هذه المنظومة طوال عقد من الزمان بهالة من السرية ولكن ومنذ عام 2007 أخذت هذه المزايا تتضح من قبل المراكز الإستراتيجية حيث أجمع الخبراء العسكريون أن هذه المنظومة هي أحدث منظومة دفاع جوي وقادرة على التصدي لمختلف أنواع الطائرات المقاتلة وبالذات طائرة الشبح  الأمريكية      ( ستيلت )  وقادرة على تدمير طائرة إسرائيل المستقبلية إف 35 وصواريخ كروز والصواريخ البالستية والصواريخ المجنحة  ويمكنها الوصول إلى إرتفاعات عالية تصل 27 كلم كما أنها تغطي إرتفاعات أدنى بحيث يمكنها التصدي لأهداف بإرتفاعات 100 متر عن سطح الأرض . كما أن هذه الصواريخ  قادرة على التصدي ل 72 هدفا  في وقت واحد ويمكنها تدمير 36 هدف في نفس  الوقت بنسبة دقة في الإصابة تبلغ 100%  وهناك تضارب حول مدى صواريخ هذه المنظومة إذ تفيد بعض التقارير  أن المدى هو 400 كلم بينما تفيد تقارير أخرى أن المدى 600 كلم  ويمكن إصابة الصواريخ ذات السرعة القصوى  بمقدار 4800 كم في الساعة  كما أن هذه المنظومة محمولة ويمكن نقلها دونما أي صعوبة من موقع إلى آخر  وهي لا تحتاج إلى أكثر من 5 دقائق ليتم تجهيزها للإنطلاق . وهي تعتبر بحق  أكثر أنظمة الدفاع الجوي تطورا في العالم ولقد توالت الطلبات على شراء هذه المنظومة  ويقال أن في قائمة هذه الدول الصين كما تسربت معلومات غير مؤكدة بأن الجزائر قد حصلت عليها  أو في طريقها إلى الحصول على هذه المنظومة .

منظومة الصواريخ إس 500 :-

وتشير تقارير مراكز الدراسات الإستراتيجية والبحوث الصادرة عنها والمعلومات الإستخبارية أن روسيا قد قاربت على الإنتهاء من إنتاج منظومة دفاع جوي جديدة  إس 500  وأنها أجرت  بتاريخ 17/7/2014 تجربة ناجحة جديدة  لإطلاق صواريخ إعتراضية  بعيدة المدى  أطلق عليها منظومة ( إس 500 ) للدفاع الجوي وخصصت هذه المنظومة  التي ينتجها مجمع ( ألماز – أنتي ) للدفاعات الجوية في المقام الأول لصد هجمات الصواريخ المتوسطة المدى  بحيث تستطيع هذه المنظومة الجديدة  أن تكتشف وتضرب الصواريخ البالستية  من على بعد 3500  كيلو متر  وقادرة على  صد الهجمات وتدمير الصواريخ الجوالة بما فيها الصواريخ التكتيكية والإستراتيجية  التي تستخدم أضعاف سرعة الصوت  كما أن من الممكن أن تقوم هذه المنظومة بإعتراض  الأقمار الصناعية مستقبلا   وستكون هذه المنظومة جاهزة لدخول الخدمة عام 2020

 

العقيدة القتالية الروسية في عهد بوتين :

منذ الساعات الأولى لتسلم بوتين  فترته الرئاسية الثانية  طلب من مستشاريه العسكريين والإقتصاديين وضع أهداف استراتيجية عليا لروسيا  لا سيما وأن موسكو أخذت ترقب توسعا على أرض الواقع من قبل حلف الأطلسي حيث تم فتح الباب إلى الكثير من جمهوريات الإتحاد السوفياتي السابقة  للإلتحاق بإتحاد الدول الأوروبية  والسوق الأوروبية المشتركة  كما راقبت موسكو بقلق  تدخل الولايات المتحدة ودول أوروبية في شؤون أوكرانيا الداخلية وتأزيم العلاقة بين أوكرانيا وروسيا  ودعم إنقلاب على رئيس جمهورية أوكرانيا السابق يانكو فيتش الموالي لروسيا مما أدى إلى إيقاف روسيا  تصدير النفط والغاز عن طريق أوكرانيا.

ولقد رفع المستشارون العسكريون والإقتصاديون مجموعة من التوصيات عن طريق تحديد الأخطار التي تواجه روسيا  وكان في مقدمة هذه الأخطار  ما اعتبروه التوسع من قبل حلف الأطلسي  الذي يهدد الأمن القومي الروسي  لا سيما وأن الحلف الأطلسي بقيادة الولايات المتحدة  قد أخذ بزيادة  قدراته الهجومية على  الحدود الروسية المباشرة  وأنهى التحضيرات  اللازمة لنشر منظومة الدفاع الصاروخي البالستية  المضادة للصواريخ في وسط أوروبا  بإعتبارها  تقوض الإستقرار العالمي  وتنتهك ميزان القوة الصاروخية والنووية  القائم . بالإضافة إلى إعادة التفكير  بإحياء مشروع حرب النجوم  المتمثل بإستخدام السلاح في الفضاء . والقيام بنشر منظومات أسلحة  استراتيجية غير نووية  فائقة الدقة  والعمل على  نشر وزيادة  القوات الأجنبية في الدول المجاورة  لروسيا بالإضافة إلى زيادة النشاطات الإستخبارية والمخابراتية  للولايات المتحدة وحلفائها .

ولقد ركز المستشارون العسكريون على موضوع إزدياد  التطرف والإرهاب في كل منطقة الشرق الأوسط وتزايد أعضاء المشاركين في التنظيمات الجديدة  وبالذات تنظيم داعش  من أبناء الجمهوريات الروسية  المسلمة . ووصلوا إلى قناعة أن هذه التنظيمات هي من صنع ودعم الولايات المتحدة وحلفائها من أجل تفتيت العالم العربي المسلم  وإضعاف الدول العربية المحيطة بإسرائيل في مصلحة الصهيونية العالمية .

وشهدت الأشهر الماضية  قيام القوات الروسية بنشر قواتها  في القرم  بإعتبارها من أهم القواعد البحرية الإستراتيجية  لروسيا وأقاليم شرق أوكرانيا  كما شهد العالم قبل ذلك التوسع الروسي العسكري في أبخازيا وآسيتا الجنوبية   ولقد أعلن  ديمتري ميد فيديف رئيس الحكومة الروسية  أن روسيا توصلت  إلى إتفاقات مع حلفائها أعضاء معاهدة الأمن  الجماعي بنشر قواعدها الجوية في بيلا روسيا  إضافة إلى القاعدتين الجويتين  في أرمينيا وقرغيزيا في إطار  تأسيس منظومة دفاع جوي مشتركة.

أما في الجانب الإقتصادي فلقد قامت روسيا ببناء  أنبوب السيل الجنوبي للتعويض عن أنابيب النفط والغاز التي كانت تمر عبر الأراضي الأوكرانية . كما قامت بالتوقيع مع الصين بصفقة تعتبر الأكبر في القرن الجديد  بقيمة 400 مليار دولار  لبناء أنابيب نفط وغاز  لتزويد الصين مباشرة من سيبيريا  . كما قامت بتوسعة نشاطها الإقتصادي مع كل من دول مجموعة بريكس       ( البرازيل والهند والصين وجنوب أفريقيا وروسيا ) .

ومن جانب آخر  قامت بتشجيع كافة المشاريع الزراعية  والثروة الحيوانية في كل الجمهوريات الروسية لتلافي العجز الناجم عن الحظر للمواد الغذائية والزراعية  من قبل  دول حلف الأطلسي  .

 

التدخل العسكري الروسي في سوريا : -

جنبا إلى جنب مع مفاوضات فيينا النووية  بين إيران  وأعضاء مجلس الأمن الدائمين بالإضافة إلى ألمانيا  كانت تجري لقاءات ومشاورات مشتركة بين كل من روسيا وإيران لتدارس  الوضع في سوريا ولقد أكدت إيران أنها  قدمت كل ما تستطيع تقديمه من أجل دعم النظام  في سوريا ولكن الأمور الميدانية لا تسير في صالح النظام وأن هناك نقصا في المحروقات وأن الخطر يتزايد يوما بعد يوم .

وفي اللقاء الأول بين  الجنرال قاسم سليماني  قائد ( فيلق القدس ) في موسكو  والذي سافر إلى موسكو بتوجيه شخصي من المرشد الأعلى للثورة الإسلامية آية الله علي الحسيني الخامنئي وبين المسؤولين الروس  بتاريخ   24/7/2015   حيث أشارت الأخبار أنه قام بمقابلة الرئيس الروسي بوتين وتم الإتفاق على تشكيل لجنة خاصة  لتقييم الوضع في سوريا  ومن جملة التوصيات التي رفعتها هذه اللجنة إلى الرئيس بوتين  أن الرئيس بشار الأسد لا زال يُحكم سيطرته على المؤسسات العسكرية والأمنية  ومعظم مؤسسات الدولة السورية 

وفي السادس والعشرين من تموز 2015 وصل قاسم سليماني للمرة الثانية إلى موسكو  وتم عقد إجتماع سري عرف بإسم ( جلسة الخرائط )  حيث تمت دراسة كافة زوايا الحدود السورية ( الحدود التركية واللبنانية  والأردنية والعراقية والإسرائيلية ) وتم التوصل  إلى إتخاذ قرارات استراتيجية  هامة  تقتضي التنسيق مع القوات النظامية السورية.

 ولقد تضاعفت المشاورات الإيرانية الروسية السورية على المستوى العسكري لا سيما بعد  أن تسربت معلومات سرية عن طريق مصادر أوروبية أنه بدأ التحضير في غرفة العمليات التركية لهجوم موسع على حلب وحمص وصولا إلى قطع طريق بيروت / دمشق  كمقدمة لإغارة  واسعة على العاصمة السورية  وإقتحامها في شهر  تشرين الأول  2015 فضلا عن هجوم موسع هدفه السيطرة  على حمص  والدخول من سهل الغاب إلى ضواحي مدينة اللاذقية الساحلية .

وفي منتصف آب 2015 ترأس الرئيس بوتين جلسة هامة لمجلس الأمن القومي  الروسي  حول سوريا وأقرت الخطة العسكرية التي اقترحتها هيئة الأركان  والتي تتضمن النقاط التالية :

1: بناء  القاعدة الجوية  قرب مطار  اللاذقية وتوسيعها وتجهيزها بالمعدات اللازمة .

2: العمل بشكل مستقل  في المجال الجوي السوري .

3: تعزيز  وسائط  الدفاع الجوي في سوريا

4: إرسال ما يلزم من الطائرات الحربية  بشكل تدريجي  ومن أنواع مختلفة  لتنفيذ المهام المطلوبة منها عسكريا  بشكل كامل بحيث لا يتجاوز عدد الطائرات 700 طائرة .

5: تعزيز القاعدة البحرية في طرطوس بإحدى عشرة قطعة  حربية بحرية  تتحرك من أسطول  البحر الأسود  المرابط في قاعدة سيفاستوبول

6: دعم وتجهيز  القاعدة الجوية قرب مطار المزة العسكري قرب دمشق

ولقد قام بوتين بإبلاغ المشاركين أن العمليات كلها ستدار من وزارة الدفاع الروسية في موسكو  . على أن يكون هناك  ربط مباشر  بين غرفة العمليات في سوريا وغرفة العمليات في موسكوعن طريق الأقمار الصناعية العسكرية الروسية .

كما أن القوات العسكرية الروسية  المرابطة في سوريا  سوف تتلقى الأوامر التنفيذية  من غرفة العمليات في سوريا  التي يتولى التنسيق فيها ضباط سوريون وروس وإيرانيون  وأعضاء من حزب ألله .

وتم إنشاء غرفة عمليات أمنية   مشتركة في بغداد  وظيفتها تبادل المعلومات حول المجموعات الإرهابية  بين كل من العراق وسوريا وإيران وروسيا .

ولقد قام الروس بالتنسيق  مع السوريين والإيرانيين  بتوسعة مطار اللاذقية  ومدرجات الإقلاع   بعرض 100 متر  لتصبح قادرة على تمكين 8 طائرات من الإقلاع دفعة واحدة . وتم تجهيز المطار  براجمات الصواريخ سميرتش 4 الأكثر تطورا في العالم  ذات 6 أنابيب لإطلاق الصواريخ .

وتم وضع الخطط العسكرية  بحيث تشهد المرحلة الحالية ولمدة شهرين  تزايد تنفيذ عمليات جوية تتصاعد وتيرتها يوما بعد يوم  وفي هذه الأثناء سيقوم الجيش السوري  والحرس الثوري الإيراني  وحزب الله وبعض المجموعات بعمليات عسكرية من أجل السيطرة على  كامل الريف الجنوبي لإدلب  ودعم الجناح الشرقي  للقوات السورية في سهل الغاب  وتسهيل التقدم نحو جسور الشغور لإستعادتها وبعد ذلك العمل على تامين  العاصمة دمشق وكل الطرق الإستراتيجية  المؤدية إليها  بما فيها طريق بيروت / دمشق وباقي خطوط التأمين الرئيسية  للجيش السوري .

ولقد قامت روسيا بتعزيز وجودها العسكري في سوريا إذ نشرت 21 طائرة هجومية  من نوع سوخوي /25 و12 طائرة مقاتلة إعتراضية  من نوع سوخوي / 24 و6 قاذفات  متوسطة من نوع سوخوي /34  وأربع طائرات  سوخوي / 30  متعددة الأمهام   بالإضافة إلى 15 مروحية هجومية  من نوع مي/24 هايند بالإضافة إلى ثلاثة أنظمة دفاع جوي إس إيه /22  وطائرات بدون طيار   كما تضمنت  القوات الروسية  6 دبابات من طراز تي/90 بالإضافة إلى 15 قطعة  مدفعية   و 35 عربة جنود مدرعة  و200 جندي من مشاة البحرية الروسية  وتم بناء إنشاءات إسكان تتسع ل 1500 جندي  وتم رصد قاذفات بي إم/ 30 سميؤش قرب اللاذقية .

بتاريخ 30/9/2015  بدأ سلاح الجو الروسي  بتوجيه الضربات الجوية  في الأراضي السورية  بعد أن وافق مجلس الإتحاد  الروسي على تفويض الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بإستخدام القوات المسلحة الروسية  خارج البلاد . وقامت الكنيسة الأرثوذكسية الروسية بمباركة هذا التدخل العسكري الروسي

ولقد قام الرئيس بوتين  بالإعلان عن أولويات هذا التدخل وأهدافه ( أولا سندعم  الجيش السوري فقط  في كفاحه الشرعي  ضد التنظيمات الإرهابية  تحديدا وثانيا سيكون هذا الدعم جويا  فقط دون مشاركة في العمليات البرية )

كما أشار إلى أن هناك الآلاف من المنضمين للتنظيمات الإرهابية  من مواطني الدول الأوروبية  وروسيا وجمهوريات الإتحاد السوفياتي السابق  وفي حال إنتصارهم في سوريا فإنهم سيعودون إلى بلدانهم الأصلية  ويعودون إلى روسيا أيضا .

وبعد زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي  بنيامين نتنياهو إلى موسكو  تم عقد  إجتماعات بين رئيس هيئة الأركان  الإسرائيلي ياري غولان ونظيره الروسي  نيكولاي باغدانوفسكي من أجل إيجاد آلية تنسيق أمني بين الجيش الروسي والجيش الإسرائيلي لا سيما في مجال العمليات الجوية .

بعد هذا العرض الموجز لبداية التدخل الروسي العسكري في الصراع القائم في سوريا . سوف يستمر تدمير الدول العربية  وشعوبها بأحدث الأسلحة للدول العظمى وسوف تبقى الأرض العربية مسرحا لصراع المصالح ومسرحا لتجارب الأسلحة المتطورة ومرتعا خصبا لشذاذ الآفاق الإرهابيين من كل ملة ومن كل حدب وصوب . وكأن لسان حال الرئيس الروسي بوتين يقول للولايات المتحدة وإلى كل دول العالم وبالذات إلى دول الخليج العربي إن سوريا هي حصة روسيا من الكعكة العربية .

ولسوف يُستنزف المال العربي في الحروب العربية العربية المسلمة المسلمة ولا نعلم هل يتحقق الحلم الأكبر للصهيونية العالمية  في إيقاع الصراع النهائي بين المعسكر السني  المسلم وبين المعسكر الشيعي المسلم وهل ستشهد كل من إيران وتركيا ربيعا مشابها للربيع العربي أو فوضى خلاقة تبدأ ولا نعرف متى أو كيف سوف تنتهي .

بقلم الدكتور حسين عمر توقه

باحث في الدراسات الإستراتيجية والأمن القومي



مواضيع ذات صلة