2017-03-24 الجمعة
المدينة اليوم الحالة
القدس 21
رام الله 21
نابلس 21
جنين 16
الخليل 21
غزة 20
رفح 20
العملة السعر
دولار امريكي 3.647
دينار اردني 5.155
يورو 3.934
جنيه مصري 0.202
ريال سعودي 0.973
درهم اماراتي 0.993
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2016-12-25 17:01:14

لقرار الاستيطان مخاطر جمه: فما العمل؟

قبل البدء في الحديث عن القرار، أود أن أنبهكم بأن مقاومة الجدار والاستيطان على طريقة الشهيد زياد أبو عين أقوى وأكثر جدية من أي قرار دولي، وهي الطريقة المثلى في قطع الطريق أمام تغلغل الاستيطان، لأن التشبث بالأرض أفضل من تركها والهرولة دولياً، لأن التمرغ في تراب الأرض على طريقة أبو عين يجدي نفعاً أكثر من الدبلوماسية الدولية التي تشجع على التكاسل والخمول.

وبالنسبة لقرار إدانة الاستيطان فهو يبقى مجرد توصية لأنه لم يتخذ تحت بند الفصل السابع من ميثاق مجلس الأمن الذي يكون القرار من خلاله إجبارياً، فالاحتلال حر الاختيار بين الأخذ بالقرار او تركه، ولهذا الانتصار مخاطر تترتب عليه ولهذا الانتصار أيضاً خطوات تكميلية لتثبيته وجعله انتصاراً حقيقياً، وفي هذا المقال سنتناول مخاطر القرار والخطوات العملية من أجل تحقيقه.

مخاطر قرار إدانة الاستيطان

أولاً: استغلال القيادة الفلسطينية لهذا القرار من أجل تبرير تخاذلاها وكسلها في المقاومة الحقيقية للاستيطان، واستخدام هذا الانتصار لتبرير فشلها على جميع المستويات سواء الاقتصادية والمعيشية والبطالة والفقر والمصالحة وعدم إجراء الانتخابات الخ من عثرات للقيادة.

ثانيا: أن يكون هذا القرار مبررا للاحتلال لفرض عقاب جماعي على الشعب الفلسطيني مثل تشديد الحصار وإغلاق المعابر وعرقلة حركة الفلسطينيين، وغيرها من إجراءات تزيد من معاناة الفلسطينيين.

ثالثا: ان يستغل الاحتلال هذا الانتصار لتهيئة الأجواء لشن حرب شرسة على الفلسطينيين، حيث يمكن تضخيم هذا الانتصار لإقناع الرأي العام بضرورة ردع الفلسطينيين من خلال شن حرب شرسة.

رابعا: يمكن للاحتلال استغلال هذا القرار سياسيا، احتمال كبير ان يتم استغلال نصر الفلسطينيين هذا من أجل التغطية على موضوع نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، وهنا يكمن الخطر، فيمكن ان تكون الولايات المتحدة استخدمت سياسة (العصا والجزرة)، حيث قدمت لنا الجزرة وهي عدم رفض القرار من خلال الفيتو، أما العصا تكون من خلال نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، فيجب التنبه لهذا الخطر.

خامسا: يمكن ان يقوم الاحتلال بتضيق الخناق على بعض القيادات الفلسطينية، ويمكن ان يروح ضحيتها الرئيس أبو مازن، فالاحتلال يمكنه استغلال هذا النصر من اجل تهيئة المناخ للتخلص من الرئيس أبو مازن.

سادسا: ان يبقى الاستيطان كما هو علية ولا يتغير شيء على ارض الواقع، لان القرار مجرد توصية وغير ملزم، (وكأنك يا أبو زيد ما غزيت)، يعني بالمختصر كل الدول تجملت علينا والولايات المتحدة تجملت علينا وفي النهاية لم يطبق شيء على أرض الواقع.

سابعا: الخطر الحقيقي والاهم هو ان تصبح مقاومة الجدار والاستيطان مجرد أوراق وقرارات على مكاتب الأمم المتحدة والمنظمات الدولية، فهذا يعطي للاحتلال فرصة لمزيد من الاستيطان، ويخفف تكلفة الاستيطان على الاحتلال.

الخطوات العملية لتثبيت هذا القرار

أولا: أول خطوة عملية من أجل تثبيت هذا الانتصار هو التنبه للمخاطر سابقة الذكر، والعمل بكل الوسائل لعدم تحقيق تلك المخاطر.

ثانيا: زيادة وتيرة مقاومة الجدار والاستيطان، على أرض الواقع وفي ساحات المعركة الحقيقية، بحيث يتم إيصال الصورة إلى الاحتلال والى المجتمع الدولي بان هناك شعب يقاوم من أجل إنهاء الاستيطان، وإقناع الاحتلال بان المعركة مستمرة ولم تتحول إلى أوراق وقرارات على المستوى الدولي.

ثالثا: ضرورة تشكيل دائرة بمسمى المقاومة الدولية للاستيطان، فهذه الدائرة وظيفتها نقل معاناة الفلسطينيين من الاستيطان إلى المجتمع الدولي، وإظهار الانتهاكات التي يقوم بها الاحتلال مع الأخذ بعين الاعتبار قرار إدانة الاستيطان وتسويقه عالميا من أجل الضغط على الاحتلال، وضرورة التركيز على تجاهل الاحتلال للقرار، ومخاطر هذا التجاهل على الفلسطينيين، فالمعركة بعد القرار أصبحت اكثر تعقيدا، ويجب أن نكون على قدر المسؤولية.

رابعا: التنبه لأي رد فعل إسرائيلي على القرار، وضرورة فضح ذلك إعلامياً، ويمكن الرجوع لمجلس الأمن بهذا الخصوص، فالاهم هو منع ردة فعل إسرائيلية على القرار بكل الوسائل المتاحة والممكنة.

خامسا: تسويق هذا القرار على مستوى الرأي العام الإسرائيلي، وإظهار قيادته وحكومته بانهم ينتهكون القرارات الدولية، وان الشعب الفلسطيني يعاني من هذه الانتهاكات، من أجل الضغط على القيادة الإسرائيلية.

سادسا: تكرار هذه الإدانة من قبل حكومات الدول، حيث يقوم الفلسطينيين بالطلب والتنسيق مع كل حكومة على حدا من اجل إدانة الاستيطان أو تبني قرار مجلس الأمن، وتكرار التجربة على البرلمانات الدولية.

في النهاية لا نريد أن نجمع أطنان من القرارات لتصطف إلى جانب أخواتها من القرارات الدولية التي لم يطبق منها شيء، فنحن يجب أن نكون على قدر المسؤولية وان نحول تلك القرارات إلى واقع ملموس ونعمل بكل الطرق والوسائل لتطبيقها.

باسل خليل خضر



مواضيع ذات صلة