2018-08-21الثلاثاء
المدينة اليومالحالة
القدس31
رام الله30
نابلس30
جنين33
الخليل30
غزة31
رفح31
العملة السعر
دولار امريكي3.655
دينار اردني5.1551
يورو4.2149
جنيه مصري0.204
ريال سعودي0.9747
درهم اماراتي0.9953
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2017-01-23 07:19:09

ترامب و اسرائيل

هذا الاسبوع اصبح ترامب الرئيس الخامس والاربعين للولايات المتحدة الامريكية والملاحظ ان خطابه في الكابيتول جاء بجرعة وطنية مرتفعة وارسل رسالة لكل الأمريكيين انه حريص على امريكا امنة قوية مستقلة ثرية , وقال انه سيوحد العالم وسيقضي على الاسلام المتطرف , لم يتحدث ترامب عن ملف الصراع ولا عن السلام بالشرق الاوسط ولم يتحدث عن مشاكل الشرق الاوسط ولا عن نقل السفارة بل وجه كلمته الاولي للأمريكيين وحدد اهم عناصر السياسة الأمريكية الداخلية , وهنا بات العالم يترقب الاسبوع الاول لزعيم البيت الابيض الجديد ويترقب سياسة امريكا الخارجية وخاصة تعامل هذه الادارة مع ملفات المنطقة فيما يتعلق بملف الصراع والملف الايراني والملف السوري والعلاقات مع مصر والخليج العربي , وعلى ما يبدو ان ترامب لم يتحدث عن معالم سياسة امريكا تجاه هذ الملفات لأنه يريد ان يطمئن الامريكان الذين يعارضوا توليه ادارة البيت الابيض بان امريكا ستكون في عهدة افضل من امريكا في اي عهد سابق .
اسرائيل اكثر الكيانات كانت تترقب تولي ترامب ادارة البيت الابيض وخاصة رئيس حكومتها نتنياهو الذي سارع الى تهنئة ترامب بتولية ادارة البيت الابيض وقال "انه يتطلع لتحالف أقوي من اي وقت مضي مع الولايات المتحدة في عهد ترامب ". هذه الايام يجري الحدث بكثافة عن تغيرات في السياسة الامريكية تجاه الصراع وخاصة نية ترامب تبنى ودعم سياسات اليمين الحاكم في اسرائيل وترجمتها الى افعال تكون في مقدمها نقل السفارة الامريكية من تل ابيب الى القدس و الاعتراف بالقدس عاصمة موحد لدولة اسرائيل واعادة صياغة الاتفاق النووي الايراني باعتبار انه لا يعجب اسرائيل لأنه ترك ايران على حريتها فيما يتعلق بإنتاج السلاح النووي حسب زعم اسرائيل وبالتالي تفوق القوة الصاروخية الايرانية بالإضافة الى لعب دور افضل في الصراع في سوريا وتقسيم الادوار بينه وبين روسيا . لعل اهتمام ترامب الاول هو قضايا امريكا الداخلية وخاصة الملفات الاقتصادية وتحسين الاقتصاد الامريكي واعتماد امريكا على منتجاتها وتقويه اقتصادها وتقليل النفقات الداخلية والخارجية وخاصة الدعم المالي للجيوش الأخرى بالإضافة الى تقنين العمالة الاجنبية . اما على صعيد الملفات الخارجية وملفات منطقة الشرق الاوسط يبرز امامنا سؤال , هل يستطيع ترامب ان يعمل حسب ما جاء في حملته الانتخابية ام ان هناك برنامج جديد لهذا الرجل ككل الرؤساء يختلف كليا عن فنتازيا مبادئ الحملة الانتخابية , وهل ترامب يريد ان يغير سياسات واشنطن من كل القضايا ام انه سيكمل من حيث انتهي اوباما ..؟ كل هذه اسئلة تدور اليوم بعقل كل ساسة العالم والمراقبين والمحللين السياسيين . لا احد يستطيع ان يجيب بنعم او لا لان السياسة الأميركية للرئيس الجديد مازالت في مرحلة الاستكشاف ولا يمكن ان نجزم بما سيقدم عليه هذا الرجل وكيف ستكون سياسته بالمنطقة وخاصة الصراع الفلسطيني الاسرائيلي .
الملف الاول الذي سيهتم به ترامب في العلاقة مع الدول العربية مصر والاردن والسعودية والخليج العربي وهنا سيظهر بقدر الامكان انه حريص على مصلحة هذه الدول على حساب الصراع الفلسطيني الاسرائيلي وسيوجه تركيز برامج التعاون مع هذه الدول ليظهر ان واشنطن حريصة على مصلحة العرب وهذا ما يستشف من وعد وزير دفاعة جيمس ما تيس بنشر منظومات صواريخ متطورة على اراضيها تحسبا من تهديدات محتملة للسعودية ودول الخليج , اما ملف الصراع فان ترامب قد يدفع باتجاه الموافقة على نقل السفارة الى القدس بالرغم من تحذيرات العالم الداعية الى مراجعة موقفه الخاص بنقل السفارة الى القدس خشية تفجير المنطقة ونشوب مواجهة واسعة وشاملة على الارض تكون اعمق من انتفاضة ثالثة . اليوم حذر ترامب من دعوات نفتالى بينت ونتنياهو لضم معاليه اودوميم لإسرائيل وهذا جيد وقد يعتبر الى حد ما مؤشر على ان ترامب قد يتفادى اي دعم مطلق لسياسة اليمن الاسرائيلي الحاكم وبالتالي دعم اي اجراءات احتلالية او اعمال تضر بعلاقة امريكا مع حلفائها الاخرين في المنطقة . لكن هناك خشية حقيقية مازالت ترجح دعم ترامب سياسة اليمين المتطرف بالكامل وبالتالي دعم رؤية اسرائيل لحل الصراع على اساس دولة فلسطينية منزوعة الصلاحيات مؤقتة . اسرائيل بالفعل تريد ذلك وتأمل ان يدعم ترامب سياسة الاستيطان والتهويد وحتى ضم اراضي الضفة في مناطق (ج) وشن حرب حاسمة على قطاع غزة والمشاركة في تنفيذ عمليات من الجو في سيناء تحت ادعاء محاربة الاسلام المتطرف , اعتقد ان هذا يجعل من ترامب ذيل لإسرائيل تحركه كما تشاء ومتى تشاء ولا اعتقد ان يقبل بهذا على الاقل في المرحلة الحالية واسرائيل اي نتنياهو يريد من ترامب ان يؤيده في مواجهة الفلسطينيين باعتبار ان اي عمليات مقاومة تندرج تحت الاسلام المتطرف وبالتالي فان لإسرائيل الحق الكامل في الدفاع عن نفسها بكل الطرق وارتكاب المزيد من الجرائم بحق الفلسطينيين وهذا ما سيزيد اشتعال نار الصراع والمواجهة مع اسرائيل, كما وان نتنياهو يريد من ترامب ان يخلصه من قرار مجلس الامن الاخير الذي يطالب صراحة بوقف الاستيطان و التزام دول العالم بالتفريق بين الاراضي التي تقيم عليها اسرائيل كيانها والاراضي الفلسطينية التي تحتلها اسرائيل منذ العام 1967 .

د. هاني العقاد
Dr.hani_analysisi@yahoo.com



مواضيع ذات صلة