المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.559
دينار اردني5.03
يورو4.147
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.949
درهم اماراتي0.969
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2017-01-23 10:58:54

الاستانة تغضب طهران وتمنح دور للسلطان

بعد أن أتهم ديميتري بيسكوف المتحدث بأسم الكرملين ايران بعرقلة مفاوضات الاستانة بسبب رفضها مشاركة الولايات المتحدة بالمفاوضات، وهى الرصاصة وليس التصريح الذى أتى بعد مرور ايام قليلة من رصاصة وزير الخارجية سيرغي لافروف عندما قال "لولا تدخلنا لسقطت دمشق خلال أسبوعين أو ثلاثة" فى تصريح من الخارجية الروسية التى تعي معنى الكلام جيدا، فى رسالة واضحة منها موجهة لطهران قبل دمشق، فى ظل الطلعات الجوية المشتركة بين المقاتلات الروسية والتركية فى مدينة "الباب" بالتزامن مع تصريحات وزير الخارجية التركي مولود جاويش اوغلو الذى قال بأن الجيش التركي سيتوجه نحو مدينة الرقة بعد مدينة الباب، وتأتى تلك المشاهد السريعة النارية بعد أن طالبت روسيا بخروج كافة المليشيات من سوريا بما فيها أذرع ايران، وهو الامر التى قد ساوم عليه اردوغان مقابل كبح جماح مليشيات المحور التركي السعودي القطري، قبل أن يكون العدو اللدود محمد علوش أحد المؤسسين لـ"جيش الإسلام" إلى جانب قائده الراحل زهران علوش هو المتحدث بأسم المعارضة السورية فى الاستانة، وهنا يتأكد لنا أن ايران كانت محقة وقت أن أستشعرت القلق مع بداية التدخل العسكري الروسي فى سوريا وأنها أستشعرت أن ذلك التواجد الدائم لروسيا بسوريا سيكون فى وقت ما على حساب ايران نفسها بعد أن ينهي التواجد الروسي الادوات الغربية بسوريا.

وعندما جاوبنا على سؤال لماذا روسيا ستقيم محادثات جديدة بالاستانة؟ غير أنهاء دور جنيف (أمريكا) والتشتيت بين المليشيات والمعارضة السياسية ببعضها البعض، قلنا نصا أن الاستانة ستختصر الاعبين الرئيسيين بالملف السوري على أثنين فقط هم بوتين واردوغان، بعد أن أمسكت موسكو بكل الخيوط على المسرح السوري، وباتت تركيا هى خنجر بوتين فى ظهر حلف الناتو وليس العكس كما هو الدور الموكل لتركيا، فأكبر الرابحين بالاستانة هى روسيا وأكثر المتضررين هى سوريا، بينما منحت لاردوغان معادلة جديدة كي يناور بها مع اصدقائه ويساوم بها أعدائه، خاصة بعد أن رفضت موسكو استكمال تحرير باقى سوريا بالحسم العسكري، كما حدث فى حلب وكما كان متفق عليه مع طهران ودمشق، كما أن حصريات نقاش المعارضة السورية فى الاستانة ستكون أبرزها هى تثبيت وقف اطلاق النار، وارسال مواد طبية الى بعض المناطق التى تدور فيها المعارك وهى أمور تمنح المليشيات اسلحة جديدة وليس مواد طبية، وتمهلها مزيدا من الوقت وامكانية التقاط الانفاس.

فمن كان يتصور يوما بعد أن أسقطت تركيا القاذفة الروسية بنوفمبر 2015 ان تتفق كلا من موسكو وأنقرة على شن غارات مشتركة على تنظيم داعش فى مدينة الباب، حقيقة الامر كل ما بكواليس الاستانة بات واضحا كالشمس، ماعدا أمر واحد هو الاكثر أزعاجا للسوريين والمعنيين بالامن القومي العربي، الا وهو مصير مدينة "الباب" بعد توغل الجيش التركي بها، فهل ستسلم مفاتيح شمال سوريا كمدينة الباب والرقة ومنبج وغيرها لتركيا فى ظل استمرار اعطاء بوتين الضوء الاخضر للسلطان اردوغان بالتقدم نحو شمال سوريا، ام سنرى انقلاب جديد بطاولة الاحداث قد يغير شكل الخريطة مجددا، بعد ما يعانيه الجيش التركي من استنزاف بمدينة "الباب" ودفع اردوغان فاتورة تحريرها نيابة عن الجيش السوري.

فعلينا أن نتأمل المشهد السوري جيدا ونحن نتجه نحو ليبيا بحكم سرعة الاحداث المتزامنة بها، وبعد أن باتت روسيا طرف أساسي فى المعادلة الليبية أيضا، ولو أرادتم مشاهدة وضع الحرب الليبية اليوم عليكم مشاهدة الفيديو الذى اعرب المبعوث الاممي مارتن كوبلر عن استيائه بسبب تسريبه، وهو الفيديو الذى يتم فيه توبيخ مارتن كوبلر بأشد العبارات والاتهامات الصريحة من علي القطراني ورفاقه أثناء أجتماع مالطا، بالتزامن مع وصول الفريق محمود حجازي لدولة الامارات العربية المتحدة أحد أهم الضلوع لمصر30يونيو2013 وليبيا 16مايو2014، بعد لقائه بالمشير خليفة حفتر بالقاهرة.

بقلم/ فادي عيد



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورمواجهاتعنيفةبينالمصلينوالاحتلالفيمحيطالمسجدالأقصى
صورقواتالاحتلالتقمعالمصلينفيبابالاسباطفيالقدس
صورعرضعسكرىلكتائبالقسامشرقخانيونسنصرةللاقصى
صورمسيرةلحركةفتحفىغزةتنددبمايحدثفىالمسجدالاقصى

الأكثر قراءة