2017-03-29 الأربعاء
المدينة اليوم الحالة
القدس 21
رام الله 21
نابلس 21
جنين 16
الخليل 21
غزة 20
رفح 20
العملة السعر
دولار امريكي 3.612
دينار اردني 5.099
يورو 3.91
جنيه مصري 0.201
ريال سعودي 0.963
درهم اماراتي 0.984
الصفحة الرئيسية » قضايا وتقارير
2017-02-17 18:42:06
من نوع (byd)

سيارات صينية الصنع أدخلت إلى غزة عبر معبر رفح تلقى رواجا في القطاع


غزة - وكالة قدس نت للأنباء

في سابقة هي الأولى من نوعها سمحت السلطات المصرية حديثا بإدخال سيارات صينية الصنع عبر معبر رفح البري إلى قطاع غزة.

ودخلت تلك السيارات وعددها 48 سيارة من نوع (byd) على دفعتين خلال فترة عمل معبر رفح الأخيرة.

وتعرض السيارات بعد إتمام إجراءات فحصها فنيا من وزارة النقل والمواصلات في غزة، في ثلاث معارض حاليا للبيع، ويقول مستوردوها إنها تحظى بإقبال وإعجاب الزبائن.

وكانت سيارات صينية الصنع من نفس النوع أدخلت لأول مرة إلى قطاع غزة في العام 2012 لكن من خلال أنفاق مخصصة للتهريب وبعدد محدود.

ويقول صالح بلبل أحد مستوردي السيارات الصينية إلى غزة لوكالة أنباء "شينخوا" الصينية، إنهم تواصلوا منذ أكثر من عامين مع فرع الشركة في مصر لطلب استيراد دفعات منها نظرا للطلب المحلي عليها.

وذكر بلبل، أن السيارات المستوردة من إنتاج عام 2017 وتتميز بمواصفات عالية تحظى بإعجاب الزبائن في قطاع غزة خاصة من ناحية استهلاكها المنخفض للوقود.

لكن سمة السيارات الصينية المستوردة عبر مصر الأهم بحسب بلبل بالنسبة إلى سكان قطاع غزة، أن أسعارها منخفضة نسبيا مقارنة بما يتم استيراده من سيارات عبر إسرائيل.

ويعتمد قطاع غزة على استيراد السيارات الحديثة عبر إسرائيل التي تسمح بإدخال نحو 5 آلاف سيارة سنويا لصالح مئات معارض البيع المنتشرة في القطاع الساحلي.

وسمحت إسرائيل في سبتمبر من العام 2010 ببدء إدخال مركبات مستوردة إلى قطاع غزة بعد أن ظلت تحظر ذلك بسبب تشديدها للحصار المفروض على القطاع في منتصف عام 2007.

وتظهر الشابة لينا أبو سيدو في منتصف العشرينيات من عمرها، علامات الارتياح والإعجاب وهي تتفحص إحدى السيارات الصينية المستوردة عبر مصر في أحد معارض بيعها في غزة.

وتقول أبو سيدو ل"شينخوا"، إنها تخطط لشراء واحدة من تلك السيارات فورا بعد أن اقتنعت بمواصفاتها خاصة أن سعر شرائها يناسب دخلها الاقتصادي.

وتعرض السيارات الصينية للبيع في معارض غزة ابتداء من مبلغ 16 ألف دولار أمريكي، علما أن السيارات من فئتها المستوردة عبر إسرائيل تبدأ من مبلغ 22 ألف دولار حسب نوعها وموديل إنتاجها.

ويعزو تجار سيارات محليون هذا الفرق في الأسعار إلى فرض كل من إسرائيل والسلطة الفلسطينية ووزارة المالية التي تديرها حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في غزة جمارك عالية على السيارات المستوردة عبر إسرائيل إلى غزة.

ويقول تاجر السيارات ناصر العكلوك ل"شينخوا"، إنه في حالة السيارات المستوردة عبر مصر فإن قيمة الجمارك تنخفض لأنها تبقى فقط مفروضة من قبل وزارة المالية في غزة، وهو ما يسمح بعدم ارتفاع أسعارها عند عرضها للزبائن.

ويشير العكلوك، إلى أن انخفاض أسعار السيارات المستوردة عبر مصر خصوصا الصينية الإنتاج يزيد الإقبال عليها سواء للراغبين بسيارة ملاكي أو من يرغب بها للعمل على تاكسي.

ويعرب العكلوك، عن الأمل في استمرار وتطور العلاقات التجارية بين قطاع غزة ومصر والسماح بإدخال المزيد من دفعات السيارات الصينية وغيرها بما يدفع بتخفيف حدة الحصار الإسرائيلي على القطاع.

وتفرض إسرائيل حصارا مشددا على قطاع غزة الذي يقطنه زهاء مليوني نسمة منذ منتصف عام 2007 أثر سيطرة حركة "حماس" على الأوضاع فيه  بعد جولات من الاقتتال مع القوات الموالية للسلطة الفلسطينية.

ويتضمن الحصار قيودا مشددة على حركة الأفراد والبضائع من وإلى قطاع غزة الذي يقطنه ما يزيد عن اثنين مليون نسمة.

ودفع الحصار إلى أن تصبح نسبة البطالة في أوساط سكان قطاع غزة بشكل عام من بين الأعلى في العالم بحيث وصلت إلى حوالي 42.7 في المائة من إجمالي السكان بحسب الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني.



مواضيع ذات صلة