2017-11-22الأربعاء
المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.509
دينار اردني4.96
يورو4.081
جنيه مصري0.199
ريال سعودي0.936
درهم اماراتي0.956
الصفحة الرئيسية » تكنولوجيا
2017-03-06 04:27:31

تطبيق هاتفي لاستحضار الجن يثير الرعب في المدارس الجزائرية

الجزائر - وكالة قدس نت للأنباء

تطبيق هاتفي لاستحضار الجن يثير الرعب في المدارس الجزائرية

يحكى الكثير من القصص والروايات عن طقوس استحضار الأرواح التي تختلف طرقها باختلاف الأماكن والثقافات، والتي تستلزم شروطاً محددة للتواصل مع "العالم الآخر" وفق الزعم الشائع، لكن يبدو اليوم أن الثورة التكنولوجية، جعلت الهواتف النقالة فضاء رحباً تسري فيه الأرواح ويستحضر فيه الجن. إنه تطبيق "شارلي" الذي أثار الرعب في الجزائر وانتشر بين الطلاب تحديداً.

نعم، الخبر صادم! لكن هذا ما جرى في مدارس ثانوية قام بعض تلامذتها باستحضار أرواح من طريق تطبيق "شارلي" للهواتف النقالة، وعاشت مؤسسات تربوية عدة في مناطق جزائرية على وقع أخبار سقوط تلاميذ مغشياً عليهم ودخول بعضهم في نوبات هستيريا وضيق في التنفس، بسبب هذا التطبيق.

وفي تفاصيل الحادثة التي خلفت صدمة كبيرة لدى الأولياء والقائمين على قطاع التربية، وأثارت الكثير من الأسئلة في الشارع ووسائل الإعلام، شهدت حوالى أربع ثانويات في مدن جزائرية كوهران غرب العاصمة وكل من مدينتي قسنطينة وباتنة شرق البلاد، حدوث حالات إغماء وصرع بين تلاميذ، بعد استخدامهم هذا التطبيق الغريب الذي يقال إنه يسمح بالتواصل مع الجن باللغتين العربية والانكليزية، ويتولى الإجابة عن كل الأسئلة التي تطرح على الجني عبر الهواتف الذكية.

وتقول روايات شهود عيان من تلاميذ وأوليائهم أن جلسة استحضار الجن الالكترونية تعقبها حالات إغماء في أوساط من استخدم التطبيق أو كان حاضراً في الجلسة ودخولهم في حالات هيستيريا من صراخ وبكاء مع تسجيل حالات صرع. وذهبت بعد الشهادات إلى حدوث ظواهر غريبة داخل حجرات الدرس كانطفاء الأنوار وتحرك كراسي.

وبعد توالي هذه الأحداث في عدد من المؤسسات التربوية، تدخلت وزيرة التربية نورية بن غبريت التي حملت الأولياء مسؤولية ما حدث، وطالبتهم بإجبار أبنائهم على ترك هواتفهم النقالة في البيت وعدم اصطحابها معهم إلى المدرسة، مشيرة إلى مسؤولية الأهل في مراقبة تصرفات أبنائهم ومحتويات هواتفهم.

وقام أئمة مساجد من جهتهم بالتحذير من خطورة مثل هذه التطبيقات المحرمة شرعاً، كما أنها تدفع بمستخدميها إلى حالات غيبية يصعب الخروج منها، وقد تصل بهم إلى الجنون على ما يقول الأئمة. ويرى الخبير في مجال التكنولوجيات الحديثة الدكتور يونس قرار، في اتصال مع صحيفة "الحياة" اللندنية بأن "ظاهرة استحضار الجن أو الأرواح من طريق تطبيقات الهواتف الذكية، يبقى لغزاً إلى حد الآن ولم يتم تحليله وفك شفراته في شكل علمي. ولا يزال غير معروف إن كان نوعاً من التفاعل الالكترومغناطيسي أو مجرد ضرب من الهلوسة". ويشرح قرار أن "ظاهرة استحضار الأرواح أو الجن من طريق تطبيق الكتروني، سبقته تطبيقات أخرى لأشياء موجودة في الواقع كالمخدرات، وهو ما تم إسقاطه على هذا التطبيق، فالكترونياً يمكن ان نفسر ذلك من خلال نقل ما هو موجود في الواقع الحقيقي إلى الواقع الافتراضي، لكن ظاهرة استحضار الجن في حد ذاتها تبقى عصية على الفهم والتحليل العلمي".

وأشار المتحدث إلى أن التطبيق ظهر في أوروبا منذ حوالى سنة وأثار نقاشاً واسعاً، ولم يجدوا له أي تفسير، محملاً الوزارة الوصية ووزارات اخرى كالشؤون الدينية مسؤولية ما يحصل بسبب عدم لعب دور في توجيه التلاميذ عبر وسائط ذات محتويات تعليمية جذابة تمنعهم من ولوج مثل هذه التطبيقات.

أما الباحث في علم الاجتماع الأستاذ في جامعة بوزريعة بالجزائر العاصمة الدكتور توفيق قطوش فيرى أن هؤلاء الأطفال حركهم الفضول وتقليد كل ما هو قادم من الغرب"، مبرزاً "بأن الظاهرة ليست منتشرة في شكل كبير وليست بسبب سؤال روحي عميق في المجتمع الجزائري".

يرى قطوش أن الظاهرة مرتبطة بعاملين أحدهما تاريخي حينما قاطع الجزائريون كل ما له علاقة بالاستعمار ومنهم الأطباء واستعاضوا بالوسيط الروحي او ما يطلق عنه المشعوذ، وبعد الاستقلال كانت هبة للتعامل مع الطب الحديث، ولكن الهوة التي وقعت على مستوى النظام الطبي والتربوي جعلت الأفراد يعودون إلى الاستعانة بهؤلاء الناس أمام غياب الفاعلية في المؤسسات التعليمية والطبية".

ويستشهد الباحث في علم الاجتماع بدراسة ميدانية "حول إيجاد القيم العلمانية والعقلانية والعلمية عند الطالبات"، خلصت إلى أن الطالبات يقبلن على السحرة والمشعوذين، من أجل حل مشاكل تتعلق بالدراسة والصحة والزواج. ولفت الباحث الى أن بعض هؤلاء المشعوذين موجود داخل الحرم الجامعي نفسه في وقت فشلت المنظومة التعليمية في رفع المستوى الثقافي والفكري للطالبات ونقلهن من الحالة البدائية إلى الفكر العلمي.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورالحياةاليوميةفيغزة
صورجلساتالحوارالفلسطينيفيالقاهرةبإشرافالمخابراتالمصرية
صورالامطارفيقطاعغزة
صورأجواشتويةماطرةفيمدينةخانيونسجنوبقطاعغزة

الأكثر قراءة