المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.542
دينار اردني5.006
يورو3.956
جنيه مصري0.196
ريال سعودي0.944
درهم اماراتي0.964
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2017-03-07 02:57:22

المثقف المشتبك

تسقط الأجساد لكن لا تسقط الفكرة. هذا هو مصداق حال "المثقف المشتبك" باسل الأعرج. الصفة التي أعاد الأعرج تخليقها، أي "الاشتباك" - والتي بدأت قبله بسنواتٍ طوال مع المثقف الشهيد غسان كنفاني - يأتي مصدرها من فكرة أنَّ المثقف لا يمكن أن يكون بعيداً عن آلام شعبه وآماله، بالتالي عليه أن يخوض النضال بيده وسلاحه، لا أن يسكن برجاً عاجياً لا يلمسه فيه أحد.

الأعرج القادم من مهنة الصيدلة (ومن قرية الولجة قرب بيت لحم جنوب القدس المحتلة)، مارسها كعادته ذكياً، لكن النضال كان نداءه الأبدي، كان يختصر كل شيء عنده، كان يترك أي شيء لأجل مظاهرةٍ أو اعتصامٍ، أو حتى حلقةٍ دراسيةٍ كان يعطيها لزملائه المتعطشين للمعرفة حول تاريخ فلسطين الذي كان يحفظه عن ظهر قلب، وما مقاطع الفيديو الكثيرة المنتشرة له إلا دليلٌ بارز على كميّة المعلومات التي يمتلكها الشاب الثلاثيني. كان باسل محبوباً بشدة من قبل الجميع، لم يكن ليختلف مع أحد، حتى إنه كان يصرّ على أنّه لا يريد صراعاتٍ جانبيةٍ وهامشية، فهذا يضعف "العداء" تجاه العدو الأساسي، ويغيّر شكل البوصلة، من هنا كانت بوصلته شديدة الوضوح: العدو هو الصهيوني، فقط لا غير.
ولأنَّه كالأبطال التراجديين في القصص اليونانية، كانت نهاية الباسل نهايةً تراجيدية، اختارها هو بنفسه لا غير: أن يسقط شهيداً دفاعاً عن الأفكار التي آمن بها. فهو الذي قال يوماً إن المناضل والثائر هو "قاطع طريق إنما ذو مشروعٍ وطني" (والمقولة هو أشار إلى أنّها مأخوذة من الثائر الأممي تشي جيفارا). هو يشير في المقطع نفسه إلى أنَّ على المثقف "الثائر" أن يخوض في العتمة وأن يعيش في الظلمة متحملاً كل ذلك لأن اختياره سيكلفه عداء "الدولة" له. طبعاً هو كان يعرف أنَّ كيان الاحتلال لن يسكت على سلوكه "التوعوي" ولا على "فكره" المقاوم، فهو لطالما تحدّث عن فكرة قبول الصهيوني، حينما أشار إلى أن "لا تعتَدْ رؤية الصهيوني، حتى لا تألفها عينك قبل عقلك، بل افعل ما يفعله أبناء غزّة حينما يشاهدون صهيونياً، يركضون باحثين عن حجرٍ لرجمه به". إذاً كان من المنطقي ألا يسكت العقل الصهيوني العنصري والقاتل على وجود "مثقف شعبي مشتبك" يدور في فلكه شبانٌ كثيرون ويؤثر بهم إلى هذا الحد. ويبدو من أحد المقاطع حين يشرح عن عملية "زقاق الموت" (العملية التي قام بها فدائيون من حركة الجهاد الإسلامي، وهي تعد تقريباً أهم عملية ضد العدو الصهيوني في الضفة الغربية منذ سنواتٍ طوال): "إن هؤلاء الشهداء المهندسين الثلاثة (كانوا قد درسوا الهندسة) اهتموا بتفاصيل العملية لدرجة أنهم كانوا تقنيين لمرحلة مذهلة، إذ إنّهم على سبيل المثال أوقفوا إطلاق النار أربع مراتٍ جاعلين العدو يقتنع بأنهم قد استشهدوا في المرات الأربع". لهذه الدرجة، كان باسل يدرك تفاصيل التفاصيل في عمليات المقاومة المسلحة، فضلاً عن اهتمامه بفكرة الشهادة في حدِّ ذاتها، فهو كان قد عرف عنه أنَّه "مسكونٌ" بالشهداء، حيث قال ذات مرةٍ إثر إعداده دراسةً عن خصائص الشهداء الذين ينفذون عمليات الطعن والدهس: "لقد تملّكني هؤلاء الشبان، ولا أستطيع الحديث عنهم بالكلام فحسب".
كان الأعرج قد أوقف غير مرةٍ، وكان آخرها اعتقاله لدى جهاز المخابرات العامة الفلسطيني مع خمسةٍ من زملائه الناشطين لعدّة شهور في سجن "أريحا" بتهمة أنّهم يحضّرون لعملياتٍ ضد العدو الصهيوني في الضفة الغربية، خرج الباسل بعد خوضه إضراباً مفتوحاً عن الطعام في شهر أيلول 2016، بعدما تحصّل على قرارٍ قضائي بالإفراج عنه (مع أصدقائه). لاحقاً أراد العدو الصهيوني اعتقال باسل مع زملائه الخمسة، لكنه عرف أنَّ هذه المرّة بات الأمر مختلفاً، وأنَّ عليه أن يختار "طريقه" الخاص، وكما يبدو من "وصيته الأخيرة" فإن الشاب الثلاثيني كان يعرف تماماً أي طريقٍ اختاره، إذ كان يبدو من النص المكتوب على ورقةٍ بيضاء وبخطٍ هادئ، أنه مستعدٌ لمواجهة اختياراته.
يخيف باسل الأعرج الصهاينة كثيراً، يخيفهم حياً ويخيفهم ميتاً. حتى جثته الهامدة تخيفهم، كذلك فإنّها تخيف كثيرين، تجعلهم أمام أسئلةٍ لا إجابات عنها، فأن يستطيع شابٍ ثلاثيني ــ وحده ــ التغيير في مجتمعه إلى هذا الحد، وأن يختار نهايته بيده كما فعل، وأن يقاوم بالكلمة والثقافة وأخيراً بالسلاح وبالشهادة، فهذا معناه أن كل المشاريع الأخرى ستبوء بالفشل، وبأنَّها ليست الخيارات الوحيدة المطروحة والمفتوحة الاختيار. وليس أبلغ من الجملة التي قالها الأعرج لمحاميه حينما طلب منه في أثناء اعتقاله لدى السلطة الفلسطينية أن "يخففها" (أي بمعنى أن يتنازل ولو قليلاً): "ألا أن الدعي ابن الدعي قد ركز بين اثنتين: ما بين السلة والذلة، وهيهات منا الذلة".

عبد الرحمن جاسم



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورحفلإفطارلإحياايومالقدسالعالمي
صورميناغزة
صورتوزيعالجوائزعلىالفائزينفيمسابقةالقدسلحفظالقرنالكريم
صور300ألفمصليحيونليلةالقدرفيالمسجدالأقصى

الأكثر قراءة