المدينة اليومالحالة
القدس21
رام الله21
نابلس21
جنين16
الخليل21
غزة20
رفح20
العملة السعر
دولار امريكي3.497
دينار اردني4.943
يورو3.99
جنيه مصري0.194
ريال سعودي0.933
درهم اماراتي0.952
الصفحة الرئيسية » أقلام وآراء
2017-03-07 18:55:21

إنشـودة الرجل الفارس ..!

لمناسبة الذكرى الثالثة عشر على رحيل سيد الفعل المتميـّز والرفيق الإنسان المتواضع بكل ماتحمل الكلمة من معنى ، القائد القومي والوطني ابوالعباس الأمين العام لجبهة التحرير الفلسطينية الذي راح ضحية اغتيال الأيدي الأثمة ، غـُزاة الجيش الأمريكي وحلفاؤه الصهاينة  للعراق في محاولة لإطفاء نور ديمومة المقاومة والإبداع ونشر أفكار الفوضى  ، قامة وهامة روت حكايةُ عظيمة بحجم الوطن من طراز خاص اختزل ظاهرة الكفاح الوطني التحرري وفق رؤيته  وقدرته المعهودة على تخطي المصاعب ، إنه وليد معاناة نكبةِ تقاسم امبراطوريات القرن الماضي الكارثية الغنيمة التي شاخت واندثرت على مائدة اللئام  ، حيث  شـهد إلياذة قهرالتشرّد وشخصّت عبقريته الإستثنائية منذ الطفولة التي لم يعشها ، غاية إنشودة فلسفة التمرّد على واقع  فعل ردّ الصواب ، تقاسيم منفردةٍ عزفها ولدت من قانون بؤس أرصفة المخيمات الموحلة وإعانات وكالة الغوث الدولية على أوتار لحن الخلاص المحتوم الممزوج بعار الـذّل والهوان الموروث ، كان رجل كل المواقف فامتطى صهوة جواد الأصيل نحو الهدف في ميدان التوازنات المُختلـّةِ لصالح أصحاب القوة والنفوذ ، لكنّ عزيمته اللا متناهية فاقت كل توقعٍٍ مُحتمل ، اعترف بها العدو قبل الصديق  حسب مفاهيم العصر المشوهـّة .
  وحده الفارس الأبي الحارس الإستثنائي من القلائل عبر التاريخ المعاصر الذين صنعوا ذرى المجد بعزمٍ منقطع النظير من أجل سقوط وهم المستحيل أمام عنفوان إرادة الحياة النابضة المصممّة على التغيير مهما بلغت التضحيات ، محطـّة تستحقّ الجدارة والقراءة المتأنية حين تُستحضر المقارنة بين مفاهيم تجسيد ترجمة الأقوال إلى أفعال من عدمها ، حيث أضحى شغله الشاغل الدائم البحث عن الإجابة العملية وليس الإستغراق بالتحليل لأسئلةٍ صعبةٍ طالما عجزعنها الإخرون ، تمثـّلت بكيفية إحداث الفرق بما هو مُتاح براً، بحراً ،جواً، بعيداً عن كل الشعارات الرنـّانة التي يتصف بها ساسة امتهنوا استنساخ التنظيرالأيديولوجي أو الغوغائي فضلاًعن إدمان هواجس الشجب والإستنكار، وكذا حال النـُقـّادُ هواة إستخراج المقولة ثم المقالة البليغة وتدوير  الشعر النثري المستورد بحثاً عن إثارة الخبر ، إذ صرخ صرخة الوجع الفلسطيني المزمن بصمتٍ ما حفـّزه على التقاط  تلابيب المعجزة نحو أيقونة التغيير النوعي في اللحظة الحاسمة ، لهذا شغل الدنيا شرقاً وغرباً ، كأنما الساعة قامت ولم تقعد وأضحت عصفٌ مأكول لايدرك شأبيبها سوى من اكتوى بنيران النكبة المشؤومة واللوعة الأبدية .
 أنتََ ، أنتَ يافتى الجبهة السمراء البهية لم تحسب يوماً حسابات الجدوى لما قد سيكون وفق مقاييس الواقعية السياسية المُبالغ فيها ، لأنك كنت على يقين بأن الفرق الجوهري بين الموقف المُرتعش مقابل رباطة الجأش المطلوبة تفصله شعرةً حين لايكون لترف الخيار المسدود معنىً يُحتذى به ، لذلك كان خيارك طواعية إمساك لحظة اختصار الزمن والجهد غاية الوصول إلى الهدف المنشود ، لقد فهم الأخرون لماذا كنت تستغرق الصمت لوقت طويل حيثما ادركت المكان المنالسب ثم التأمل ، كأنك استلهمت وحي حلول العقد المستعصية باتجاه طريق الوطن المذبوح على سكين ذوي القربى الأشـدّ مضاضةً ، مايؤكد استنباط الفكرة الخلاقـّة الغارقة داخل تفاصيل الأشياء الأمر الذي يجعل التنبؤ بما كنت قررت عصيٌ على توقع أحد ، وبالتالي اخترقت نظريات الأمن الصهيوني ثم جعلتها إكذوبة واضحوكة تتخبط داخل مستنقعٍ القاذورات التي تنمو على جوانبها الطحالب العفنة ضمن مساحات حدود الفشل الذريع   .
أيها المطعون في الظهر مرتين حين نالوا منك في غفلة الزمان ، وأيضاً عندما صـُـمّت الأذان وخرست الألسن وغابت شمس الحقيقة المسكوتُ عنها ، توّجتها متطوعة ناكرة الجميل في مقابلة حصرية لإحدى وسائل إعلام الزمن الإستعماري الغابر كي تُبرىْ إثم الجاني لانعلم حتى اللحظة الثمن المدفوع والأسباب الكامنة أو الدوافع وراء هذا السلوك الأرعن ، ربما أملتها حسابات تكتيكات الربح والخسارة أو أي شيءٍ أخر  ، نلت الشموخ والريادة ثمناً للمجد يوم طلـّت هامتك ساعة الصفر وأعلنت على الملأ أن فلسطين لاتقبل الخنوع ومراقبة أفعالها من قبل شركاء الجريمة لأجل حوارعقيم معهما مقابل شهادة ترويض وحسن سلوك مُزيّف باهض الثمن مدموغ بدماء الشهداء وعذابات الأسرى وذويهم ، لذلك شقـّت زوارق العودة عباب البحر كي تعيد صياغة تصحيح المسار بُغية ضمانة استمرار المسير ، بينما ظـّلت أمنيات فرسان الجمل الثورية وأصحاب المشاريع المرحلية أو المؤقتة تراوح مكانها تدور حول دائرة النوايا بلا معنى تستنزف الطاقات الوطنية وتجلب الويلات نحو هيستيريا الوعود الوهمية على مذبح السنين ، وهو مايسعى إليه طواغيت العصر لأجل استكمال مشاريعهم البنيوية الإستعمارية الناكرة للأخر وفق أساطير الخرافة ، حيث لم يعد بالإمكان العودة إلى أبجديات الصراع .
اليوم أيها الشهيد الشاهد الخالد فينا وقد أسدلت الستار على ملحمةٍ من ملاحم الكفاح الوطني الذي أرسيت له عنوان مُختصر نحو تحقيق حلم الحرية والخلاص ، ستبقى ذاكرة شعبك  ومُحبيك ورفاقك تحمل كل المعاني الخلاّقة التي أحوج مانكون إليها في هذه الظروف العصيبة لمواجهة حلف الدمار وهوامش "سيرك" مسميات دول، وجماعات ألبسوها أثواب عقائدية وطائفية صنعوها توابع لهم غرضها رسم خريطة بلا ملامح تعيد الماضي الإستعماري السحيق بقوالب جديدة لايكون فيها للأحرار مكان أو احترام ، هؤلاء قد يفوزون بجولة ، لكنهم لن يستطيعوا إعادة التاريخ إلى الوراء ، أمام إرادة الإنتصار والإصرار على انتزاع الحقوق كاملة طال الزمن أم قصر ...........................................

             
بقلم / محمد السودي
كاتب سياسي

 



مواضيع ذات صلة