2017-04-28 الجمعة
المدينة اليوم الحالة
القدس 21
رام الله 21
نابلس 21
جنين 16
الخليل 21
غزة 20
رفح 20
العملة السعر
دولار امريكي 3.618
دينار اردني 5.107
يورو 3.961
جنيه مصري 0.201
ريال سعودي 0.965
درهم اماراتي 0.985
الصفحة الرئيسية » قضايا وتقارير
2017-03-13 03:33:31
تشديد الرقابة

إرتفاع الأسعار في الضفة الى أين؟؟ والمواطن " ضحية" جشع التجار


رام الله - وكالة قدس نت للأنباء

أدت موجة الارتفاعات المتزايدة والمستمرة على الأسعار خاصة السلع الاساسية التي تحتاجها الاسرة الفلسطينية الى حالة من التذمر في أوساط المواطنين " البسطاء" الذين يعملون ليل نهار من أجل قوت أطفالهم في ظل صمت من قبل المستوى الرسمي في السلطة الفلسطينية والجهات ذات العلاقة بحماية المستهلك الفلسطيني من ظاهرة " جشع" كبار التجار والمستوردين الذين يهلكون " جيب" المواطن الفلسطيني بينهم موظفي القطاع الحكومي على وجه التحديد.
"وكالة قدس نت للأنباء" إلتقت بالعديد من المواطنين الذين أعربوا عن خيبة أمل من الجهات الحكومية ذات العلاقة بحماية المستهلك الفلسطيني وخاصة وزارتي الاقتصاد الوطني والزراعة جهات الاختصاص بمراقبة الاسعار للسلع الاستهلاكية والتي في تزايد مستمر خاصة مع حالة الصمت من قبل هذه الجهات التي لا تحرك ساكناً".

وتقول المواطنة روان ابو خلف من رام الله " أنها تعمل براتب شهري وقدره 2500 شيكل في احدى المؤسسات الخاصة ولديها ثلاثة اطفال وتسكن في بيت مستاجر اضافة الى زوجها الذي يعمل براتب مماثل لراتبها ولا يستطيعان العيش كما الاخرين في ظل موجة الارتفاعات المتزايدة للاسعار والتي كان اخرها اسعار الدواجن، مضيفة " الوضع لم يعد يطاق ونحن نواصل العمل الليل بالنهار من اجل توفير قوت اطفالنا ولا نستطيع حتى الاكتفاء الذاتي خاصة مع متطلبات الحياة اليومية".

وتضيف ابو خلف" هناك حالة جشع من قبل كبار التجار والمستوردين الذين يتحكمون بالاسعار مقارنة مع الدول العربية المجاورة والتي تنخفض فيها الاسعار فيما ترتفع في الاراضي الفلسطينية" متسائلة " اين دور وزارة الاقتصاد وجمعية حماية المستهلك من أخذ دورها في تشديد الرقابة على الاسعار".

بدورها استغربت المواطنة " اسراء الهيموني من الخليل " المبررات التي تسوقها وزارة الزراعة خاصة فيما يتعلق بارتفاع اسعار الدجاج على وجه التحديد في ظل صمت اخر يطال الارتفاعات المتزايدة على السلع الاساسية والتي تفوق قدرات المواطنين البسطاء الذين يعملون من اجل توفير وتأمين احتياجاتهم الاساسية من السلع والمواد الاستهلاكية؟؟، مؤكدة " يجب ان يكون هناك دور مسؤول من قبل الوزارة وجمعية حماية المستهلك وعدم السكوت على طمع التجار من احتكار السلع الاساسية وزيادة اسعارها".

وتشهد الاراضي الفلسطينية موجة من ارتفاع الاسعار المستمرة واخرها ارتفاع اسعار الدجاج والذي يعد احد مكونات المائدة الفلسطينية الاساسية خاصة مع ارتفاع اسعار اللحوم، في وقت إرتفعت فيه اسعار اسطوانة الغاز المنزلي احد المواد التي تعتمد عليها الاسرة الفلسطينية".

وتوقعت وزارة الزراعة الفلسطينية انخفاض اسعار الدجاج خلال الفترة القليلة القادمة خاصة في اعقاب ارتفاع اسعاره والتي اعادت بالسبب الى الحالة الجوية وعدم توفر " صوص التفريخ" خاصة بعد منع الاستيراد من الخارج وإسرائيل.



مواضيع ذات صلة




قضايا وتقارير

عدسة قدس نت

صورازدحامأماممحطاتالوقودبغزةبعدإشاعاتعنوجودأزمةمحروقات
صورإغلاقالمحالالتجاريةفيالقطاعتضامنامعالأسرى
صورتواصلفعالياتالدعموالإسنادفيقطاعغزةللأسرىالمضربينعنالطعام
صورتواصلفعالياتالدعموالإسنادفيقطاعغزةللأسرىالمضربينعنالطعام

الأكثر قراءة